مؤيد لنظرية الأرض المسطحة يشرح أخيرًا لماذا لم يسقط أحد من حافة الأرض

يُعرف عن مؤيدي نظرية الأرض المسطحة باللامنطقية وبرغبتهم في إغفال الحقائق وتبسيط الأمور.

عندما يصل الأمر لشرح العيوب المنطقية في حججهم، فإنهم غالبًا ما يفشلون في إثبات حجتهم. إذا تجاهلت كل الأدلة الكوكبية التي تشير إلى أن الأرض مستديرة وتجارب لا حصر لها يمكنك القيام بها في المنزل أو حتى الصور المأخوذة من الفضاء، فلا يزال هناك عيب رئيسي واحد في حججهم يحتاج إلى شرح .

إذا كان العالم مسطحًا، فلماذا لا يعج الإنترنت بقصص عن أشخاص يسقطون من حافة الأرض ويلقون حتفهم؟

كشف كونور مورفي Connor Murphy، أحد الشخصيات البارزة من مؤيدي نظرية الأرض المسطحة، سبب عدم حدوث ذلك. وخلُص إلى أن الأرض في الحقيقة كروية. لا، إنني أمزح. خلُص مورفي إلى أنه لا توجد حواف للأرض على الإطلاق.

قاله مورفي في حديث مع موقع يونيلاد Unilad: «الوقوع في ماذا! هل تفهم ما أقوله؟ لا توجد حافة. هذه فكرة خاطئة، فمن وجهة نظرنا أن الأرض عبارة عن نظام مغلق، يعلوه الماء. إنه عبارة عن سماء أو قبة، فوقها ماء و تحتها ماء ولا يمكن الخروج منه، ولا يوجد مضاد للجاذبية يسمح لنا بالطفو حوله لاستكشاف شموس أخرى وما شابه».

إذًا لا يسقط أحد من الحافة لأننا جميعًا نعيش في كرة ثلجية ضخمة. حجة مقنعة للغاية.

وأثناء المقابلة اتهم مورفي وكالة ناسا بإخفاء معلومة أن الأرض كانت مسطحة من أجل جني الكثير من الأموال، قبل أن يُناقض وجهة نظره السابقة بأننا لا نسقط لأننا نعيش في قبة.

ثم أضاف: «إذا استطعت تخيل أن الكرة الأرضية منهرسة ومندمجة مع القارة القطبية الجنوبية بدلاً من أن تكون قارة بحد ذاتها، فستشكل هذه القارة محيط الكرة الأرضية. لذلك يعتقد كثيرون أن هذا بمثابة جدار جليدي، وهو أشبه برف أو جرف».

لذا فإن السبب وراء عدم سقوطنا هو الجدار الجليدي الكبير، وإذا ما تمكنت من تجاوزه فستصطدم بالقبة، وهذا يشعرك بالأمان من السقوط.

المصادر: 1