[the_ad_placement id="scine_before_content"]

هل تعاني من صعوبة في ابتلاع حبة الدواء؟ إليك 8 طرق لتسهيلها عليك

يواجه الكثير من الناس صعوبةً في بلع حبوب الدواء، يمكن أن يؤدي جفاف الفم وصعوبة البلع(عسر البلع) والخوف من الاختناق، إلى جعل تناول الأدوية الموصوفة لك أمرًا صعباً، بل أقرب إلى المستحيل.

أما بالنسبةِ للأطفالِ الصغار الذين لم يبتلعوا حبوبًا من قبل، فإنّ فكرة بَلع قرص دون مضغه قد تكون صعبة الفهم، ناهيك عن صعوبة تحقيقها.

إنْ كنت من الأشخاص الذين يجدون صعوبة في بلع الحبوب، فتابع القراءة، لأننا سنناقش الأسباب الجسدية والنفسية وراء ذلك، إضافةً إلى أنّنا سنقدم ثمانيَ استراتيجيّاتٍ جديدة لابتلاع الحبوب، قد تسهّل الأمر عليك وعلى طفلك.

التغلب على الخوف من بلع الحبوب

البلع ليس بالبساطة التي يبدو عليها، فأعصاب الفم والحلق والمريء تعمل معًا لنقل الطعام والسوائل والحبوب إلى الجهاز الهضمي.

عندما تبتلع -في معظم الأوقات- فإنّه لا يتعين عليك أنْ تفكر في الأمر. ولكن عندما يتعلق الأمر بابتلاع الحبوب، فإنك تصبح فجأة مدركًا تمامًا لعملية البلع وما يحدث أثناءها، وكلما فكرت في الأمر، كلما زادت صعوبته أكثر.

اللُّقْمةُ الهستيريَّة

الإحساس بوجود كتلة في الحلق، لا يتعلق بحالة جسدية خارجية، ولكنّه الشعور بالرهبة لمجرد التفكير في ابتلاع حبة الدواء، وللتغلب على هذه الرهبة يجب عليك أن لا تركز على البلع-نعلم القول أسهل من الفعل- ولكن سيصبح الفعل سهلًا مع الوقتِ والممارسة.

استراتيجيات بديلة

إن لم تكن قادرًا على تجاوز فكرة ابتلاع حبة الدواء، فتحدث مع طبيبك، لترى ما إن كان بامكانه أن يقدم لك شكلًا آخر من الدواء، كسائل أو حبة يمكن طحنها في طعامٍ طري.، كما بامكانك التحدث مع طبيبٍ نفساني، حيث من الممكن أن يقدم لك بعض التمارين الذهنية العميقة التي يمكن أن تقوم بها وتسهل عليك أمر ابتلاع الحبة.

كيف يمكن أنْ نساعد الأطفال ليبتعلوا الحبوب؟

قد يكون تعليم الأطفال كيفية ابتلاع الحبوب أمرًا صعبًا، لكن سيكون تعليمهم سهلًا إذ تم تدريبهم في وقتٍ لا يحتاجون فيه إلى الدواء ولا يشعرون فيه بالمرض.

التدرب عن طريق رشف الماء

بمجرد أنْ يبلغ طفلك من العمر ما يكفي لابتلاع قطعة الحلوى الصغيرة دون التعرض لخطر الاختناق، يمكنك البدء في تدريبه على كيفية ابتلاع الحبوب. بالنسبةِ لمعظم الأطفال، يعتبر سن الرابعة هو الوقت المناسب للبدء.

ابدأ بجعل طفلك يجلس منتصبًا على الكرسي، ثم ضع قطعة حلوى صغيرة جدًا على لسانه، امنح طفلك رشفة من الماء، أو دعه يستخدم القصبة الهشّة، أخبره أن يبتلع كل شيء في فمه جرعة واحدة. يمكنك القيام بهذه الطريقة مرة أو مرتين أمام طفلك قبل أن تطلب منه تجربتها.

يمكنك أيضًا تجربة المنتجات المصممة خصيصًا لتسهيل ابتلاع الحبوب للأطفال، كبخاخات وأكواب ابتلاع الحبوب والقصبات الطبية. هذه المنتجات تجعل تجربة ابتلاع الحبوب تبدو كأنها نشاط ممتع أكثر من كونها لحظة طبية مخيفة. (سنشرح كيفية استخدام هذه المنتجات أدناه).

من المُمكن أيضًا أن تسأل طبيب الأطفال فيما إذا كان من المسموح أن تطحن حبة الدواء وتخفيها في الطعام أو تقطيع الحبة إلى النصف.

أفضل الاستراتيجيات لبلع حبوب الدواء:

1- اشرب الكثير من الماء

حاول أن تأخذ جرعة كبيرة من الماء قبل وضع الحبة في فمك، تخيل نفسك أنك ابتعلت الحبة بنجاح قبل المحاولة.

إذا شعرت بالتقيؤ أو بعدم قدرتك على البلع، فقم بإزالة الحبة بعناية وجففها بمنشفة ورقية حتى لا تذوب، امنح نفسك بضع دقائق وحاول مرة أُخرى.

2-استخدم زجاجة ضيقة العنق Pop bottle:

تم تصميم هذه الطريقة من قبل باحثين ألمان بهدفِ مساعدة الناس على ابتلاع الحبوب الكبيرة، إلا أنّه لا يُمكن استخدام هذه الطريقة مع الكبسولات، نظرًا لوجود هواء بداخلها ووزنها أقل من الماء.

لاستخدام هذه الطريقة، ستحتاج إلى زجاجة ماء ممتلئة بفتحة ضيقة، ضع الحبة على لسانك، ثم أحضر زجاجة الماء إلى فمك وأغلق شفتيك حول الفتحة، استخدم ضغط الفتحة الضيقة لزجاجة الماء لدفع الماء إلى أسفل حلقك أثناء البلع.

وجدت دراسة صغيرة أنّ هذه التنقية حسّنت من سهولة ابتلاع الحبوب بما يقارب 60 % لدى الأشخاص المشاركين في الدراسة.

3- الميل إلى الأمام:

ابدأ برفع ذقنك للأمام وأرجِع كتفيك للخلف أثناء وضع الحبة في فمك، ثم تناول رشفة متوسطة من الماء. قم بإمالة رأسك للأمام بسرعة واحذر وأنت تبتلع، هذه الطريقة تشتت تركيزك عن ابتلاع الحبة بينما تقوم بإمالة رأسك إلى الأمام.

وجدت دراسة صغيرة أنّ هذه الطريقة حسّنت من سهولة ابتلاع الحبوب بما يقارب 88 % لدى الأشخاص المُشاركين في الدراسة.

4-خبئ الحبة في نوع من طعامك الطري المفضل:

التحذير الرئيسي هو أن بعض حبوب الدواء لا يُمكن خلطها مع الأطعمة اللينة لأنها تفقد فعاليتها.

يجب الاستفسار من الطبيب أو الصيدلي، إذا أعطاك الموافقة فحاول وضع الحبة على طرف ملعقة صغيرة وخبّئها في هريس الفاكهة أو الحلوى او أي طعام طري أخر.

5- استخدم قصبة:

يمكن للحركة الانعكاسية لامتصاص السائل أثناء غلق شفتيك على القصبة، أن تشتت انتباهك أثناء تناول الأدوية.

6- تغطية الحبة بهلام:

وَجدت دراسة أنّ 54 % من المشاركين الذين استخدموا مُزلقات الحبوب الهلامية، كانوا قادرين على بلع حبوبهم بطريقة أسهل، تعمل هذه المزلقات على تحسين طعم الدواء، كما وأنها تخفف من الإزعاج الذي يشعر به بعض الناس عند تناول حبة الدواء.

7- بخاخ مزلق:

تساعد هذه البخاخات على انزلاق الحبة إلى أسفل الحلق بسهولة أكبر، هذا مفيد خصوصا إذا كنت تعاني من حالة صحية تجعل من بلع الحبوب أمرًا صعبًا، أو إذا كانت الحبة عالقة في المريء.

8- أكواب ابتلاع الحبوب:

تتوفر هذه الأكواب في العديد من الصيدليات، وتحتوي على غطاء خاص يمتد باتجاه نهاية الحلق.

أظهرت أكواب بلع الأقراص تأثيرات إيجابية، إلا أنهُ لا يوجد الكثير من الأبحاث السريرية المنشورة حول مدى فعاليتها.

لا يُنصح الأشخاص الذين يعانون من عسر البلع بأكواب بلع الحبوب، حيث أنها قد تسبب الاختناق.

كبسولات أم أقراص؟

تميل الكبسولات إلى أن تكون أكثر صعوبة في البلع من الحبوب، وذلك لأن الكبسولات أخف من الماء، مما يعني أنها تطفو على سطح أي سائل تحاول ابتلاعه معها، إن كان ابتلاع الكبسولات صعبًا بالنسبة لك، إسأل طبيبك أو الصيدلي عن بديل على شكل حبوب.

كيف تبتلع حبة دواء بدون ماء؟

قد تحتاج إلى ابتلاع حبة وتجد نفسك من دون ماء.

في معظم الحالات لا ينصح بذلك، لأنّ مفعول الحبة يستغرق وقتًا أطول عند بلعها بدون الماء، كما أنّه يزيد من فرصة أن تعلق الحبة في المريء، ويمكن لبعض الأدوية أن تهيج بطانة المريء إذا استقرت هناك أو استغرقت وقتًا طويلاً في رحلتها إلى المعدة، إلا أنّك إذا اضطررت لذلك فاستخدم كمية من لُعابك لمساعدتك على بلع الحبة، وإذا استخدمت هذه الطريقة فابلع الحبوب واحدة تلو الأخرى، وقم بإمالة رأسك للخلف أو قم بإمالة ذقنك للأمام وأنت تبتلع.

متى ترى الطبيب؟

يمكن لبعض الحالات الصحية، مثل جفاف الفم أو عسر البلع، أن تجعل من بلع الحبوب أمرًا بالغ الصعوبة أو حتى غير ممكن.

إذا لم تنجح أي من التوصيات المذكورة أعلاه، تحدث مع طبيبك، قد يوجد حل بديل كوصفة طبية سائلة أو توصية أُخرى منه.

في كُل الأحوال، لا تتوقف ببساطة عن تناول الحبوب الدوائية الموصوفة لأنه لا يمكنك ابتلاعها، اطلب المساعدة الطبية إذا فاتتك الجرعات لهذا السبب.

إنّه من الشائع أن تواجه صعوبة في بلع الحبوب، وفي الكثير من الأحيان تكون هذه الصعوبة نتيجة الخوف من الاختناق أو القلق من أن تعلق حبة الدواء في المريء، ولكن وإن علقت -بالرغم من أنها مزعجة- إلا أنها في العادة ليست حالة طبية طارئة.

كما أنهُ ليس من السهل تجاوز الخوف من ابتلاع الحبوب لكن تناول الأدوية الموصوفة في الجرعات الموصى بها أمر بالغ الأهمية.

المصادر: 1