ما الأسباب التي تجعل الملاعق الخشبية أفضل للاستعمال؟

في مصر القديمة، لم يقتصر استعمال الملاعق الخشبية على تناول الطعام فقط بل تنوعت الأغراض إلى استعمالها في وضع مستحضرات التجميل وفي بعض الطقوس. نُحِتت الملاعق بأشكال مختلفة غير تقليدية مثل كلب يُطارد سمكة او آلهة بجسد قطة راكعة. وبالرغم من فوائدها العديدة، فقد استُبدِلت الملاعق الخشبية اليوم بأخرى مصنوعة من مواد كالمعدن والبلاستيك والسيليكون. نُشارككم في قناة bright side بعض المعلومات عن الملاعق الخشبية.

1- تأثير الخشب في مذاق الطعام

يُضفي نوع الخشب مذاقًا آخر للطعام بعكس الملاعق البلاستيكية التي تجعل جميع الأطعمة ذات نكهة عادية. لكل نوع خشب طعم مختلف فمثلاً، لخشب أشجار الفواكه والزان طعم أكثر حلاوة. بينما يميل طعم خشب أشجار الزيتون والجوز والبلوط إلى المرارة بسبب احتوائه على مادة التانين الحامضية بكميات كبيرة مما يُعزز نكهة الطعام الحار والمتبل.

2- ملمس الخشب المميز

لا خلاف على أن للخشب ملمس مختلف مقارنة بالمعادن والبلاستيك والسيليكون. فملاعق الخشب أكثر نعومة وأسهل عند الاستعمال وذات ملمس مريح ولها مقابض سميكة يسهل حملها. ولبعض الملاعق الخشبية المصنوعة يدويًا مقابض تتشكل حسب قبضتك وراحة يدك.

3- استعمال الخشب آمن

قد يكون الخشب أكثر المواد أمانًا للاستعمال في عدة المطبخ. إذ إن الأدوات الأخرى كالمعادن يمكن أن تحدث تفاعلًا حمضيًا، ويمكن أن يُطلق البلاستيك مواد كيميائية عند ملامسته مع الوجبات الساخنة. كما أن لتلك الأدوات حواف حادة يمكنها أن تؤذي تجويف الفم. أما الخشب فلا يتسبب بتلك المضار فمثلًا، لا ينصهر كالبلاستيك ولا يوصل الحرارة كالمعادن، إذ بإمكانك ترك ملعقة الخشب في القدر الساخن بأمان ودون خوف من أن تحرق نفسك.

يُشاع اعتقاد خاطئ بأن الخشب يأوي بكتيريا أكثر من أي مادة أخرى، ولكنها معلومة غير صحيحة. لأن البكتيريا لا تحبذ الخشب بسبب احتوائه على خصائص طبيعية مضادة للمايكروبات. ومن الجدير بالذكر، يمكن لأي مادة أن تكون بيئة مناسبة لإيواء البكتريا ما لم يتم غسلها والاعتناء بها بالطريقة الصحيحة.

4- للخشب طابع تقليدي

يُذكرنا الخشب بتقاليد ثقافتنا أكثر من أي مادة أخرى. تتناقل الملاعق الخشبية كالإرث عبر الأجيال. ومن الصعب أن نتخيل بأن ملعقة سيليكون مثلًا كان بإمكانها أن تحصل على مثل ذات التقدير. وكما يُقال في الثقافة الصقلية «ما من ملعقة أخرى تقدر على درء الشيطان».

يَظهر على الخشب علامات واضحة نتيجة استخدامه وطول عمره فيتغير لونه وشكله وملمسه. بالإضافة إلى أن ملاعق الخشب تحتفظ بنكهة الطبق الذي أعدّ بها. فإن استخدمت نفس الملعقة عند إعدادك لطبق معين بشكل متكرر، فستمتص الملعقة تلك النكهة وتحتفظ بها. ولعل الملعقة الخشبية هي المكون السري لصلصة جدتك.

5- الخشب عملي أكثر

يتميز الخشب بالصلابة والمتانة. من غير المرجح أن ينكسر مقبض الملاعق الخشبية أو يتضرر لكون المقابض الخشبية سميكة مما يُسَهل عملية تقليب الوصفات ذات القوام الكثيف مثل اليخنة والكراميل. من محاسن الخشب الأخرى أنه أملس بعكس الملاعق المعدنية ولا يخدش أواني الطهي ولا يؤدي إلى تبلور بعض الوصفات التي تتطلب درجات حرارة دقيقة.

يمكن للأدوات الخشبية أن تدوم لوقت طويل جدًا إذا اعتنيت بها بشكل صحيح.

6- ملاعق الخشب صديقة للبيئة

يُعد الخشب مادة عضوية ومصدرًا متجددًا في الطبيعة. وإن أردت أن تكون أكثر رفقًا بالبيئة فعليك باستعمال الملاعق الخشبية. وبما أنها غير مصنعة من مواد كيميائية مؤذية فلن تلوث بيئتك أو منزلك.

تُصنع الأدوات الخشبية عادةً يدويًا من قبل حرفيين محليين مما يُسهل العثور على أدوات مصنعة بشكل أصلي وموثوق.

فائدة إضافية: كيف تعتني بالملاعق الخشبية؟


يحتاج الخشب لعناية كبيرة ويتطلب حبًا ورعاية أكثر من المواد الأخرى. وضع الملاعق الخشبية في غسالة الصحون أو نقعها في الماء لن يكون الخيار الصحيح. فبدلًا من ذلك جرب أن تغسلها بالصابون وجففها مباشرة. يحتاج الخشب إلى عناية خاصة بين الحين والآخر، فمثلًا ادهنه بزيت لحمايته كزيت الكتان أو السمسم أو الخشخاش.

المصادر: 1