تسعة أخطاء عليك تجنبها لتمنع طفلك من الكذب

يكاد لا يكون هناك شخص لم يكذب في حياته ولو مرة واحدة، فنحن نقابل الكذابين كل يوم، لكننا لا نعرف ما العمل حين يكونون أطفالنا.

يعرف موقع Bright Side لماذا يكذب الأطفال، وكيف يشعر الوالدان بالذنب حيال هذا الأمر.

9- يعرف الأطفال العواقب

يكذب الأطفال في كثير من الأحيان لأنهم يعرفون العقاب المترتب على الحقيقة. لذا حاول تشجيعهم على نطق الحقيقة، مثلًا خفف من قسوة العقاب حتى لا يخاف طفلك من قول الحقيقة.

8- لا يريد طفلك جعلك مستاءً

يحبك أطفالك ولا يرغبون في رؤيتك مستاءً. فإذا جعلت ردة فعلك أقل غمًّا، سيقل خوفهم من إعطائك الحقيقة.

7- إنهم لا يكذبون، ولكنهم يتخيلون

يخلط الأطفال أحيانًا بين الحقيقة وما يحلمون به، فهم يخبرونك كل شيء عن مغامراتهم المشوّقة، أو يؤكدون للجميع أن لديهم أخًا أو أُختًا. كُن أكثر لينًا في تعاملك مع هذه الأكاذيب لأنها ستختفي مع مرور الوقت حين يكبر الصغار.

6- يقول الأطفال الأكاذيب لأنهم لا يتذكرون

في بعض المواقف يقول الأطفال الأكاذيب ويصدقونها كأنها حقيقة، ويخص هذا تحديدًا الأطفال الذين ينسون سوء تصرفهم.

لا تخف من هكذا أكاذيب، وحاول أن تكون صبورًا أكثر في التعامل معهم.

5- يعتقدون أن الكذب هو الطريق للكِياسة

يعتقد الصغار أحيانًا أن الكذب أمر صائب؛ فهم يبدون سعداء في ارتداء الجوارب التي حاكتها الجدة، ولكنهم في أعماقهم مستاؤون من هكذا هدية. الأمر راجعٌ لك إن أردت من طفلك أن يتصرف بطريقة أخرى في مواقف مشابهة.

4- نحن نبرمج الجواب الصحيح

عادةً ما نسأل صغارنا شيئًا متوقعين منهم إجابةً واحدةً، فعلى سبيل المثال، كثيرًا ما نسأل: «هل الطعام لذيذ؟» بينما من الواضح أن الطفل لا يرغب في تناول ما في طبقه. في مثل هذه الحالة، إن لم ترغب في جعل طفلك يكذب، فمن الأفضل حل هذه المشكلة بشكل مباشر، كأن تقول: «ما الذي ترغب في تناوله الآن عزيزي؟».

3- يخاف الأطفال من تجسيد دور الأشرار

يخاف الأطفال من قول الحقيقة حيال بعض الأمور السيئة، لأنهم متأكدون من أن الأشرار وحدهم -كما علمتهم القصص الخيالية- يفعلون هذا التصرف. فيظنون أنهم إذا قالوا الحقيقة سيتحولون إلى أشرار.

2- نحن نكذب ايضًا

يُقلد الطفل والديه في كل شيء، فعندما يعيش في مكان يملئه الكذب، سيتصرف بالطبيعة بصورة مماثلة. الحل سهل وصعب في آن واحد: عليك أن تكون صريحًا.

1- يعتقد الأطفال أنهم سخيفون

إذا عاملت أطفالك بطريقة دونية، ولم تأخذهم على محمل الجد، فظللت تصرخ عليهم وتلومهم بكثرة، لن يرغبوا بالنتيجة في تعلم ما هو الجيد والصحيح، وهذا يشمل قول الحقيقة.

حاول مخاطبة أطفالك كأنهم في مثل عمرك، واشرح لهم أين تكمن المشكلة، ولا تحمّلهم الذنب فيما يخص كل شيء. بهذه الطريقة، سيرغب الأطفال بالنضوج، وسيتعلمون أهمية قول الحقيقة.

المصادر: 1