في ولاية بنسلفانيا: طائر نادر للغاية نصفه ذكر ونصفه أنثى

تمكن علماء الأحياء من اصطياد طائر نادر جدًا في غابات بنسلفانيا، حيث إنه جينيًا ذو نصف ذكوري ونصف أنثوي، ينقسم من المنتصف مظهرًا الخصائص الملونة للجنسين.

وحسب تصريح المتحف، اصطاد باحثون من متحف كارنيجي للتاريخ الطبيعي Carnegie Museum of Natural History طائرًا فريدًا من نوعه في 24 أيلول/سبتمبر في محمية باودرميل الطبيعية Powdermill Nature reserve في ريكتور Rector، بنسلفانيا.

ينتمي هذا الطائر إلى نوع يعرف باسم غروسبيك وردي الصدر (Pheucticus ludovicianus)، وهو آكل نهم للبذور من عائلة الكاردينال وموجود في معظم أنحاء شرق أمريكا الشمالية. يُعرف ذكر هذا النوع بريشه الغني بالألوان، لكن ما يميّز هذا الفرد هو اختلاف ريشه الملون في كل جانب من جسده: الجانب الأيمن أحمر وردي مثل الذكر، في حين أن الجانب الأيسر بني برتقالي مثل الأنثى. هذا لأنه مثال نادر على الخنثية ثنائية الجانب (bilateral gynandromorphism)، حيث ينقسم المظهر الخارجي للحيوان من المنتصف حسب الجنس، نصف ذكري ونصف أنثوي.

قالت آني ليندساي Annie Lindsay، مديرة برنامج تعريف الطيور (bird banding) في محمية باودرميل: «كان الفريق بأكمله متحمسًا لرؤية مثل هذه الندرة عن قرب، وسعداء جدًا بهذه التجربة التي لا تتكرر. وصف أحدهم الأمر بأنه [كرؤية وحيد القرن الخرافي] ووصف آخر اندفاع الأدرينالين في الجسم لرؤية هذا الشيء المبهر». وأضافت: «على الرغم من أن الخنثوية غير شائعة جدًا، فهي أمر طبيعي وتعطي مثالًا رائعًا عن عملية وراثية مذهلة لا يصادفها سوى القليلين».

لا شك في أنك تتساءل: كيف تحدث هذه الظاهرة النادرة؟

قبل كل شيء، يختلف تحديد الجنس في الطيور عن البشر قليلًا. فلدى إناث البشر نسختين من نفس الكروموسوم الجنسي (XX) والذكور لديهم نسخة من الكروموسومين (XY)، ولكن العكس هو الصحيح لدى الطيور؛ للذكور كروموسوم جنسي مزدوج (ZZ) وللإناث كروموسوم واحد من كل منهما (ZW).

يُعتقد أن ظاهرة الخنثوية تحدث لأسباب مختلفة في الأنواع المختلفة، ولكن بالنسبة للطيور، يُعتقد أن السبب هو تطور البويضة صدفةً بنواتين، إحداها تحمل Z والأخرى W. وإذا خصبت هذه البويضة بواسطة الحيوانات المنوية التي تحمل كروموسومين ذكريين Z، تتطور البويضة إلى كل من الكروموسوم ZZ (ذكر) وكروموسوم ZW (أنثى).

ينتاب الفريق الذي اكتشف الطائر الخنثوي الآن الفضول لمعرفة ما إذا كان قادرًا على التناسل بنجاح. نظرًا لأن المبيض الأيسر هو الذي يعمل عادةً عند الطيور، والجانب الأيسر من هذا الطائر هو الجانب الأنثوي، لذا من الممكن نظريًا أن يتكاثر مع ذكر. إلا أن هناك احتمال أن يسبب ريشه الغريب رد فعل إقليمي من ذكور آخرين، مما يضعف من فرصه في المغازلة بنجاح.

على الرغم من أن احتمالات حدوث ظاهرة الخنثوية ضئيلة للغاية، فقد شوهدت عند عدد من الحيوانات المختلفة. في مطلع عام 2019، اكتشف زوجان (أيضًا في ولاية بنسلفانيا) طائر كاردينال شمالي خنثوي (كارديناليس Cardinalis) كان نصفه بني ونصفه أحمر. أيضًا فقد وثق العلماء في بداية هذا العام اكتشاف نحلة خنثوية، جانبها الأيسر ذكوري يتميز بقرون استشعار طويلة وفك سفلي ناعم، لكن جانبها الأيمن أنثوي بقرون استشعار قصيرة وفك سفلي مسنن وساق خلفية مكتنزة.

المصادر: 1