لماذا يؤلمك بطنك بعد ممارسة الجنس؟

يعتبر الجنس تجربةً ممتعةً في معظم الأحيان بالإضافة إلى دوره المهم في التكاثر، ولكن في بعض الأحيان قد تؤدي هذه التجربة إلى اختلاطات وتصبح مزعجة أو حتى مؤلمة، فمثلًا قد يشعر البعض بألم المعدة بعد الممارسة الجنسية أو ربما يكون الألم المهبلي والتورم هو الحال عند البعض الآخر، وبالطبع سيتساءل أي شخص عن سبب هذه الآلام ودلالاتها الصحية، استمر بالقراءة إذا كنت ترغب بمعرفة المزيد.

لماذا يؤلمني بطني بعد ممارسة الجنس؟

هناك أسباب عدة لألم البطن التالي للممارسة الجنسية ومنها:

  • الجنس العنيف.
  • الوصول للنشوة أثناء الجماع.
  • ردة الفعل العاطفية بعد الانتهاء.
  • داء البِطان الرحمي.
  • أمراض الحوض الالتهابية.
  • الأورام الليفية.
  •  الالتهابات المتنوعة.

قبل البدء بتفصيل هذه الحالات يجدر ذكر أن استشارة الطبيب هي الحل الأمثل في حال كان الألم شديدًا أو مستمرًا أو مترافقًا بأعراض أخرى (كالنزيف أو ارتفاع الحرارة مثلًا).

1- الجنس العنيف:

من المرجح بشدة أن يؤدي الاتصال الجنسي العنيف أو الشديد إلى ألم البطن بعد الانتهاء بسبب الضغط المطبق على أسفل البطن خلال المضاجعة، إلى درجة أن بعض النساء تعانين من الإمساك أو الإسهال الذي يستمر لمدة تصل إلى يومين بعد الممارسة الجنسية.

2- الوصول للنشوة:

في بعض الحالات قد يُعزى ألم البطن التالي للجنس إلى النشوة الجنسية (هزة الجماع)، ذلك أن النشوة عند النساء تترافق بتقلصات قوية لجدار المهبل والرحم ومن الطبيعي أن يسبب ذلك التقبض ألمًا في مُعظم الأحيان.

3- ردة الفعل العاطفية بعد الجنس:

نحن هنا نتحدث عن ألم البطن بشكل عام وليس ألم المعدة بحد ذاته، ولكن أحيانًا قد تكون المعدة نفسها هي منشأ الألم، وفي هذه الحالة ربما تكون ردة الفعل العاطفية التالية للجنس هي السبب؛ بمعنى أنك لو كنت تشعر بالحزن أو القلق أو التوتر قبل ممارسة الجنس فقد تظهر تلك المشاعر السلبية على شكل أعراض جسدية ومن الشائع أن يكون ألم المعدة هو المسيطر هنا.

قد تتظاهر الحالة بالشكل المعاكس، فقد يشعر الشخص بالانزعاج أو الكآبة بعد الممارسة الجنسية على الغالب بسبب التجربة الجنسية السيئة وتكون هذه المشاعر قويةً لدرجة أنها تُحرض ألم المعدة، والحل هنا هو التواصل ثم التواصل؛ عليك بالتواصل الفعال مع شريكك قبل وأثناء وحتى بعد ممارسة الجنس لضمان تجربة ممتعة خالية من الألم للطرفين.

أخيرًا قد يكون هذا النمط من الألم علامةً مفيدةً لكشف المشاكل الخفية في المعدة؛ أي أنك قد تعاني من مرض كامن في معدتك دون أعراض واضحة ثم يكون الجنس هو المحرض للألم الذي يُظهر لك تلك المشكلة، عليك بالانتباه لهذه النقطة واستشارة الطبيب في حال تكرر الأمر بشكل دائم.

4- داء البطان الرحمي:

تطرأ تغيرات عديدة على بطانة الرحم خلال الدورة الشهرية، فهي تتسمك في البداية ثم تتسلخ وتخرج مع دم الطمث، وفي داء البطان الرحمي ينمو ذلك النسيج المكون لبطانة الرحم في أماكن أخرى من الجسم كالمبيضين مثلًا، وتكمن المشكلة في أن هذا النسيج الموجود في غير مكانه سيستجيب لهرمونات الدورة الشهرية فيتسمك ثم ينزف تبعًا لها، وقد يؤدي بذلك إلى ألم البطن لأن ذلك الدم لا يملك سبيلًا للخروج من الجسم كما هو الأمر في الحالة الطبيعية.

5- أمراض الحوض الالتهابية:

تسمى بالإنجليزية Pelvic Inflammatory Disease واختصارًا PID وهي مجموعة من الأمراض تسببها عوامل عدة كالأمراض المنتقلة جنسيًا Sexually transmitted diseases أو STDs مثل الكلاميديا، وضمن هذا الاضطراب يحدث التهاب في الرحم وأنبوبي فالوب (وهما القناتان اللتان توصلان البيوض من المبيضين إلى جوف الرحم) وهذا الالتهاب يسبب الألم فضلًا عن الأذى المحتمل كذلك، وعلى الرغم من أن هذه الحالة لا تملك الكثير من الأعراض المميزة لها فقد يمثل الألم إشارةً إلى وجودها، ولا داعي للقول أنه يجب استشارة الطبيب هنا والذي بدوره سيعالج الحالة باستخدام المضادات الحيوية المناسبة.

6- الأوارم الليفية:

تعد الأورام الليفية حالة شائعة من النادر أن تُسبب المشاكل، وبالرغم من ذلك فقد ينتج عنها في بعض الحالات ألم أثناء ممارسة الجنس أو شذوذات في النزف الطمثي كأن يصبح غزيرًا أو أن يظهر خارج الوقت المعتاد من الدورة الشهرية، ولا داعي للخوف فهناك العديد من الطرق لعلاج هذه الأورام، يُنصح بالطبع بزيارة الطبيب الذي سيختار الوسائل العلاجية المناسبة لحالتك.

7- الإنتانات:

إذا كانت البطن بالفعل هو مصدر الألم فمن المحتمل أن تكون الإنتانات هي السبب -ونقصد بالإنتانات إصابة الجسم بالعوامل الممرضة الخارجية كالجراثيم والفيروسات- كالإنتانات الهضمية أو البولية على سبيل المثال.

ماذا لو شعرت بالتشنجات بعد الجنس، هل ذلك طبيعي؟

الإجابة البسيطة هي أجل، التشنجات بعد الممارسة الجنسية طبيعية تمامًا وذلك قد يكون بسبب الإيلاج الجنسي أو بسبب مضايقة ما في السبيل البولي أو المثانة أو كليهما فلتجنب حدوث هذا يُنصح بالتبول قبل وبعد ممارسة الجنس، وبعدها إذا استمرت التشنجات فيتوجب استشارة الطبيب لتحديد المشكلة وراءها بشكل دقيق.

نصائح لممارسة الجنس بأمان:

هناك الكثير من النصائح التي في حال اتباعها ستجعل الجنس صحيًا وأكثر أمانًا وستُقلل احتمال حدوث الألم ومنها:

  • في حال لم يكن الهدف هو الإنجاب فالأفضل ممارسة الجنس بدون اختلاط سوائل الجسد.
  • الانتباه لأي تغيرات شكلية في المنطقة الجنسية عندك وعند شريكك.
  • تأكد من إجراء الفحوص الدورية للأمراض المنتقلة جنسيًا في حال كنت تمارس الجنس بشكل نشط وخصوصًا في حال تعدد الشركاء.
  • تجنب الكحول والمخدرات لأنها تؤذي قدرتك على اتخاذ القرارات السليمة.
  • إذا كنت تستعمل اللُعب الجنسية (أدوات التحفيز الجنسي الاصطناعية) فعليك بتعقيمها قبل وبعد الاستخدام.
  • ضرورة تلقي العلاج في حال الإصابة بأحد الأمراض المنتقلة جنسيًا.

وفيما يلي نصائح أكثر تفصيلًا فيما يخص كل نوع من أنواع الجنس:

الجنس الفموي

الجنس الفموي هو استخدام الفم لتحفيز قضيب أو مهبل أو شرج الشريك خلال الممارسة الجنسية، وهذه بعض الخطوات لضمان الممارسة الآمنة:

  • ارتدِ واقيًا ذكريًا لمنع انتشار الأمراض المنتقلة جنسيًا ويمكن كذلك استخدام الواقيات الأنثوية على المهبل أو الشرج.
  • يُمكن أن ينتقل فيروس التهاب الكبد من النمط A عن طريق الجنس الفموي لذلك من المفيد أخذ اللقاح المناسب لتجنب العدوى.

الجنس المهبلي

  • يجب التوقف عن ممارسة الجنس إذا كان هناك ألم مرافق لها.
  • دومًا ارتد واقيًا ذكريًا مهما كانت الظروف (ما عدا في حال الرغبة بالإنجاب طبعًا).
  • احرص على استخدام مُزلِّق ذي أساس مائي (عادةً يُوضَّح ذلك على العلبة) لأن الأنواع الأخرى قد تُسبب تحلل الواقي الذكري.
  • ارتد القفازات عند إدخال الأصابع ضمن المهبل للحماية من الأمراض المنتقلة جنسيًا.
  • من المفيد وقائيًا وضع واقٍ ذكري على اللُعب الجنسية عند استعمالها.

الجنس الشرجي

  • يترافق الجنس الشرجي عادةً بشيء من الألم ولكن كما هو الحال في الجنس الاعتيادي، يجب إيقاف الممارسة عندما يصبح الألم مزعجًا أو شديدًا.
  • من الأساسي استخدام المزلقات هنا حيث لا يملك الشرج نفس الإفرازات المزلقة التي ينتجها المهبل بشكل طبيعي، ومن الأفضل استخدام المزلقات ذات الأساس المائي كذلك.
  • تجنب الواقيات الذكرية الحاوية على مادة Nonoxynol-9 لأنها قد تؤذي نسج الجسم وترفع احتمال الإصابة بالأمراض المنتقلة جنسيًا.
  • ارتداء القفازات عند إدخال الأصابع في الشرج للوقاية من الأمراض المنتقلة جنسيًا.
  • إذا كنت تستعمل اللعب الجنسية تأكد من وضع واقٍ ذكري عليها وغسلها بشكل جيد قبل الاستخدام التالي وخصوصًا قبل استخدامها مهبليًا حيث أن الجراثيم الموجودة في الشرج قادرة على إحداث إنتان تناسلي بشكل كبير.

المصادر: 1