لماذا تتسارع ضربات القلب فجأة، وما الحل؟

يتراوح معدل ضربات قلب الشخص البالغ السليم من 60 إلى 100 نبضة في الدقيقة في الأحوال الاعتيادية. قد يحدث ارتفاع مفاجئ عرضي في ضربات القلب ويزول في غضون دقيقتين. هذه الحالة تسمى بتسرع القلب وبالعموم ليست ضارة. إلا أنه في حال تكرر ارتفاع ضربات قلبك واستمر مع ظهور أعراض أخرى، فعليك استشارة الطبيب.

ما هي أعراض التسارع المفاجئ في معدل ضربات القلب؟

ينبض القلب بسرعة كبيرة لأنه غير قادر على ضخ الدم بشكل فعال إلى أعضاء الجسم. قد يؤدي ذلك إلى حرمان أنسجة وأعضاء الجسم من الأكسجين وقد تظهر الأعراض والعلامات التالية المرتبطة بتسرع القلب:

  • الدوار.
  • ضيق في التنفس.
  • سرعة معدل ضربات القلب.
  • الم الصدر.
  • خفقان القلب، ضربات قلب غير منتظمة أو غير مريحة أو سريعة أو شعور بتخبط في الصدر.
  • الإغماء.

قد لا ينتج عن تسرع القلب عند بعض الأشخاص أي أعراض وعلامات ولا تُكتشف حالتهم إلا في أثناء الفحص البدني أو بإجراء مخطط كهربية القلب (أحد فحوص مراقبة القلب).

متى تزور الطبيب؟

تنجم أعراض تسرع القلب وسرعة معدل ضربات القلب عن العديد من الحالات الطبية. من الضروري تشخيص الحالة بدقة وسرعة وتلقي العلاج المناسب. إذا ظهر عليك أو على طفلك أيًا من أعراض تسرع القلب فيجب عليك زيارة الطبيب.

إذا أصبت بنوبة إغماء أو صعوبة في التنفس أو شعرت بألم في الصدر استمر لأكثر من بضع دقائق، فالجأ إلى الرعاية الطبية الطارئة أو اتصل برقم الطوارئ في منطقتك أو برقم 911. اطلب الرعاية الطارئة الفورية لأي شخص يشعر بهذه الأعراض.

مضاعفات

تعتمد مضاعفات تسرع ضربات القلب على عدة عوامل منها نوع تسرع القلب ومدته ومعدله ووجود أمراض قلبية أخرى. بعض المضاعفات المحتملة هي:

  • جلطات دموية قد تسبب نوبة قلبية أو سكتة دماغية.
  • فشل القلب، وهو عدم قدرة القلب على ضخ كمية كافية من الدم.
  • نوبات إغماء أو فقدان الوعي متكررة.
  • الموت المفاجئ، وعادةً ما ينجم عن الرجفان البطيني أو تسرع القلب البطيني.

ما هي الأسباب المحتملة؟

ينتج تسرع القلب من خلل في النبضات الكهربائية للقلب وهي التي تتحكم في معدل ضخ القلب. العديد من العوامل تعطل النظام الكهربائي للقلب، ومنها:

  • تلف أنسجة القلب بسبب أمراض قلبية.
  • فقر الدم.
  • مرض خلقي أو تشوه في القلب.
  • مسارات كهربائية غير طبيعية موجودة في القلب منذ الولادة (حالات خلقية مثل متلازمة QT الطويل).
  • ممارسة الرياضة.
  • ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم.
  • الإجهاد المفاجئ ، مثل الخوف.
  • التدخين.
  • الإفراط في شرب الكحول.
  • الحمى.
  • الإفراط في تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • الآثار الجانبية للأدوية.
  • تعاطي المخدرات الترفيهية، مثل الكوكايين.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • عدم توازن الكهارل (فالمعادن ضرورية لتوصيل النبضات الكهربائية).

في بعض الحالات لا يمكن تحديد سبب دقيق لتسرع القلب

عوامل الخطر

يزداد خطر الإصابة بتسرع القلب مع وجود حالة تؤدي إلى إجهاد القلب أو تُسبب تلفًا في أنسجة القلب. اتباع علاج الطبي أو تغيير نمط الحياة قد يقلل من المخاطر التي تزداد بسبب العوامل التالية:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مرض القلب.
  • انقطاع النفس النومي.
  • التدخين.
  • خمول الغدة الدرقية أو فرط نشاطها.
  • السكري.
  • الإفراط في شرب الكافيين.
  • الإفراط في شرب الكحول.
  • فقر الدم.
  • التوتر النفسي أو التوتر.
  • تعاطي المخدرات الترفيهية.

كما أن هناك عوامل قد تزيد من خطر الإصابة بتسرع القلب، وهي:

  • التقدم بالسن: تزداد خطورة إصابة كبار السن بتسرع القلب لأن القلب يترادى مع التقدم بالعمر.
  • العائلة: وجود تاريخ عائلي للإصابة باضطرابات ضربات القلب وتسرع القلب على وجه الخصوص يزيد من احتمالية إصابتك.

إجراء فحوصات طبية

في حالة حدوث زيادة مفاجئة في معدل ضربات القلب، يخضعك الطبيب لبعض الفحوصات لمعرفة سبب المشكلة. ومن هذه الفحوصات، تخطيط كهربية القلب هو تسجيل للإشارات الكهربائية التي يصدرها القلب. وهذا اختبار غير جراحي يمكن إجراؤه في عيادة الطبيب أو في المنزل بواسطة جهاز محمول. وتخطيط صدى القلب، هو تصوير بالموجات فوق الصوتية للقلب. وفحوصات أخرى هي اختبار الطاولة المائلة والاختبار الكهربية الفسيولوجية.

ما هي خيارات العلاج؟

مناورات المبهم

العصب المبهم لتنظيم نبضات قلبك. من خلال مناورات تؤثر على العصب المبهم (كما لو أنك تخرج البراز)، بالسعال ووضع كمادات ثلجية على وجهك.

الدواء

تناول الأدوية المضادة لاضطراب النظم عن طريق الفم أو بالحقن تجعل ضربات القلب طبيعية. وتُعطى هذه الأدوية في المستشفى. الأدوية المتوفرة إما تتحكم في معدل ضربات القلب أو استعادة نظم القلب الطبيعي أو كليهما. وفي بعض الأحيان قد تحتاج إلى أكثر من دواء واحد للتحكم بتسرع القلب.

تقويم نظم القلب

إجراء صدمة كهربائية للقلب باستخدام لُصيقات أو المجاذيف في المستشفى. فتتأثر النبضات الكهربائية للقلب وتستعيد نظمها الطبيعية.

تعرف على إجراءات الوقاية:

يمكن اتخاذ تدابير معينة لمنع تسرع القلب أو تحوله لمشكلة صحية.

الاستئصال بواسطة قثطرة الترددات الراديوية

يتم إدخال القثطرة في أوعية القلب الدموية. وتُسخن الأقطاب كهربائية الموجودة في نهايات القثطرة وتستخدم لإتلاف أو استئصال المنطقة الصغيرة من القلب التي تسبب ضربات القلب السريعة.

أدوية

قد تمنع الأدوية المضادة لاضطراب النظم عند تناولها بانتظام تسارع القلب. كما قد يصف الطبيب أدوية أخرى لتناولها مع الأدوية المضادة لاضطراب النظم ومنها حاصرات القنوات، مثل Cardizem (ديلتيازيم) وكالان (فيراباميل)، أو حاصرات بيتا، مثل Inderal (بروبرانولول) و Brevibloc (إسمولول).

ICD (مزيل رجفان القلب القابل للزرع)

هو جهاز لمراقبة نبضات القلب باستمرار ويُزرع جراحيًا في الصدر. يكشف عن أي خلل في ضربات القلب ويرسل صدمات كهربائية لإعادة نظم القلب الطبيعي.

الجراحة

في حال لم تُجدي العلاجات الأخرى وكان المريض يعاني من اضطراب آخر في القلب، فيجب اللجوء لعمل جراحي لإزالة منطقة من الأنسجة.

وارفارين Warfarine

يمنع دواء وارفارين تخثر الدم ويُعطى عمومًا لمن يعانون من مخاطر متوسطة أو عالية للإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية. على الرغم من أن دواء وارفارين يزيد من خطر النزيف، إلا أنه يُعطى لمن تُعد إصابتهم بنوبة قلبية أو سكتة دماغية أخطر من النزيف.

المصادر: 1