ما هي أبرز أحداث 2020 العلمية والطبية؟

كان 2020 عامًا حافلًا بالأحداث والإنجازات الطبية والعلمية انطلاقًا من انتشار فيروس كوفيد-19 في مختلف أنحاء العالم وصولًا إلى اختراع لقاحه، وعلى الرغم من اقتراب نهاية هذا العام، لا نزال نتوقع حصول المزيد من الأحداث والإنجازات. تعرف على أبرز ما حصل حتى الآن حسب التسلسل الزمني:

1. انتشار فيروس كوفيد-19

انتشر فيروس كوفيد-19 في بدايات عام 2020 في مختلف أنحاء العالم مؤديًا إلى إصابةِ أكثرَ من 78 مليون شخصٍ حول العالم ووفاة أكثر من مليون وسبعمئةِ ألف شخص.

وتتضمن الأعراض الشائعة للإصابة بالفيروس صعوبة في التنفس، السعال المستمر، ارتفاع درجة الحرارة بالإضافة إلى آلام عضلية في مختلف أنحاء الجسم.

أدى انتشار الفيروس إلى حظر عالمي وفرض قيود على السفر والتنقل وتقليل التجمعات البشرية إلى أدنى حد مما أثر على الاقتصاد العالمي بشكل كبير إلا أنه قد ساهم في السيطرة على الوباء.

2. اكتشاف أول حيوان لا يحتاج الأوكسجين للتنفس

كشف الباحثون في 24 شباط/فبراير عن عدم حاجة الطفيلي هينيجويا سلمونيكولا Henneguya salminicola للأوكسجين للبقاء على قيد الحياة، وهو طفيلي شائع الانتشار يتغذى على سمك السلمون بشكل أساسي.

تتصف جميع الكائنات متعددة الخلايا بحاجتها الماسة إلى الأوكسجين للبقاء على قيد الحياة إلا أن هذا الطفيلي لا يمتلك الأدوات الجينية اللازمة لاستخدام الأوكسجين.

يطرح هذا الحيوان المذهل أسئلة تفوق الإجابات التي يقدمها، إذ لا يعرف الباحثون بشكل دقيق ما الذي يعتمد عليه الطفيلي بدلًا من الأوكسجين.

3.عام 2020 هو أكثر الأعوام حرارة عالميًا

يعتبر عام 2020 أحد أكثر الأعوام حرارةً بعد عامي 2016 و 2019، إذ أظهرت البيانات المتوفرة بين شهري كانون الثاني/ يناير وتشرين الأول/أكتوبر أن الحرارة في عام 2020 ارتفعت بمقدار 1.2 درجة مئوية عن المقدار الأساسي مع وجود احتمالية خطأ مقدارها 0.1 درجة مئوية.

وتذكر المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أن ارتفاع الحرارة أدى إلى ذوبان أجزاء كثيرة من العالم من ضمنها جزيرة جرينلاند حيث تلاشى نحو 152 مليار طن من الجليد حتى آب/أغسطس من هذا العام.

ويعتبر التغير المناخي من أكبر التهديدات لأهم مواقع التراث العالمي مثل الحاجز المرجاني العظيم (وهو حيّد يحتوي عددًا ضخمًا من الشعاب المرجانية) إذ أدى ارتفاع حرارة المحيطات، زيادة حموضةمياهها وقساوة المناخ إلى تناقص هذا الحاجز بشكل كبير.

4.إطلاق مسبار الأمل إلى المريخ

أطلق مسبار الأمل في 19 تموز/يوليو محمولًا على صاروخ من طراز H-2A من ميناء تانيغاشيما الفضائي وهو الآن في رحلة طولها 500 مليون كيلومتر إلى المريخ لدراسة الطقس والمناخ على ذلك الكوكب، وتعد هذه المركبة واحدة من ثلاث بعثات اتجهت إلى المريخ في نفس الشهر.

يشار إلى مسبار الأمل إلى كونه مصدر الهام للعديد من الشباب في الإمارات وجميع أنحاء المنطقة العربية لجذبهم نحو هذه العلوم، ويتزامن وصوله إلى المريخ مع الذكرى الخمسين لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة في فبراير لعام 2021.

5. شريحة إيلون ماسك الذكية

أعلن إيلون ماسك في 28 آب/أغسطس عن شريحة Neuralink والتي أستُخدمت على الخنازير كنماذج أولية.

يبلغ حجم هذه الشريحة حجم عملة معدنية مع أسلاك رفيعة للغاية تتصل بها من جهة واحدة، وتزرع الشريحة في الجمجمة مع وصل الأسلاك داخل مليمترات قليلة في الدماغ.

من المتوقع أن تتمكن الشريحة من قراءة وكتابة إشارات الخلايا العصبية والمساعدة في علاج بعض المشاكل الطبية وحسب أقوال إيلون ماسك قد تساعد هذه الشريحة بدمج الدماغ الآلي مع الدماغ البشري.

6.حرائق كالفورنيا

ابتدأت سلسلة حرائق كاليفورنيا في 10 أيلول/سبتمبر وتسببت بنشوب 9639 حريق التهم ما يصل إلى 4,177,856 فدانًا، مما يجعل عام 2020 أكبر موسم مسجل لحرائق الغابات في تاريخ كاليفورنيا.

ولقي 31 شخصا حتفه بسبب هذه الحرائق والتهمت ألسنة اللهب ما يقارب 10,488 من المنازل والأبنية، يعزي البعض هذه الحرائق إلى التغيرات المناخية وزيادة نسبة الجفاف والصواعق الرعدية، في حين يعتقد البعض الاخر أن المسبب الرئيسي هو الحوادث البشرية.

7.توسع ثقب الأوزون

توسع ثقب الأوزون بشكل كبير منذ منتصف شهر آب/أغسطس ليغطي معظم القارة القطبية ووصل إلى حجم قدره 25 مليون كيلومتر مربع في 2 تشرين الأول/أكتوبر لعام 2020. وقد ذكر الباحثون أن سبب توسع ثقب الأوزون يعود إلى ظاهرة الدوامة القطبية والتي تتسبب بانخفاض درجات الحرارة مؤدية إلى اتساع الثقب في حين حدث العكس عام 2019 عندما تقلص الثقب نتيجة ارتفاع درجات الحرارة.

وقد ذكرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أن ثقب الأوزون سيعود لوضعه الطبيعي بحلول عام 2060.

8. جائزة نوبل في الطب لمكتشفي التهاب الكبد الفيروسي من النمط سي

مُنحت جائزة نوبل في الطب لعام 2020 إلى كلٍ من البريطاني مايكل هيوتون Michael Houghton والأمريكيين هارفي ألتر Harvey J. Alter وتشارلز رايس Charles M. Rice لاكتشافهم فيروس التهاب الكبد الفيروسي (سي).

قالت لجنة جائزة نوبل إن اكتشافهم هذا قد أنقذ حياة ملايين الأرواح.

يعتبر هذا الفيروس مسببًا شائعًا للإصابة بسرطان الكبد وأحد الاستطبابات الرئيسية لزراعة الكبد. يبلغ عدد المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي أكثر من 70 مليون شخص مسببًا موت ما يقارب 400 ألف شخص سنويًا.

9.اكتشاف وجود الماء على سطح القمر

أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا لأول مرة في 26 تشرين الأول/أكتوبر لهذا العام عن وجود مياه على الجانب المضيء للقمر، وعلى الرغم من توافر أدلة سابقة على وجود مياه على سطح القمر إلا أن الاكتشافات الجديدة تشير إلى أنه أكثر وفرة مما كان يُعتقد سابقًا.

يعتبر هذا الاكتشاف مهمًا من الناحية الاقتصادية حيث كلفة صنع وقود الصواريخ على القمر أقل بكثير من إرساله من الأرض، لذا فيما لو رغب مستكشفو القمر في المستقبل من العودة إلى الأرض أو السفر إلى وجهات أخرى فيمكنهم تحويل الماء إلى أوكسجين وهيدروجين لاستخدامهما الشائع كوقود في المركبات الفضائية.

10. اختراع لقاح كوفيد-19

عادة ما يستغرق إنتاج لقاح معين سنوات من البحث والاختبار قبل إمكانية استخدامه في العيادات، ولكن في عام 2020 وبالتزامن مع انتشار كوفيد-19 تسابق العلماء لإنتاج لقاحات آمنة وفعالة للفيروس في وقت قياسي.

وقد أصبحت الجدة البريطانية مارجريت كينان Margaret Keenan البالغة من العمر 91 أول شخص يحصل على لقاح Pfizer covid-19 في العالم.

سيكون كلًا من لقاحي Pfizer و Moderna متاحين بحلول عام 2021 ومن المحتمل أن يتوافر أيضًا لقاح Janssen و AstraZeneca تليهما Novavax التي توشك على بدء تجاربها البحثية.

ومن المتوقع توزيع ما يصل إلى أربعة ملايين جرعة من اللقاح بحلول نهاية هذا الشهر.

المصادر: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13