يمكن للبكتيريا التي تسبِّب حمّى روكي ماونتين المبقَّعة القاتلة، أن تنتقل إلى البشر عن طريق لدغات من قراد الكلاب البنّيّ (الظّاهر أعلاه).
[the_ad_placement id="scine_before_content"]

قراد الكلاب قد يصبح أكثر تذوقا لدم الإنسان عند تغيُّر المناخ!

تشير إحدى التجارب إلى احتماليَّة انتشار الأمراض المنقولة من القراد مع ارتفاع درجة الحرارة.

تغيُّر المناخ قد يحوِّل قراد الكلاب إلى مصاصين لدماء الإنسان بدلًا من الكلاب.

تظهر التجارب أن بعض أنواع قراد الكلاب البني كانت أكثر انجذابا للبشر من الكلاب في درجة حرارة 38 درجة مئوية (100 درجة فهرنهايت)، القراد هذا يحمل الباثوجين (Pathogen) المسبِّب لحمى روكي ماونتين المبقّعة المميتة (Rocky Mountain spotted).

وتشير النتائج إلى أن المناخ الأكثر دفئًا قد يؤدي إلى انتشار أوسع للأمراض المنقولة من القراد للإنسان، حسبما أفاد الباحثون في السادس عشر من نوفمبر في الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية لطبِّ المناطق الاستوائيّة والنّظافة.

تقول لورا باكوس (Laura Backus)، الباحثة في جامعة كاليفورنيا، كليّة ديفيس للطبِّ البيطريّ (University of California, Davis School of Veterinary Medicine): “يمكننا أن نتوقّع تفشّي أمراض أكثر تواترًا وأكبر من حمى روكي ماونتين المبقّعة عند حدوث طقس حارّ”.

ما يقرب من 5 إلى 10 في المائة من المصابين بهذا المرض يمكن أن يموتوا في غضون خمسة أيّام في حال عدم تلقّيهم العلاج بالمضادّات الحيويّة.

اقترح البحث السابق في أوروبا أن القراد أكثر عدوانية تجاه النّاس في الطقس الحارّ، ولمعرفة ما إذا كان القُراد البني يفضِّل المضيف اعتمادا على درجة الحرارة، باكوس وزملاؤها أمسكوا بأطفال وبالغين من مجموعتين أو أنساب متميزات وراثيًا من أنواع Rhipicephalu Sanguineus.

تنحدر إحدى السُّلالات من منطقة حارّة في ولاية أريزونا (Arizona)، وكان قد اعتُبِرَ قرادًا استوائيًا، أما السّلالة الأخرى، فانحدرت من أوكلاهوما (Oklahoma)، حيث تتحمّل الطقس البارد وتعتبر معتدلة.

قارن العلماء سلوك القراد عند درجة حرارة الغرفة أي 23 درجة مئوية (74 درجة فهرنهايت) وكذلك في درجة حرارة شديدة تبلغ 38 درجة مئوية في 10 تجارب منفصلة لكل درجة حرارة، وضع العلماء حوالي 20 قرادًا من كلّ واحدة من السلالات والفئات العمريّة في وسط أنبوب بلاستيكي ومنحوهم خيار التّحرك نحو إنسان أو كلب.

عادةً، يفضِّل القراد الكلاب على البشر، ولكن في درجات حرارة أعلى، أظهر القراد الاستوائي البالغ تفضيله أكثر للإنسان. أكثر من ضعف عدد القراد تحرّك نحو الإنسان في درجة حرارة أعلى مقارنة بدرجة حرارة الغرفة. لم يكن لتغيير درجة الحرارة تأثير ملحوظ على القراد المعتدل أو الحوريات من أي نسب.

ولاختبار ما إذا كانت درجة الحرارة تؤثر على ما إذا كان قراد الكلب البنّيّ ينجذب للبشر أكثر من الكلاب، أجرى الباحثون تجربة وضعوا فيها كلبًا في صندوق خشبيّ كبير (كما هو موضح) وشخصًا في صندوق آخر. ثم قاموا بتوصيل الصّناديق بأنبوب بلاستيكي شفاف وراقبوا ما إذا كان القراد الموضوع في الأنبوب تزحف نحو الشخص أو الكلب. (DON PREISLER/UC DAVIS SCHOOL OF VETERINARY MEDICINE).

من غير الواضح سبب تبديل القراد الاستوائي البالغ لتفضيله عند درجة حرارة عالية، قد يكون لها علاقة بالطّريقة التي يشعر بها مضيفيهم. وتضيف باكوس: “من الممكن أن تكون مستقبلاتهم الكيميائيّة على أجسامهم تنشط بشكل مختلف عند درجات حرارة عالية، لكن هذا لا يزال غير واضح”.

وتفيد تقارير المراكز الأمريكيّة لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أنّ الولايات المتّحدة شهدت في العقدين الماضيين ارتفاعًا متواصلًا في الأمراض التي ينقلها القراد. في عام 2000، كان هناك 495 حالة من داءُ الرِّيكِتْسِيَّاتِ المَنقول بالقُراد، وهي فئة تشمل حمّى روكي ماونتين المبقّعة. والآن، يتم الإبلاغ عن 4000 إلى 6000 من الحمّى المبقّعة المنقولة بالقراد في الولايات المتحدة كل عام.

يمكن أن تحمل أنواع مختلفة من القراد البكتيريا التي تسبّب حمّى جبال روكي المبقّعة. لكن قراد الكلب البنّي هو المسؤول عن انتشاره في جنوب غرب الولايات المتحدة.

تقول كاثلين والكر (Kathleen Walker)، عالمة الحشرات في جامعة أريزونا في توكسون (University of Arizona in Tucson)، والتي لم تكن لها صلة بهذه الدراسة: “الاكتشاف مثير للغاية، لأنّه يوضّح الاختلاف السُّلوكي بين السّلالتين”. وتضيف “أن الكثير من القراد الاستوائيّ ينتقل إلى الشمال مع ارتفاع درجات الحرارة بسبب الاحتباس الحراري”.

تقول باكوس أن فريقها يودُّ دراسة قراد الكلاب البني في مناطق أكثر في المستقبل، وهي خطوة نحو امتلاك مجموعة بيانات أكبر للبحث عن العيّنات.

وتضيف أيضا “وإذا كانوا يفضّلون البشر في درجات حرارة عالية، كما وجدت هذه الدراسة، فإن ذلك يساعد في فهم سبب ظهور المزيد من فاشيات حمى روكي ماونتين المبقعة”.

اقتباسات:

ذكرت لورا باكوس (L. Backus) وآخرون في الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية لطبّ المناطق الحارة والنّظافة، الذي عقد تقريبًا في السّادس عشر من نوفمبر 2020، أنّ قراد الكلب يحمل حمّى روكي ماونتن القاتلة المرقّطة ويصيب هذا القراد البشر ضعف احتمال إصابته للكلاب عندما ترتفع درجات الحرارة.

المصادر: 1