6 أمهات حطّمن الأرقام القياسية في الإنجاب!

لا يختلف اثنان على أن الأمومة مهمة عظيمة مهما كانت ظروفها، لكن الأمر قد يمثّل معجزةً بالنسبة لبعض الأمهات، فمن أصغر الأمهات عمرًا في العالم إلى أكبرهنّ، ومن أكثرهنّ حملًا إلى العدد الأكبر من الأطفال في حمل واحد، إليكم بعضًا من أكثر حالات الإنجاب غرابةً، تحطمت بسببها الأرقام القياسية.

أكبر عدد من المواليد في حملٍ واحد

تحولت ناديا سليمان، المعروفة باسم (Octomom) أو (أمّ الثمانية) نسبة إلى حيوان الأخطبوط (Octopus) ذو الثماني مجسات، إلى امرأة مشهورة عالميًا بعد أن أنجبت ثمانية أطفال في شهر كانون الثاني/يناير 2009. كانت حالة ناديا، الأم الأمريكية العزباء ذات الثلاثة والثلاثين عامًا، أول حالة إنجاب لثمانية توائم استطاعوا تجاوز الأسبوع الأول من حياتهم، وفقًا لما ذكرته(USA Today) أو(الولايات المتحدة الأمريكية اليوم).

وكانت ناديا، التي سبق لها أن أنجبت ستة أطفال قبل أن تلد التوائم الثمانية، قد حملت بجميع أطفالها بما في ذلك الستة الأوائل من خلال عملية التخصيب في المختبر، الأمر الذي أثار جدلًا واسعًا حول دور تقنيات الإخصاب المساعد، وألغى على إثره المجلس الطبي في كاليفورنيا في وقتٍ لاحق ترخيص الطبيب الذي أجرى العملية.

أكثر الأمهات نسلًا

وفقًا لموسوعة غينيس للأرقام القياسية، فإن أكبر عدد من الأطفال المولودين لامرأة واحدة في التاريخ المكتوب هو 69. كانت الأم فلاحة من مدينة شويا Shuya في روسيا، ويُعرف عنها زواجها الوحيد من فيودور ڤاسيلييڤ Feodor Vassilyev فقط. عاشت السيدة ڤاسيلييڤ خلال القرن الثامن عشر، وحملت 27 مرة، 16 منها كانت توائمًا ثنائية وسبعة توائم ثلاثية وأربعة توائم رباعية، بحسب ما ذُكر في (موسوعة غينيس للأرقام القياسية للعام 1998) و(Bantam Books).

الأم الأصغر سنًا في العالم

تُعدّ لينا ميدينا Lina Medina أصغر أم أنجبت طفلًا على الإطلاق، وهي فتاة بيروڤية كانت تبلغ من العمر 5 سنوات و7 أشهر و21 يومًا عندما أنجبت طفلها في أيار/مايو 1939، وفقًا لتقريرٍ نُشر في مجلة(La Presse Médicale) أو(الصحافة الطبية). اعتقد الأطباء في البداية أن بطن ميدينا المتضخم كان سببه كتلة ورمية، ليكتشفوا لاحقًا أنها حامل في شهرها السابع. أنجبت ميدينا ولدًا بعملية قيصرية بسبب صغر حوضها. وبحسب التقرير، بدأت ميدينا الحيض لأول مرة عندما كان عمرها 8 أشهر، وزعمت تقارير أخرى أن حيضها الأول كان في عمر أكبر. ووفقًا لموقع Snopes.com، سُجن والد ميدينا في البداية للاشتباه بسفاح القربى، ليتم الإفراج عنه لاحقًا بسبب غياب الأدلة التي تدينه، وبقي والد طفل ميدينا مجهول الهوية.

أكبر الأمهات عمرًا

تُعدّ أومكاري بانوار Omkari Panwar أكبر امرأة ولود على الإطلاق، إذ أنجبت الأم الهندية توأمًا وهي في سن 72، في شهر حزيران/يونيو 2008. حملت بانوار بالتوأم (صبي وبنت) بمساعدة تقنيات الإخصاب في المختبر، وأنجبت بعملية قيصرية، بحسب ما ذكرته شبكة ABC News. ولدى أومكاري وزوجها الذي يبلغ من العمر 75 عامًا طفلان وخمسة أحفاد.

الأم الأصغر حجمًا في العالم

أنجبت ستايسي هيرالد Stacey Herald، التي يبلغ طولها قدمين و4 بوصات (71 سم)، ثلاثة أطفال، على الرغم من تحذيرات الأطباء من أن الحمل في مثل هذه الحالات قد يكون مهددًا للحياة. تعاني هيرالد، التي تقطن في مدينة دراي ريدج Dry Ridge في ولاية كنتاكي، من نقص في تكوّن العظم، أو مرض هشاشة العظام، وهو اضطراب وراثي يؤدي إلى ضعف العظام فتنكسر بسهولة. أفادت شبكة ABC News في وقت سابق أن الأطباء نصحوا هيرالد بعدم الإنجاب، لأن حوضها صغير جدًا لدرجة أن نمو الجنين داخله قد يسحق أعضاءها الداخلية. يعاني طفليها الأكبر والأصغر من اضطراب العظام ذاته، لكن طول طفلها الأوسط ضمن المعدل الطبيعي.

أول «رجل حامل»

أصبح توماس بيتي Thomas Beatie، وهو ذكر متحول جنسيًا يعيش في ولاية أوريغون، أول رجل في العالم يحمل وينجب في عام 2008. وُلَدَ بيتي، وهو متحدث عام ومؤلف ومدافع عن قضايا الجنسانية والمتحولين جنسيًا، أنثى، وخضع لعملية إعادة بناء الصدر، لكن دون تعقيم (أي دون إلغاء القدرة على الإنجاب)، وخضع أيضًا للعلاج بالتستوستيرون. كانت زوجته نانسي قد خضعت لعملية استئصال الرحم وأصبحت عاجزة عن الحمل والإنجاب، فقرر توماس إنجاب طفل عن طريق التلقيح الصناعي بمساعدة متبرع بالحيوانات المنوية، ووفقًا لموقعه على الإنترنت، فقد أنجب بيتي ثلاثة أطفال.

المصادر: 1