نباتات المنزل لا تنقي الهواء!

جميلة؟ نعم. ولكنها لا تعمل كمنقيات للهواء.

  • توضح التحاليل التلوية الجديدة في جامعة دريكسل أن نباتات المنزل ليس لها تأثير فعال في تنقية الهواء من السموم.
  • صرّح تقرير لوكالة ناسا عام 1989م أن تنقية الهواء بواسطة النباتات الداخلية لم تتم في ظروف الحياة الطبيعية.
  • تؤثر النباتات الداخلية على صحتنا العقلية إيجابيًا وليس فقط دورها المرتبط بجودة الهواء.

هناك العديد من الأفكار التي تحوم في الأجواء. خصوصًا فيما يتعلق بالتطهير. من المفترض أن تطهر العصائر المطهرة جسمك (ولكنها لا تعمل). إن المعالجة المائية للقولون جيدة لتنظيف أمعائك من السموم (هذا موضع شك). إن خلاصة أي مكون هي عامل علاجي. (مضحك). يطهر إنشاد الابتهالات الروح (من المستحيل إثباته أو عدم إثباته كمفهوم للروح).

توجد نظرية ذات أساس وطيد، تنص على أن زراعة المنازل تنقي الهواء، هل الأمر كذلك؟ حديثًا، ظهرت دراسة في مجلة Exposure Science & Environmental Epidemiology

وضعت تلك الأسطورة القديمة في محل تساؤل.

في هذه الحالة يوجد سابقة، كتب كلٌ من Bryan E. Cummings وMichael S. Waring،

وهم مؤلفو الدراسة في جامعة دريكسل، القسم المدني والمعماري والبيئي، أن النباتات المؤصصة أظهرت من قبل قدرتها على إزالة المركبات العضوية المتطايرة في الغرف المغلقة مستنتجًا أنه عند وضع النباتات حول شقتك أو بيتك سينتهي بك الأمر إلى عمل جهاز تنقية هواء طبيعي.

طُرحت تلك الفكرة لأول مرة ضمن تقرير في عام 1989 فيما يخص دراسة وكالة ناسا لجعل الهواء نظيفًا. اختبر الباحثون نباتات مثل شجر التين وزنابق السلام، لرؤية قدرة النباتات على تنقية الهواء من تلك المركبات العضوية المتطايرة الثلاثة، أي البنزين والفورمالدهيد وثلاثي كلورو الإثيلين. بعد انقضاء 24 ساعة، دَوَّنَ الفريق قدرته على إزالة ما يقرب من 10-70%. لقد عثرت متاجر النباتات على شعار إعلاني جديد.

تكمن المشكلة كما لاحظها كامينغز ووارينغ في أن الغرف كان حجمها 1 متر مكعب، ومحكمة الإغلاق أيضًا، على عكس المباني التي نقيم فيها. من خلال النظر فيما يزيد عن 196 تجربة في تحاليلهم التلوية، استنتج الباحثون أنه حتى في أفضل الحالات، تنقي النباتات ما يقل عن 1% من السموم التي ينقيها جهاز تنقية الهواء.

تلك الأمور مهمة بناءً على أن الإنسان يقضي في المتوسط 90% من وقته بالداخل. علاوةً على ذلك، رصد كلٌ من كامينغز ووارينغ أن: «مصدر معظم التلوث داخلي أساسًا وإن لم يكن كله ناتج من البيئة الداخلية». تلوث معطرات الجو والدهانات والأصماغ والطابعات وأقلام التخطيط الدائمة (من بين المنتجات الصناعية الأخرى) الهواء الذي نتنفسه بالمركبات العضوية المتطايرة.

تسببت قلة جودة الهواء الداخلية في العديد من المخاطر الصحية مثل أمراض الجهاز التنفسي والصداع.

ورغم ذلك، لا زلنا لم نفقد كل شيء. كما لاحظ المؤلفون: «من الممكن أن يكون للنباتات الداخلية دورٌ فعال للتأثير على رفاهية السكان عند وضعها في بيئة بيولوجية داخلية مناسبة». وبالرغم من ذلك، أقر المؤلفون بأن النباتات الداخلية تميل لزيادة معدلات الرطوبة. وينتج البعض منها المركبات العضوية المتطايرة.

يبدو أنه لا يوجد شيء واضح على الإطلاق. ولكن ذلك ليس دعوة لإزالة نباتات المنزل. تعطي النباتات إضافة جميلة لبيئات البيوت والمكاتب. لا بد من أن نعترف بأن شكلها جميل وعاطفي ولكن ليست كعامل في بحثنا الطويل عن النقاء.

المصادر: 1