ريش طائر يمتص الضوء بنسبة 99.95%

يشتهر طائر الجنة الرائع لوبهوريا سوبريا lophorina Superba بريشه ال Vantablack، وهي مادة سوداء تمتص 99.96% من الضوء كذلك ريش الطائر الأسود كليًا يمتص 99.95% من أشعة الشمس عندما يكون أمامها مباشرة. وأوضحت الأبحاث التي نشرتها مجلة PeerJ، وهي مجلة علمية متخصصة بالأبحاث في العلوم البيولوجية والطبية، بأنه يوجد صنفين مختلفين من هذا الطائر.

وقد أطلق خبراء الحياة البرية على هذه الأصناف الجديدة بتسميتين مختلفتين وهي طائر الجنة ذو الرأس المنحني “vogelko superb” وأعادوا تسمية الصنف الأكثر شيوعًا بأسم طائر الجنة الكبير “Greater superb”.

وقد صرح إد سكولز Ed scholes، وهو عالم الأحياء التطوري لمشروع اكتشاف طائر الجنة القائم في مختبر علم الطيور بجامعة كورنيل، قائلًا: «بعد رؤيتك لهيئة طائر الجنة ذو الرأس المنحني وتصرفه البري، سيراودك القليل من الشك بأنها طيور مختلفة الأصناف. حيث تختلف في رقصة التزاوج والأصوات بالإضافة إلى الإناث تبدوا مختلفة أيضًا. وحتى في طريقة فرش الريش للذكر تختلف فيما بينها».

جمع سكولز وتيموثي لامان، وهو عالم طيور متخصص بالتقاط الصور للطيور والحياة البرية في متحف علم الحيوان المقارن في جامعة هارفارد، لقطات تزودنا بدليل قاطع عن اختلاف تواجد هذه الأصناف من الطيور. حيث يتواجد طائر الجنة ذو الرأس المنحني في غرب غينيا، باعتبارها مسقط رأس لهذا الصنف، بينما يكثر وجود النوع الاخر وهو طائر الجنة الكبير في الغابة المطيرة في غينيا الجديدة.

يمتلك الذكور لهذا النوع من الطيور أشكال مختلفة، يغطي كلاهما الريش الأسود مع علامات باللون الفيروزي ولكن عندما يحاول طائر الجنة ذو الرأس المنحني التودد للإناث بقربه، يفرش ريشه بشكل كالصليب مع طرف مدبب ويتخذ شكل وهمي كالوجه العابس، على العكس تمامًا من طائر الجنة الكبير الذي يتخذ ريشه الشكل المدور مع صورة الوجه الضاحك.

لاحظ سكولز ولامان اختلافات واضحة في تصرف كل من الطائرين عندما يرغبون بالاقتراب من شريك محتمل لهم، فطائر الجنة ذو الرأس المنحني لايفتح فمه بشكل كامل حتى تتقدم الأنثى ويقوم بإرجاع صدره عن عمد لكي يبرز مقدمة الرأس والعيون.

يوجد أيضًا تنوع في دعوة الشريك والرقص اليومي، فأغنية الطائر ذو الرأس المنحني عبارة عن صفير قوي وهذا الاختلاف يميزه عن أغنية الطائر الكبير وهي عبارة عن صراخ مزعج كما وصفها الباحثون. كما أن رقصة الأول أكثر سلاسة من الثاني فهي أقرب إلى رقصة الفالس “waltz” على نقيض رقصة الطائر الكبير التي تشبه رقصة جيف “jive” وهي نوع من أنواع رقص الجاز العشوائي.

لايتوقف الاختلاف على الذكور فقط. كذلك الإناث تختلف ك غيرها من الأصناف، فهي طيور عادية الشكل وتمتلك كلا الصنفين من الإناث أجنحة بنية اللون مع جسم مخطط، ولكن أنثى طائر الجنة ذو الرأس المنحني تمتلك رأس أسود، بينما رأس أنثى الطائر الكبير أبيض مع نقاط بنية تشبه كثيرًا قناع زورو.

وأكتُشف طائر الجنة ذو الرأس المنحني من خلال مشروع طائر الجنة في جامعة هارفارد.

المصادر: 1