[the_ad_placement id="scine_before_content"]

أصول اللغة، اكتشاف الأصل التطوري المبكر للغة البشر

نُشرت دراسة عن تصوير دماغ البشر والقرود والسعدان في دورية Nature Neuroscience لمجموعة من العلماء من جامعة نيوكاسّل Newcastle University ومعهد ماكس بلانك لعلوم الإدراك البشري والدماغ Max Planck Institute for Human Cognitive and Brain Sciences. تشير الدراسة إلى الاكتشاف المبكر لمسار الأصل التطوري للغة البشر إضافةً إلى تركيزها على تحولاتها الجديرة بالملاحظة.

يماثل هذا الاكتشاف إيجادنا أحافير تضيف المزيد من المعرفة للتاريخ التطوري ولكن إلى جانب ما توصلنا له من أحافير فنحن نعلم أن الأدمغة لم تتحجر كما تحجرت العظام. يرجع الفضل لمعرفة علماء الأعصاب بما مثلته أدمغة الأسلاف المشتركة إلى دراسة فحوصات الدماغ للرئيسيات الحية ثم مقارنتها بأدمغة البشر. اعتمدت الدراسة على تحليل المناطق السمعية ومسارات الدماغ في السعدان والقرود والبشر.

كتب قائد الدراسة كريس بيتكوڤ Chris Petkov من كلية الطب في جامعة نيوكاسّل Newcastle University Medical School: «توقعنا احتمال امتلاك مسار لغة البشر أسس تطورية في جهازها السمعي في الرئيسيات غير البشرية في الماضي، أعترف أننا ذُهلنا لإيجاد دليلٍ تطوري عن مسار لغة البشر مماثل لمسار لغة القرود والسعدان، تمكنّا من الربط بينهم بفضل اكتشافنا امتلاك أصل سمعي مشترك. وُجد مسار الأسلاف بين طيّات نظام الرئيسيات غير البشرية السمعي».

يعالج هذا المسار في الدماغ البشري أصوات الحديث إضافةً إلى ربط القشرة السمعية بمناطق الفص الجبهي التي تُعد ضرورية جدًا للّغة. يُعرف البشر بكونهم الوحيدين القادرين على التخاطب باستخدام اللغة والحديث إذ يقترح الرابط بين المسار السمعي في العديد من الرئيسيات وجود أسس تطورية في الإدراك السمعي والتواصل الصوتي.

يرجع بنا هذا الاكتشاف في الأصل التطوري للغة البشر إلى ما لا يقل عن 20 مليون سنة. فقد اعُتقد سابقًا ظهور مسار الأسلاف منذ ما يقارب من 5 ملايين سنة مع سلف مشترك بين القرود والبشر.

تركز الدراسة على التحول الجدير بالملاحظة لمسار لغة البشر. لُوحظ فرقٌ أساسي فريد من نوعه، فوُجد أن مسار الجزء الأيسر من دماغ البشر أقوى من الأيمن وبدا أن الجزء الأيمن من الدماغ تباعد عن النموذج الأولي للتطور السمعي ليشمل أجزاء غير سمعية في الدماغ.

اعتمدت الدراسة على فحوصات الدماغ من مصادر مفتوحة المصدر من المجتمع العلمي العالمي وإضافةً إلى ذلك أُجريت مجموعة من الفحوصات الجديدة وسيتم مشاركتها دوليًا لتحفز وتزيد الاكتشافات في المستقبل. يتوقع المؤلفون احتمالية كون السلف السمعي لمسار لغة البشر أقدم مما كنّا نعتقد محفزين بذلك القيام بالعديد من الأبحاث البيولوجية العصبية للأصول التطورية المبكرة في الحيوانات التي لا تتشارك في أسلافها مع البشر.

علّق تيموثي جريفيث Timothy Griffiths، طبيب أعصاب استشاري في كلية الطب في جامعة نيوكاسّل ومؤلف مشترك في الدراسة قائلًا: «لهذا الاكتشاف تأثيرات هائلة لفهمنا لجوانب الإدراك السمعي البشري واللغة القابلة للدراسة استنادًا إلى نماذج حيوانية بطرق غير ممكنة مع البشر والقرود. ألهمت هذه الدراسة البحث الذي يعتمد على مرضى الأعصاب».

المعاهد التي ساهمت في هذه الدراسة:

  • كلية الطب في جامعة نيو كاسّل، في المملكة المتحدة.
  • معهد ماكس بلانك لعلوم الإدراك البشري والدماغ، في ألمانيا.
  • مركز بيركبيك يو سي إل للتصوير العصبي، في المملكة المتحدة Birkbeck UCL Centre for NeuroImaging.
  • مركز إم دي أندرسون للسرطان، في الولايات المتحدة الأمريكية University of Texas MD Anderson Cancer Center.
  • جامعة لُووَا، في الولايات المتحدة الأمريكية University of Iowa.

المصادر: 1