رقم قياسي لصاروخ روسي يحمل مركبة مأهولة

نقلت رحلة سويوز Soyus الأخيرة طاقم محطة الفضاء الدولية في ثلاث ساعات فقط! في رحلة كانت تستغرق أيامًا.

وصل طاقمٌ مؤلّفٌ من ثلاثة أشخاصٍ بنجاحٍ إلى المركبة الفضائية الدولية يوم الأربعاء وذلك على متن صاروخ روسي بعد رحلة من الأرض هي الأسرع من نوعها على الإطلاق في غضون ثلاث ساعات فقط.

مهمة محطة سويوز Soyus الفضائية والتي حملت رجلَي فضاءٍ روسيّين وآخرَ تابعٌ لوكالة الفضاء الأمريكية NASA كانت على درجة رفيعة من الأهمية بالنسبة لوكالة الفضاء الروسية روسكوسموس Roscosmos، تنبع أهمية ذلك من إعادة إطلاق برنامج Space X لطاقم رحلة فضائية من الولايات المتحدة الأمر الذي أضرم فتيل المنافسة في السباق الفضائي بين البلدين.

صرحت وكالة الفضاء الروسية: «سجّلنا رقمًا قياسًا بين الرحلات إلى محطة الفضاء الدولية-الوقت الإجمالي من انطلاق مركبة Soyuz MS-17 وحتى هبوطها كان ثلاث ساعات وثلاث دقائق».

تعمل محطة الفضاء الروسية في مجال نقل روّاد الفضاء الأمريكيين إلى محطة الفضاء الدولية منذ تقاعد مكوك الفضاء عام 2011م.

انطلق كل من سيرجي رزيقوف Sergey Ryzhikov وسيرجي كودسفيردكوف Sergey Kud-Sverchkov التابعان لمحطة الفضاء الروسية إضافةً لكاثلين روبينز Kathleen Rubins التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية من قاعدة عمليات بايكونر الفضائية الروسية في كازاخستان وذلك يوم الأربعاء في تمام الساعة 05:45 بتوقيت غرينتش.

تستغرق الرحلات إلى محطة الفضاء الدولية عادةً ست ساعات، الجدير ذكره أن الإنجاز الأسرع المسجّل قبل العام 2013 كان رحلة استغرقت يومين.

تفوقت رحلة الأربعاء التي كانت تحمل طاقمًا حتى على الزمن القياسي المسجل في المهمات التي كانت تحمل دعمًا فقط دونما طاقم.

في السابق، اقتصر استخدام هذا النوع من الهبوط والذي يتطلب مدارين فقط قبل الهبوط على رحلات سفن الفضاء المخصصة للشحن دون طاقم.

حظٌ لا يُصدّق

تموضعت رحلة مركبة Soyuz بين مهمتين لبرنامج Space X_ والتي هي رحلات طاقم الفضاء إلى المركبة الفضائية الدولية برعاية وكالة الفضاء الأمريكية NASA منذ العام 2011م.

قبل 30أيار/مايو، عندما وصل رائدا الفضاء الأمريكيين روبيرت بينكن Robert Behnken ودوج هرلي Doug Hurley إلى المحطة الفضائية الدولية ضمن مشروع لباقة المركبات لرائد صناعة الصواريخ إيلون ماسك Elon Musk، كانت روسيا وبايكونر قد دخلتا على خط الاحتكار المطلق المربح هذا للمهمات المأهولة إلى محطة الفضاء الدولية.

لكن مركبتهما التي حملت اسم (محاولة التنين) لم تنجح في الهبوط على المحطة الفضائية الدولية إلا بعد تسع عشرة ساعة من بلوغها المدار.

عاد الثنائي التابع لوكالة NASA بسلام إلى الأرض في الثاني من آب/أغسطس وكذلك مركبة Space x الجديدة، في ذلك الوقت كان هناك مهمة مرتقبة بمدة مجملها نصف سنة إلى المحطة الفضائية كانت متوقعة الحدوث في الشهر التالي.

إن بروز اللاعبَين التابعين للقطاع الخاص وهما Space X وبوينغ Boeing -واللذان هما جزء من برنامج ناسا التجاري لإرسال بشر إلى الفضاء- أشعل من جديد فتيل المنافسة في السباق الفضائي بين عدد من الدول.

لكن الأشخاص الذين يحلقون إلى المحطة الفضائية لا يولون اهتمامًا للمنافسة بل يركزون بالمقابل على مقدرة الرحلات الفضائية على توحيد الأمم المتنافسة تحت هدف مشترك.

خلال حديثها يوم الثلاثاء ضمن مؤتمر صحافي عن رحلة فضائية سابقة، لم تُشر روبينز مباشرةً إلى رحلة Space x عندما سئلت عن الشعور الذي انتابها وهي تشارك في رحلة فضائية ضمن عصر جديد من استكشاف الفضاء. حيث قالت رائدة الفضاء الأمريكية: «لا يحدث أن يكون لنا خيار موعد انطلاق الرحلة أو التحضيرات الجارية في محطة الانطلاق، لكني حقًا أشعر أني محظوظة بشكل لا يصدق كوني موجودة في المحطة أثناء وقوع تلك الحوادث».

طُبقت إجراءات صارمة من ضمنها حجر صحي أضيق وارتداء للكمامات قبل الانطلاق بسبب جائحة كورونا، لكن رواد الفضاء والإداريين العاملين في المجال الفضائي يرفضون أي قلق بشأن انتشار العدوى في المحطة الفضائية الدولية.

صرحت روبينز Rubins والتي كانت عالمة أحياء مجهرية قدمت بحوثًا عن فيروس إيبولا القاتل قبل دخولها في تدريبات لتصبح رائدة فضاء: «طبقنا إجراءات حجر صحي صارمة غالبًا منذ شهر آذار/مارس بناءً على إدراكي الواسع في هذا المجال».

الكثير من المركزية الأمريكية

رزيقوف ذو ال 46 عامًا هو طيار حربي سابق، أمضى 173 يومًا في الفضاء مقارنةً مع روبينز التي أمضت 115 يومًا بينما يحلق كود سفيردكوف ذو ال37 عامًا للمرة الأولى.

عبر رزيقوف عشية الرحلة عن حزنه على الحرب الدائرة بين أرمينيا وأذربيجان في إقليم ناغورني قره باغ آملًا أن يساعد نموذج التعاون في المحطة الفضائية الدولية على نشر قيم المحبة والصداقة والتعاون.

المحطة الفضائية الدولية المأهولة بشكل مستمر منذ العام 2000م هي مثال نادر للتعاون بين موسكو وواشنطن.

في تصريح يوم الإثنين لديمتري روغوزين نائب رئيس الوزراء الروسي أنه لم يكن ليتخيل مشاركة موسكو على نطاق واسع في محطة مدار القمر المساق التابعة لناسا والمعروفة باسم البوابة The Gateway.

كما قال روغوزين: «المحطة الجديدة المقترحة فيها (الكثير من المركزية أمريكية)».

عانى برنامج الفضاء الروسي الكثير من التراجع في السنوات الأخيرة، لعلّ أبرزه انهيار صاروخ Soyuz في العام 2018 بُعيد دقائق فقط من إقلاعه وهي الحادثة الأولى من نوعها في تاريخ الرحلات الفضائية الروسية بعد انهيار الاتحاد السوفييتي. لم يُصب رائدا الفضاء اللذين كانا على متنها بأي أذى.

المصادر: 1