الفائزون بجائزة نوبل في الفيزياء لعام 2020: تذهب الجائزة للعلماء الذين عملوا علی الثقوب السوداء

كانت جائزة نوبل عام 2020 في الفيزياء من نصيب اكتشافات حول الثقوب السوداء، وقد تشارك ثلاثة من الباحثين الجائزة عن إحرازهم اكتشافين قدم كل منهما مفهوم جديد لما أطلقت عليه اللجنة «واحد من أكثر الظواهر غرابة في الكون».

عُرِف كل من رينهارد غيزل وأنديرا غيز لتقصيهم وجود مادة غير مرئية كثيفة بشدة في مركز مجرتنا، والتي من الممكن رؤية تأثيرها علی مسارات النجوم حولها. وكان التفسير الوحيد المعروف لذلك، وجود ثقب أسود هائل، أُطلق علی هذا الشيء الغامض اسم «ساجيتيرس أ»

وسيتشارك روجر بنروز الجائزة معهم لحل معادلات رياضية تقود لاستكشاف النظرية النسبية العامة التي طورها انشتاين، والذي لم يعتقد بحد ذاته بأن الثقوب السوداء موجودة حقاً، وأوضح الأستاذ بنروز بأن النظرية تؤدي لتشكل الثقوب السوداء.

كانت الفيزياء وما زالت واحدة من أبرز المجالات نيلًا لجائزة نوبل، ومن المرجح أن اينشتاين كان أكثر مستحقينها شهرة، وذلك لعمله علی فهم طبيعة الكون بما في ذلك النظرية النسبية. وصرّحت اللجنة بأن عمل الأستاذ بنروز قدّم المساهمة الأكثر تميّزا للنظرية منذ أينشتاين.

وصرح ديفيد هافيلاند، عضو لجنة تحكيم جائزة نوبل للفيزياء، في بيان له:

«اكتشافات الحائزين علی الجائزة لهذا العام قدّمت دعامة جديدة لدراسة المواد الكثيفة الهائلة، ولا تزال هذه المواد الغريبة تطرح أسئلة عديدة في انتظار الإجابة والبحث عنها مستقبلًا »، وتابع قائلا:

«هذه الأسئلة ليست مما تتكون هذه المواد داخليًا فحسب وأنّما أسئلة حول كيفية تجربة نظريتنا في الجاذبية تحت الظروف المتطرفة التي تطغی علی ما يحيط بالثقب الأسود».

وُلد الأستاذ بنروز في المملكة المتحدة ويعمل في جامعة اكسفورد، البروفيسور غيزل ألماني الجنسية، في حين أن الأستاذ غيز مولودة في الولايات المتحدة ويعمل كلاهما في جامعات كاليفورنيا.

سيتقاسم الفائزون سويةً جائزة قدرها 10 مليون كرون سويدي، وسيحظی الأستاذ بنروز بنصف المبلغ المذكور في حين سيعود النصف الآخر لكل من الأستاذ غيزل والأستاذ غيز بالتساوي.

تعتبر الأستاذ غيز المرأة الرابعة التي تحظی بجائزة نوبل، إذ أنها ستلحق بالأسماء العظيمة التالية، ماري كوري عام 1903، ماريا جيوبرت ماير عام 1963، دونا ستريكلاند عام 2018.

المصادر: 1