العلماء يقومون ببرمجة الخلايا الحية في قفزة نوعية في مجال البايوتكنولوجي

قام المهندسون الاحيائيون في معهد ماساتشوستس للتقنية بتطوير لغة برمجيية تسمح لهم تصميم دوائر لشفرات الحامض النووي “DNA” والتي تمنح وظائف جديدة للخلايا الحية.

بأستخدام هذه اللغة يمكن لأي شخص كتابة برنامج لاي وظيفة يحتاجها، كالتحسس والاستجابة لظروف بيئية معينة، ببساطة تقوم بصنع شريط”DNA” وهو سيحقق المطلوب.

يقول كريستوفر فويت “وهو استاذ في الهندسة الاحيائية في المعهد” (انها “حرفيا” لغة لبرمجة البكتريا)، (نحن نستخدم لغة نصية، بالضبط كما تبرمج جهاز الحاسوب، ثم تقوم بأستخدام هذا النص وتجمعه وسوف تحصل على شريط “DNA” والذي سيوضع داخل الخلية، وستعمل هذه المنظومة داخل الخلية).

لا تحتاج خبرة لتقوم بهذا العمل:

منذ 15 عام والمهندسون الاحيائيون يقومون بتصميم الجزئات الجينية لتقوم بوظائف معية، لكنها كانت عملية شاقة وتتطلب خبرة كبيرة وغالبا كثير من عمليات التجربة والخطأ.

اما بأستخدام هذه اللغة البرمجية فأن المستخدمين لا يحتاجون اي معرفة بالهندسة الجينية، كما يقول فويت (قد تكون جاهلا تماما في طريقة عملها، وهذا هو الاختلاف بخصوص هذه اللغة الجديدة)، (قد تكون طالب مدرسة ثانوية وتدخل الى رابط على شبكة الانترنت وتدخل برنامج معين فتحصل مباشرةً على شريط “DNA”).

وقد تم بناء هذه اللغة على اساس لغة “Verilog” والتي تستخدم بشكل واسع في برمجة الرقائق الحاسوبية.

بأستخدام هذه اللغة البرمجية قام الباحثون بتصميم 60 دائرة بوظائف مختلفة ، 45 منها عملت بصورة صحيحة من التجربة الاولى.

ميزة اخرى مهمة حول هذه الطريقية وهي السرعة، يقول فويت (قد يتطلب الامر سنينا لتصميم هذا النوع من الدوائر، الان وبأستخدام هذه التكنولوجية اضغط على الزر وستحص على شريط “DNA” جاهز للفحص)

ترجمة: مصطفى داود

المصادر: 1