[the_ad_placement id="scine_before_content"]

تأثير نقص الأوميجا-3 عند النساء الحوامل على سلامة الجهاز العصبي للطفل

تعّد الأحماض الدهنية للأوميجا-3 من العناصر الضرورية للجسم التي يجب أن تكون متوفرة ضمن النظام الغذائي، ولا غنى عنها لصحة الدماغ ونموّه.

ركّز العلماء في المعهد الوطني للبحوث الزراعية وجامعة بوردو، بالتعاون مع المعهد الوطني الفرنسي للبحوث الصحية والطبية، وجامعة لافال وتورنتو في كندا، بالاضافة إلى شركاء آخرين مثل جامعة هارفارد ومؤسسة باسك، على تأثير النظام الغذائي للأم خلال فترة الحمل والرضاعة على نموّ دماغ أطفالها.

أظهرت التجارب على الفئران للمرة الأولى أن نقص الأوميجا-3 عند الأم يؤثر على تكوّن الجهاز العصبي للطفل مما قد يؤدي الى مشاكل في الذاكرة. كما أنهم اكتشفوا الآليات الجزيئية المسببة لهذه التأثيرات. وينشر هذا العمل غير المسبوق، الذي جاء نتيجة لعدة سنوات من البحث، في 3 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 في مجلة “Nature communications”.

وتدمج الأحماض الدهنية الأساسية (أوميجا-3 و6) على نطاق واسع في دماغ النسل عن طريق النظام الغذائي للأم أثناء فترة الحمل والرضاعة. وتشير النتائج العلمية غير المكتملة إلى أن عدم كفاية استهلاك الأم لهذه الأحماض الدهنية خلال فترة ما حول الولادة يشكل عاملًا من عوامل الخطر بالنسبة لنقص المعرفة لدى الأطفال (اللغة والذاكرة والتعلم…،).

لكن ما هي الآلية التي تسبب هذا التأثير؟

ركّز العلماء من المعهد الوطني للبحوث الزراعية من مركز البحوث الجديدة “Nouvelle-Aquitaine” وجامعة بوردو وزملائهم، على نوع خاص من الخلايا في الدماغ: الخلايا الدبقية الصغيرة “Microglial cells” أو المايكروجليا “microglia” التي تشارك في تشكيل الشبكات العصبية التي تحافظ على قدرات الذاكرة. تقع هذه الخلايا البلعمية الدماغية”Brain macrophages” في السطح الذي يربط بين البيئة المحيطة والأعصاب.

تقوم المايكروجليا بتشكيل الشبكات العصبية في أثناء نموّ الدماغ، عن طريق استهلاك التشابكات العصبية “synapses” غير المجدية (التشابكات العصبية هي نقطة التشابك بين الخلايا العصبية)، والإبقاء فقط على التشابكات الضرورية لأداء الدماغ على نحوٍ مُرْضٍ.

ركّز العلماء دراستهم على نموذج الفأر لتحديد ما إذا كان مستوى الأوميجا-3 عند الأم (وبالتالي لدى أطفالها) يمكن أن يُحدث تأثيرًا على نشاط خلايا المايكروجليا.

يؤثر نقص الأوميجا-3 على نشاط نوع معين من الخلايا في دماغ الفأر.

أظهرت النتائج للمرة الأولى أن النظام الغذائي للأم الذي يحتوي على الأوميجا-3 بكميات غير كافية يؤثر على نشاط المايكروجليا في أثناء نموّ الدماغ، هذا التأثير يتمثل بزيادة نشاط هذه الخلايا، أيّ أنها تفقد القدرة على التمييز بين التشابكات التي يجب استهلاكها والتشابكات المفيدة التي يجب الحفاظ عليها، وهذا يؤدي إلى زيادة استهلاك التشابكات العصبية، مما يجعل الشبكة العصبية ضعيفة البناء ويسبب عجزًا في قدرات الذاكرة لدى النسل.

كما تمكّن العلماء أيضًا من فهم الآليات الجزيئية المسؤولة عن هذا النشاط غير الاعتيادي للمايكروجليا.

ولدراسة هذا الرابط بين نموّ الدماغ والأوميجا-3، استحدث العلماء عدّة آليات مبتكرة لتقييم تعديل سلوك المايكروجليا نحو التشابكات العصبية وتحليل محتواها الدهني بالإضافة إلى اختبار مختلف الجزيئات لغرض معرفة ما المسؤول عن هذا الخلل الوظيفي وتحديد كيفية إصلاحه.

يوّفر هذا العمل منظورات جديدة للبحوث، وستستمر الدراسات في البشر من أجل فهم الصلة بين الأوميجا-3 ونموّ الدماغ. وفي عموم السكان، تعاني العديد من النساء الحوامل من نقص الأوميجا-3، ويمكن أن يؤدي التعرف المبكر على الأفراد المعرضين للخطر إلى اتخاذ تدابير وقائية للحد من هذا النقص.

إنّ الأحماض الدهنية للأوميجا-3 هي مجموعة كبيرة من الأحماض الدهنية الأساسية وهي تشمل الأحماض الدهنية الضرورية لأداء وظائف الجسم، ولا يمكن توفير هذه العناصر الضرورية إلا عن طريق النظام الغذائي، ومن المصادر الغذائية المهمة هي الزيوت النباتية (زيت الجوز وزيت بذور اللفت وزيت بذور الكتان وغيرها من الزيوت…) وفي لحم الأسماك الدهنية.

المصادر: 1