[the_ad_placement id="scine_before_content"]

7 أشخاص لقوا حتفهم بسبب الموسيقى

اعتدنا في حياتنا اليومية على سماع جمل مثل «ذُبِحَ» على الغيتار أو عازف البيانو «القاتل» أو أن شخصًا يريد «الموت» وهو يستمع إلى معجزة موسيقية، وقد اعتدنا أيضًا على اعتبارها جملًا مجازية مع ذلك فإن التاريخ غني بأمثلة عن أشخاص قتلوا بآلات موسيقية، بعضهم ضُرب بآلة موسيقية وبعضهم سُحق بها والبعض الآخر مات بسبب الإجهاد الناتج عن أداء موسيقي في حين قُتِلَ أحدهم بسبب العزف على آلة بشكل شيطاني للتستر على جريمة، هنا سبعة أشخاص لقوا حتفهم بفضل آلات موسيقية.

1.إليزابيث جاكسون/ضربت بناي

كان ديفيد ميلز David Mills يتدرب على عزف الناي عندما دخل في جدال حاد مع زميلته إليزابيث جاكسون Elizabeth Jackson والتي كانت امرأة حساسة فرمت شمعدانًا على ميلز بعد أن قال شيئًا فظًا، فانتقم ميلز بطعنها بالناي في صدغها الأيسر قبل أن يفرق الحراس والخدم بينهما.

عاشت إليزابيث لأربع ساعات تمكنت فيها من المشي مع عدم قدرتها على الحديث، قرر زملاؤها إراقة دمها (ممارسة طبية قديمة لعلاج بعض الأمراض) وهو للأسف علاج غير فعال لكسور الجمجمة. وقال الجراح شاهدًا في محاكمة ميلز أن جمجمتها كانت نحيفة بشكلٍ ملحوظ.

2.لويس فيرين/أُنهك بسبب عزف الأرغن في عرض موسيقي

إلى جانب كونه ملك الآلات الموسيقية، يحتاج الأرغن إلى عازف ذي قدرة على التحمل كقدرة رياضي، اضطر لويس فيرين Louis Vierne والذي يتجاوز عمره 67 عامًا إلى العزف على الأرغن في عرض موسيقي في كاتدرائية نوتردام في 2 حزيران/يونيو عام 1937. انهار فيرين (غالبًا نتيجة نوبة قلبية) بعد عزف اللحن الأخير من المقطوعة ومع تقدير فرنسي للمأساة، لاحظ أحد الحاضرين أن المقطوعة «بالنظر إلى الظروف، تحمل عنوانًا يبدو مصيريًا ويعطي انطباعًا مزعجًا إذ تنص على: ‹شاهد قبر لطفل ميت›!».

وقد ذُكر أنه بعد سقوط أقدام فيرين بعد موته على الدواسة «سُمع أنين منخفض من الآلة الرائعة والتي بدت وكأنها تبكي على سيدها».

3.جيمس فيروزو«جيمي ذو اللحية»/سُحِقَ ببيانو

إن سَحْق أحدهم ببيانو يبدو أمرًا يحدث في أفلام الكارتون فقط إلا أن ما حدث لجيمس فيروزو James Ferrozzo كان أغرب من الخيال.

ذكرت وكالة Associated Press ما يأتي بعد وقوع الحادث عام 1983: «وَجَدَتْ راقصة عارية نفسها تحت أنقاض رجل سُحق بواسطة بيانو معلق بسقف نادٍ ليلي، وكانت مخمورة لدرجة أنها لا تملك أدنى فكرة عن كيفية وصولها إلى هذه الحالة».

وقد كانت الراقصة موظفة جديدة في نادي كوندور في سان فرانسيسكو (والتي تعتبر من أول حانات التعري ظهورًا هذا إن لم تكن الأولى). وقد كان الرجل حبيبها والذي يعمل حارسًا للنادي، أما البيانو فقد كان جزءًا من عرض التعري الخاص بكارول دودا Carol Doda إذ كان من المفترض أن تنزل من الطابق الثاني بالبيانو الأبيض الصغير، وقد ضُغِطَ على مفتاح التنشيط بالخطأ خلال اللقاء الغرامي بين جيمس والراقصة مما أدى إلى رفعه للجنة جزئيًا قبل أن يتسبب اصطدامه بالسقف إلى وفاته وإكمال الطريق المتبقي إلى الجنة.

4.لينوس/قُتِلَ بقيثارة

يعد لينوس Linos واحدًا من أعظم معلمي الموسيقى في الأساطير اليونانية القديمة، اتخذ لينوس من هيراكليس Herakles تلميذًا له، ووفقًا للمؤرخ ديودور الصقليّ Diodorus Siculus فإن هيراكليس والذي كان نصف إله «لم يستطع تقدير ما تعلمه بسبب خمول روحه» فوبخه أستاذه لينوس توبيخًا قاسيًا، فغضب هيراكليس وضرب أستاذه لينوس بقيثارته حتى الموت، وقد بُرِّءَ من الجريمة بعد استخدامه المريب لنوع من قانون الدفاع عن النفس القديم في محاكمته، المسكين لينوس: رجل شريف قتل بقيثارة.

5.صوفيا راش/ ماتت خنقًا بعد أن حجب صوت البيانو صرخاتها

لم يثبت أحد مزحة جورج برنارد شو القائلة: «إن الجحيم مليء بهواة الموسيقى» مثلما فعلت سوزانا كوجولا Susannah Koczula. شهد كارل راش Carl Rasch البالغ من العمر 10 سنوات في محاكمة كوجولا عام 1894 قائلًا: «لقد شاهدت سوزانا تحاول العزف على البيانو عدة مرات-إنها لا تجيد العزف».

كانت سوزانا قد حظرت لترعى كارل الصغير وفي ذلك اليوم قامت بصرف انتباه كارل وأخته كلارا وصديقهم من الجيران وولف بأداء مرتجل على البيانو في حين أن مشهدًا مروعًا كان يجري في الطابق الثاني إذ قام زوج سوزانا بتقييد وخنق صوفيا راش Sophia Rasch وهي والدة كارل وكلارا قبل أن يسرق مجوهراتها، يشرح وولف عن سوزانا قائلًا: «كانت تضرب مفاتيح البيانو بقوة، لم اسمع أي صراخٍ».

6.ماريان كيرتشيسنر أصيبت باضطراب عصبي بعد استماعها لهرمونيكا الاكواب

اخترع بنجامين فرانكلين Benjamin Franklin هرمونيكا الأكواب أو الأرمونيكا (آلة موسيقية تتكون من صف من الأوعية الزجاجية) في عام 1761 مطلقًا العنان لآفة مميتة في العالم الموسيقي، يكتب المؤرخ الموسيقي كارل بول Karl Pohl في عام 1862 قائلًا: «مَنَعَتْ الشرطة العزف بهذه الأداة في دول عديدة»، كذلك حذر كارل ليوبولد روليج Karl Leopold Röllig في عام 1787 من أن «الأمر لا يقتصر على موجات هواء لطيفة تملأ الأذن إذ أن الاهتزازات الساحرة والضغط المستمر للكأس على أعصاب الأصابع الحساسة تتحد لتنتج أمراضًا رهيبة وربما قاتلة».

كانت ماريان كيرتشيسنر عازفة هرمونيكا أوربية موهوبة قبل أن تتوفى بعمر 39 سنة في عام 1808، يشك العديد أن السبب هو اضطراب ناتج من العزف على هذه الأداة الموسيقية.

7.تشارلز راثربي/مات بمرض في الرئة ناتج عن عزف البوق على الأرجح

في إحدى أيام الصيف عام 1845 تشاجر عازف البوق تشارلز راثربي Charles Ratherbee مع جوزيف هارفي Joseph Harvey والذي كان قد استأجر مساحة من حديقة تشارلز، زرع جوزيف بذورًا في مكان كان تشارلز قد خطط لزراعة البطاطا فيه، عندما واجهه تشارلز بذلك استاء جوزيف وطرح تشارلز أرضًا بمرفقه، مات تشارلز بعد أسبوعين وخمس أيام من تلك الحادثة.

اعتُقل جوزيف بتهمة قتل تشارلز، لكن الطبيب حدد قاتلًا آخر وهو: مرض غير مشخص في الرئة ازداد سوءًا بسبب مسيرته الموسيقية. ويقول الجراح شاهدًا في محاكمة جوزيف بالقتل غير المتعمد: «إن النفخ في البوق سيزيد من حدة المرض بالتأكيد». وعندما سُئِلَ فيما إذا كان تشارلز في وضع مناسب يسمح له بالعزف على البوق أجاب الجراح بصراحة بالنفي. وقد بُرِّء جوزيف من تهمة القتل وحكم عليه بالسجن مع وقف التنفيذ بتهمة الاعتداء أما البوق القاتل فلم يحاكم أبدًا.

المصادر: 1