ما فائدة سرة البطن؟

في حين تقوم رموشك بحماية عينيك وتتولى رئتاك عملية التنفس بالإضافة إلى جميع أعضاء جسمك الأخرى التي يقوم كل منها بأداء وظيفته المفهومة بشكل جيد، نجد أن السرة لا تقوم بشيء سوى تجميع كتل الزغب بين الحين والآخر، وفي الحقيقة فإن السرة قد أدت بالفعل وظيفتها الأهم تجاهك قبل أن تولد، وحتى بعد الولادة فإنها ليست عديمة النفع تمامًا.

فعندما كنت جنينًا وبحسب ZME Science كانت سرتك تمثل البوابة الأهم بالنسبة للجسد، فهي نقطة اتصال الحبل السّري الذي يصل الجنين بالمشيمة على جدار الرحم وعن طريق هذه البوابة تنقل المشيمة المواد المغذية والأكسجين إليك وترسل الفضلات عبرها ليتم طرحها عن طريق جسم الأم.

يُقطع الحبل السري عند الولادة مما يكوِّن انتباجًا يترك وراءه ندبةً صغيرةً عندما يشفى تمامًا وتلك الندبة هي ما يُسمى بالسرة، ومن الشائع اعتقاد أن شكل السرة تُحدده مهارة الطبيب الذي تولى عملية الولادة وحقيقةً فإن ذلك غير صحيح حسب ما قاله الطبيب دان بولك Dan Polk أخصائي حديثي الولادة في منطقة شيكاغو بالولايات المتحدة متحدثًا مع Chicago Tribune: «إن شكل السرة يرتبط بكمية جلد الجنين التي تمتد من بطنه على الحبل السري، القليل من الجلد يعطي سرةً على شكل حفرة صغيرة إلى الداخل والجلد الأكثر يُنتج سرةً ناتئةًً إلى الخارج قليلًا» حيث يملك 90% من الناس تلك السرة على شكل الحفرة الصغيرة.

بغض النظر عن شكل سرتك فأنت على الغالب لا تستعملها يوميًا، ولكن لو أنك درست التشريح أو الطب أو أيًا من المجالات المشابهة سوف تدرك أنها تمثل النقطة المركزية التي تقسم البطن إلى نواحٕ تُمثل أساس توصيف مناطق البطن، وهناك طريقتان للتقسيم سابق الذكر: الأولى تجزئ البطن إلى أربعة أرباع عن طريق خط عمودي وآخر أفقي معامد له يمر كلاهما من السرة، أما الثانية (وهي الأكثر دقةً واستخدامًا) تقسم البطن إلى تسعة أجزاء هي من الأعلى إلى الأسفل: المِراقان الأيمن والأيسر وبينهما المنطقة الشرسوفية وتحتهم تكون المنطقة السُرية في المنتصف وعلى جانبيها الخاصرتان وأخيرًا في الأسفل تقع المنطقة الخثلية بين الناحيتين الإربيتين على الجانبين.

الفائدة الكبرى التي قد تهم الجميع هو أن السرة تُشكل المدخل لأداء العمليات التنظيرية على البطن والتي تكون أسهل وأكثر راحة ولا تُخلف ندبةً كبيرةً على البطن كما تفعل العمليات الجراحية الاعتيادية.

تُعتبر السرة نقطةً مركزيةً هامةً خارج مجال الطب كذلك، مثلًا لو كنت تأخذ دروسًا في اليوغا أو الباليه من قبل فلا بد أنك سمعت بأنه يُشار إلى السرة على أنها مركز التوازن أو مركز الجاذبية للجسم. ولأنها تتوسط عضلات البطن يمكن للمدرب أن يستعين بها كعلامة سهلة ليرشدك لأداء حركةٍ ما باتجاه أو بآخر ويتحكم بجذعك ليساعدك على التوازن.

وفي الختام تملك السرة سمعةً طيبةً بكونها مخزنًا جيدًا للزغب والذي ولسببٍ ما يظهر دائمًا بلونٍ أزرق.

المصادر: 1