علاج تجريبي يدمر الخلايا السرطانية دون استخدام أدوية

تَستَخدِم أحدث الأساليب التي ابتكرها العلماء في علاج السرطان هجومًا سريًا من قِبَل حصان طروادة لِحَث خلايا السرطان على التدمير الذاتي دون استخدام أي عقار.

يَكمُن سر هذا الابتكار في استخدام جسيمات نانوية مغلفة بحمض أميني محدد يسمى L-phenylalanine، وهو واحد من العديد من الأحماض التي تعتمد عليها الخلايا السرطانية في النمو. لا يتم تصنيع L-phenylalanine بشكل طبيعي داخل الجسم، بل يتم الحصول عليه من منتجات اللحوم والألبان.

في الاختبارات التي أُجريت على الفئران، قتلت الجسيمات النانوية -المسماة Nano-pPAAM أو مُقَلّدات الحمض الأميني فينيل الانين المسامية النانوية -الخلايا السرطانية بشكل نوعي وفعّال، مُتظاهرةً بأنها أحماض أميني صديقة قبل التَسَبُّب في تدمير الخلايا لأنفسها.

يتم تفعل وضع التدمير الذاتي عندما تُنتِج الجسيمات النانوية المواد الكيميائية المعروفة باسمأنماط الأوكسجين التفاعليّة ROS، والتي تكفي لقتل الخلايا السرطانية مع الحفاظ على سلامة الخلايا الطبيعيّة المجاورة.

وهكذا تكون خصائص القتل النّوعيّة تجاه الخلايا السرطانية للجسيمات النانوية Nano-pPAAM داخلية ولا تحتاج إلى تنشيط من قِبَل محفز خارجي. يعمل الحمض الأميني L-phenylalanine كحصان طروادة وكأنه عباءة تغطي العلاج النانوي داخلها.

تَبين أن الجسيمات النانوية تقتل 80 % من خلايا سرطان الثدي والجلد والخلايا المَعِدِيّة لدى في الفئران، على قدم المساواة

مع عقاقير العلاج الكيميائي الحاليّة ولكن بالتأكيد دون كل الآثار الجانبية. على الرغم من خطورتها للخلايا السرطانية، فهي تعتمد على الجسيمات النانوية المصنوعة من السيليكا المُصنّفة من قِبَل منظمة الأغذية الأمريكية كمادة آمنة لدى البشر.

بَحَثَت العديد من الدراسات الحديثة عن السبل التي يمكن بها أن تستهدف الجسيمات النانوية الخلايا السرطانية بشكل أفضل دون إحداث أذية كبيرة لباقي الجسم، ولكنها عادة ما تكون مُحَمّلة بالأدوية، ليس كما هو الحال هنا.

هذا من شأنه أن يساعد في حالات السرطان الناكس التي تصبح في النهاية مقاومة للعقاقير التي نعالجها بها. بينما هنا لا يوجد أدوية بالتالي لا يوجد ما قد تصبح الخلايا مقاومة له.

وصرح تان ايرن يو أخصائي سرطان الثدي في مستشفى تان تيك سينغ في سنغافورة، الذي لم يكن مشتركًا في الدراسة: «يمكن أن يحمل هذا النهج الجديد الكثير من الأمل حول خلايا السرطان التي أخفقت في الاستجابة للعلاج التقليدي مثل العلاج الكيميائيّ ».

المصادر: 1