[the_ad_placement id="scine_before_content"]

تطور بروتين المشيمة syncytin في القردة العليا

تعتبر الفيروسات القهقرية الداخلية Endogenous Retrovirus أحد الأدلة الحاسمة في إثبات دقة نظرية التطور، ففي دراسة سابقة نُشرت على دورية Nature، حدد الباحثون جينًا يدعى Env gene في فيروس قهقري داخلي يدعى Human endogenous retrovirus K واختصاره HERV-W. يُشفر الجين Env بروتينًا فيروسيًا خاصًا بغلاف الفيروس الخارجي.

ولكن حدثت طفرات في الجين Env، بالتالي تحورت وظيفته الأساسية من تشفير بروتين خاص بغلاف الفيروس، إلى تشفير بروتين يدعى syncytin، وهو بروتين يؤدي دورًا مهمًا في تشكيل أنسجة المشيمة Placenta لدى العديد من أنواع الرئيسيات تحديدًا عائلة القردة العليا.

لمزيد من التأكيد، قارن الباحثون الأحماض الأمينية الخاصة بالبروتين المشيمي مع الأحماض الأمينية المكونة لبروتين غلاف الفيروس، وكانت النتائج شبه متطابقة مع اختلاف موقع الطفرة المؤدية للتحور في وظيفة الجين Env، وهو تأكيد إضافي على أهمية الطفرات في العملية التطورية، وإنتاجها لصفات ووظائف جديدة لدى الكائنات.

يُذكر أن الفيروس HERV-W يتواجد على نفس الموقع على الكروموسوم بشكل متطابق لدى الإنسان والشمبانزي والبونوبو والغوريلا والأورانغوتان، وهو أمر يستحيل حدوثه بالصدفة، إذ أن عملية إدراج الفيروس في الجينوم تكون عشوائية، بالتالي يستحيل أن يحصل هذا التطابق إلا في حالة وراثة هذه الكائنات لهذا الفيروس على نفس الموقع في الجينوم من سلف مشترك خاص بهم.

وهو ما تنص عليه نظرية التطور، إذ أن جميع الكائنات المذكورة وهم الإنسان والشمبانزي والبونوبو والغوريلا والأورانغوتان، ينتمون لعائلة القردة العليا، وجميعهم انبثقوا عن سلف مشترك، بالتالي ورثت جميع الكائنات المذكورة الفيروس القهقري الداخلي على نفس الموقع على الكروموسوم بشكل متطابق، وهو دليل يؤكد بشكل قطعي دقة نظرية التطور.

المصادر: 1