[the_ad_placement id="scine_before_content"]

مخطط الولايات المتحدة لإنترنت كمومي «غير قابل للقرصنة فعليًا»

بدأ المسؤولون والعلماء الأمريكيون في وضع الأساس لإنترنت أكثر أمانًا «غير قابل للاختراق فعليًا» يعتمد على تقنية الحوسبة الكمومية.

في عرض تقديمي يوم الخميس، أصدر مسؤولو وزارة الطاقة DOE تقريرًا يحدد استراتيجية مخطط لتطوير شبكة الإنترنت الكمومية الوطنية، باستخدام قوانين ميكانيكا الكم لنقل المعلومات بشكل أكثر أمانًا من الشبكات الحالية.

تعمل الوكالة مع الجامعات وباحثي القطاع الصناعي على الهندسة المطلوبة للمبادرة بهدف إنشاء نموذج أولي في غضون عقد من الزمن.

في شباط/فبراير، أنشأ علماء من مختبر أرغون الوطني التابع لوزارة الطاقة الأمريكية وجامعة شيكاغو «حلقة كمومية Quantum Loop» بطول 52 ميلًا (83 كيلومترًا) في ضواحي ولاية شيكاغو، مما أدى إلى تأسيس واحدة من أطول شبكات الكم القائمة على الأرض في البلاد.

الهدف هو إنشاء شبكة موازية وأكثر أمانًا تعتمد على «التشابك الكمي Quantum Entanglement» أو انتقال الجسيمات دون الذرية.

ووفقًا لبيان وزارة الطاقة، فإن: «إحدى السمات المميزة لعمليات الإرسال الكمومية هي أنه من الصعب للغاية اختراقها في أثناء تنقل المعلومات بين المواقع».

وتضيف: «يخطط العلماء لاستخدام هذه السمة لإنشاء شبكات غير قابلة للاختراق فعليًا».

وقالت أيضًا: «إن أوائل المستخدمين هم قطاعي الخدمات المصرفية والصحية، مضيفة أنه ستكون هناك تطبيقات للأمن القومي واتصالات الطائرات».

وأضاف البيان: «في نهاية المطاف، قد يكون لاستخدام تكنولوجيا الشبكات الكمية في الهواتف المحمولة تأثيرات واسعة النطاق على حياة الأفراد في جميع أنحاء العالم».

ستعمل المعامل الوطنية السبعة عشر التابعة للوكالة بمثابة العمود الفقري للإنترنت الكمي القادم، الذي حصل على تمويل حكومي مبدئي.

قال الأستاذ في جامعة شيكاغو وكبير العلماء في مختبر أرجون الوطني، ديفيد أوشالوم David Awschalom: «تعتمد الشبكات الكمومية أساس على قدرتنا على توليف المادة بدقة ومعالجتها على المستوى الذري، بما في ذلك التحكم في الفوتونات المفردة».

المصادر: 1