[the_ad_placement id="scine_before_content"]

معدن قمري جديد يكشف ما الذي يحدث في وشاح الأرض

اكتشف فريق من الباحثين الأوروبيين معدنًا جديدًا عالي الضغط في نيزك قمري، الأمر الذي يساعد في تفسير ما يحدث للمعادن ضمن الضغوط الشديدة لوشاح الأرض.

يعد المعدن downslemite هو أول معدن عالي الضغط يتم العثور عليه في النيازك مع الرواسب الأرضية التي يتم سحبها في عمق وشاح الأرض بواسطة الصفائح التكتونية. تم اكتشاف معدن donwilhelmsite المكوّن بشكل أساسي من ذرات الكالسيوم والألومنيوم والسيليكون والأكسجين داخل النيزك القمري «Oued Awlitis 001» الذي تم العثور عليه في عام 2014 في الصحراء الغربية.

من الناحية التركيبية يشبه النيزك الصخور التي تكوّن قارات الأرض. يتم نقل الرواسب المتآكلة والتي تعرضت لعوامل الحت من هذه القارات عن طريق الرياح والأنهار إلى المحيطات، وتدريجيًا تندمج في قاع المحيط ومن ثم تصبح جزء من القشرة المحيطية الكثيفة.

بمجرد سحب هاته الرواسب إلى أعماق تبلغ حوالي 460-700 كم، تتحول معادنها الأساسية بسبب الضغوط القوية ودرجات الحرارة العالية الموجودة في تلك الأعماق إلى أطوار معدنية أكثر كثافة، بما في ذلك هذا المعدن الذي تم اكتشافه حديثًا. وبالتالي فإنه في دورة الصخور الأرضية، يعتبر معدن donwilhelmsite عاملًا مهمًا لنقل رواسب القشرة القارية عبر المنطقة الانتقالية لغطاء الأرض والتي تقع على عمق ( 460-700 كم).

تم تجميع حوالي 382 كلغ من الرواسب والصخور في مهمة لونا وأبولو حيث أن النيازك القمرية تعطي معلومات قيمة حول نشأة وتطور القمر، إذ أن هاته الشظايا تقذف أولًا على سطح القمر ثم على الأرض بعد ذلك، تجدر الإشارة إلى أن بعض هاته المعادن تتعرض لضغوطات ودرجات حرارة عالية جدًا جرّاء هاته الانتقالات.

الدكتورة فيرا اسيس فيرنانديز من جامعة مانشستر قامت بقياس التكوين الذري لعنصر الآرغون لصخور القمر من أجل تأريخ قصتها الجيولوجية المعقدة بما يتضمن عمليات تشكل البراكين والانفجارات عديدة التأثير، بالإضافة لتعرض سطح القمر للإشعاعات الكونية لبلايين السنين.

تضيف الدكتورة فيرنانديز «تتعرض النيازك القمرية مثل واد أوتيليس001 خلال الاصطدامات إلى ضغوط فيزيائية هائلة جدًا مما يؤدي لانصهار مفاجئ في مناطق مجهرية مشكلةً بذلك عروق وبواتق معدنية جديدة ضمن تلك النيازك.

تكمن أهمية هذا المعدن في أن هاته المناطق التي تعرضت للصدمة والتحول في النيزك لديها أهمية جيولوجية كبيرة كون الظروف المسؤولة عن تشكيلها من حرارة وضغط، مشابهة للظروف التي تحدث في وشاح الأرض إلى حد كبير، وبالتالي هي عبارة عن بوتقة طبيعية حاوية على معادن صعبة المنال على سطح الأرض تتيح لنا دراسة تاريخ تشكل وشاح الأرض».

طبقت ماريانا كليمينتوفا تقنية انعراج الإلكترون ثلاثي الأبعاد (3DED) المتطورة، جنبًا إلى جنب ولأول مرة مع برنامج مطور خصيصًا لحل التركيب البلوري لمعدن فضائي. حددت الدكتورة فيرا أسيس فرنانديز أعمار الأحداث المختلفة في التاريخ المعقد لهذا النيزك، بما في ذلك تركيب معدن donwihlemsite.

تم تسمية المعدن الجديد بهذا الاسم تكريمًا لعالم الجيولوجيا القمرية Don E. Wilhelms، وهو عالم أمريكي مشارك في اختيار موقع الهبوط وتحليل بيانات بعثات أبولو الفضائية التي جلبت إلى الأرض أولى العينات الصخرية من القمر. جزء من النيزك Oued Awlitis 001 معروض الآن في متحف التاريخ الطبيعي في فيينا، النمسا.

المصادر: 1