[the_ad_placement id="scine_before_content"]

10 نظريات مؤامرة ثبتت صحتها

الضحك على نظريات المؤامرة ومن يصدقها أمر ممتع بالفعل، حتى يتضح أن ما تضحك عليه حقيقي! نقدم لك أبرز 10 إشاعات أمريكية تبين أنها حقيقة.

1. أطفال نوويون


الإشاعة: استخدمت الحكومة الأمريكية جثث مدنيين لغرض إجراء التجارب الإشعاعية عليها ومعرفة مدى تأثير الغبار الذري على الجسم البشري.

الحقيقة: جندت الحكومة شبكة عملاء سريين حول العالم لجمع عينات وأطراف من أطفال حديثي الوفاة من أجل إجراء تجارب إشعاعية عليها ومعرفة مدى تأثير الغبار النووي المتساقط على الجسم البشري. لم تكشف حقيقة مشروع صنشاين (Project Sunshine) الذي طال 1500 عائلة لم يتم إشعارهم أو أخذ موافقتهم للمساس بجثث أطفالهم إلا بعد 50 سنة.

2. خمر مسموم

الإشاعة: سممت الحكومة الكحول خلال فترة منع المشروبات الكحولية (1920-1933 Prohibition)

الحقيقة: أجبرت الحكومة الاتحادية المصانع على استخدام سموم أقوى لمنع المهربين من تحويل الكحول إلى مسكرات قوية، لكن هذا لم يمنع المهربين من أداء عملهم أو مدمني المسكرات من الشرب، مما أسفر عن مقتل أكثر من 10.000 مواطن.

3. أول رئيسة أمريكية

الإشاعة: حولت الجلطة الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون إلى رجل عاجز عن الحكم، مما جعل زوجته الرئيسة الحقيقية.

الحقيقة: أصيب الرئيس ويلسون بجلطة قبل نهاية دورته الرئاسية، إلا أن البيت الأبيض فضل عدم التصريح عنها، بينما كانت زوجته إيدث تحل محله وتقوم باتخاذ القرارات بدلًا عنه. تقدر فترة حكم السيدة ويلسون الفعلية بأكثر من سنة.

4. تجارب السيطرة على العقل

الإشاعة: اختبرت وكالة المخابرات الأمريكية (CIA) عددًا من المخدرات المسببة للهلوسة في تجارب سرية لتعديل السلوك البشري والسيطرة على العقل.

الحقيقة: عُرف البرنامج باسم (MK-ULTRA) حيث استخدمت المخابرات متطوعين لإجراء التجارب عليهم والروائي الشهير كين كيسي (Ken Kesey) كان أحدهم. تسبب الباحثون بتحويل العديد من المشاركين إلى معاقين ذهنيًا كنتيجة لتخديرهم بجرعات مضاعفة دون إشعار مسبق.

5. الدالاي لاما لديه مرتب ضخم

الإشاعة: زعيم البوذيين هو جاسوس أمريكي.

الحقيقة: أكدت وثائق سرية تلقي الدالاي لاما (ويعني هذا اللقب باللغة البوذية بحر الحكمة) مرتبًا قدره 180.000$ من الحكومة الأمريكية خلال ستينات القرن الماضي ضمن خطة تمويل ودعم المقاومة التبتية التي تضمنت مبالغ مالية وصلت إلى 1.7 مليون سنويًا من أجل تعطيلهم المستمر للبنى التحتية في الصين.

6. جون لينون كان تحت مراقبة الفيدراليين

الإشاعة: مكتب التحقيقات الفيدرالي كان يتجسس على عضو فرقة البيتلز جون لينون.

الحقيقة: اعتبرت السلطة في عهد الرئيس نيكسون معارضة لينون لثقافة الحرب التي تتبعها تهديدًا لها، وضعت المباحث الفيدرالية المغني تحت المراقبة عام 1971، كما حاولت دائرة الهجرة والجنسية ترحيله بعدها بعام.

7. تتجسس الحكومة على المواطنين

الإشاعة: تستعين أجهزة الأمن بالتقدم التكنولوجي لمعرفة المزيد عن أشخاص تراقبهم من خلال طرق غير قانونية.

الحقيقة: في عام 2016، قدمت وكالات الأمن الحكومية طلبات للحصول على بيانات 49.868 مستخدم فيسبوك و27.850 مستخدم كوكل و9076 طلب معلومات من مستخدمي آبل، وهذا ما أكدته منظمة لا ربحية تدافع عن الحريات العامة وسياسة الخصوصية على الانترنت تدعى مؤسسة الحدود الإلكترونية (EFF).

8. الكذبة التي خلقت الحرب

الإشاعة: تزييف حادثة الهجوم على السفينة الحربية الأمريكية بهدف دعم حرب فيتنام.

الحقيقة: برهنت وثائق سرية من البحرية الأمريكية أن السفينة كانت تدعم جنودًا من جنوب فيتنام في هجومهم على جزر تابعة لجنود من شمال فيتنام، موضحة أن الطرف الأخير رد بالهجوم على السفينة وفتح الباب أمام تدخل عسكري أمريكي مباشر.

9. علمت شركات التبغ أن السكائر تصيب المدخنين بالسرطان

الإشاعة: عثرت أضخم شركات التبغ في العالم على دليل يثبت أن التدخين يسبب السرطان ولكنها أخفته.

الحقيقة: أظهرت الأبحاث التي قامت بها الشركة عام 1950 وجود علاقة تربط بين التدخين والإصابة بسرطان الرئة، لم تعلن نتائج هذه الاحصائيات حتى تسعينات القرن الماضي حينما صرحت بها مجموعة شركات فيليب موريس العالمية لانتاج السكائر (Philip Morris International).

10. رادار الشذوذ الكندي (Gaydar)

الإشاعة: حاولت الحكومة الكندية تطوير جهاز يمكنه الكشف عن المثليين جنسيًا.

الحقيقة: في عام 1960، باتت الحكومة الكندية في قلق شديد بشأن المثلية الجنسية لدرجة أنها استعانت ببروفيسور جامعي وطلبت منه اختراع تقنية تكشف الموظفين الفيدراليين الذين لديهم ميول مثلية، تمكن البروفيسور من تصميم جهاز يقيس الرغبة الجنسية لشخص ما عند مشاهدته صورًا مثيرة لأشخاص من نفس جنسه. تسبب هذا الاختراع بإقالة وطرد أكثر من 400 رجل من مجالات الخدمة المدنية والعسكرية وحتى فرسان شرطة كندا الملكية.

المصادر: 1