اختبار دم جديد يكشف خمسة أنواع من السرطان قبل ظهور الأعراض

أظهرت دراسة حديثة نُشرت بتاريخ 23 حزيران أنّ اختبار دم بسيط قادر على الكشف عن خمسة أنواع من السرطان قبل سنوات من تشخيص المرض باستخدام طرق التشخيص التقليديّة.

تشير دراسة نُشرت في مجلة Nature Communications إلى أنّ الاختبار الذي طورته شركة صينية-أمريكية كشف عن سرطان لدى 91 في المائة من الأشخاص الذين لم تظهر عليهم أي أعراض للسرطان عندما جُمعت عينة الدم . وبعد سنة إلي أربع سنوات، شُخِّصَ هؤلاء بسرطان المعدة أو المريء أو القولون أو الرئة أو الكبد.

صرّح البروفيسور كون زانغ أحد مؤلفي الدراسة، ورئيس قسم الهندسة الحيوية في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو وصاحب الأسهم فيSinger Genomics وهو الذي قام بتطوير الاختبار: «تركيزنا الحالي بالدرجة الأولى هو الأشخاص الأكثر عرضة للخطر، بناءً على تاريخ العائلة أو العمر أو عوامل الخطورة المعروفة الأخرى».

يعّد الاكتشاف المبكر للسرطان أمرًا بالغ الأهمية، لأنه إذا أمكن علاجه في المراحل المبكرة من المرض، يمكن إزالة الورم بالجراحة أو الأدوية أو الإشعاع، مما يؤدي إلى تحسين معدلات البقاء على قيد الحياة بشكل كبير.

غير أنه حتى الآن، لا يتوفر سوى عدد قليل من اختبارات الفحص المبكر الفعالة.

بين عامي 2007 و 2017، أجرى الباحثون فحص عينات الدم لدى أكثر من 600 فرد مسجلين في المسح الصحي البالغة مدته 10 سنوات على سكان صينيين يبلغ عددهم 120 ألف نسمة، بما في ذلك خطة لمراقبة عينات الدم بانتظام. عندما استخدم العلماء هذا الاختبار الجديد لتحليل عينات الدم المأخوذة قبل أربع سنوات، شُخِّصَ 191 مريضًا بالسرطان.

بعد جمع عينات الدم، اكتشفوا حالات السرطان بشكل منفصل ووجدوا أن 88٪ من 113 مريضًا شُخَصُ بهذا المرض. بعد أكثر من عشر سنوات من التطوير، تهدف هذه التقنية إلى الكشف عن الأمراض دون ظهور أعراض واضحة، وتستند هذه التقنية إلى عملية بيولوجية تسمى مثيلة الحمض النووي، والتي يمكنها عرض بصمات الحمض النووي لأنواع مختلفة من السرطان.

وحذر المؤلفون من أن هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات على نطاق واسع عبر فترات زمنية طويلة لتأكيد فعالية الاختبار في الكشف المبكر عن السرطان.

من بين المؤلفين البالغ عدهم 23 مؤلفًا، يعمل نصفهم في شركة Singlera Genomics أو يمتلكون أسهمًا في شركات تشارك في اختراع براءات الاختراع المتعلقة بالاختبار.

السرطان هو السبب الرئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم ، حيث يتسبب في وفاة ما يقرب من 10 ملايين شخص كل عام. وبحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية لعام 2018، تسبب سرطان الرئة في وفاة 1.76 مليون شخص، 862 ألف حالة سرطان القولون، 783 ألف حالة سرطان معدة، 782 ألف حالة سرطان الكبد، و 508 ألف إصابة بسرطان المريء.

المصادر: 1