لماذا يحب بعض الناس فرقعة أصابعهم؟ وهل فرقعة الأصابع مضرة كما هو شائع؟

لا توجد بحوث كافية عن تأثيرات فرقعة الأصابع ولكن أظهرت بعض الأدلة المحدودة أنها لا تؤذي مفاصلك.

لم تتوصل مراجعة واحدة في الدورية الطبية السويسرية (Swiss Medical Journal) إلى وجود أدلة في الدراسات المتوفرة على أن فرقعة الأصابع تسبب التهاب المفاصل.

وقد أثبت طبيب صحة هذا الأمر بتجربة أجراها على نفسه، إذ ذكر في دورية Arthritis & Rheumatology أنه على مدى 50 سنة فرقع أصابع يده اليسرى مرتين أو أكثر يوميًا ولم يفعل هذا ليده اليمنى. وفي نهاية التجربة لم يجد أي اختلاف بين مفاصل يده اليسرى واليمنى ولم تظهر أي من اليدين علامات أو أعراض التهاب المفاصل. ولا توجد أدلة قاطعة على أن فرقعة الأصابع تجعل مفاصلك أكبر أو تضعف قبضتك.

لماذا يفرقع الناس أصابعهم؟

أظهرت الدراسات أن 54% من البشر يفرقعون أصابعهم لأسباب عديدة منها:

  • الصوت: يحب بعض الناس سماع الصوت الناتج عن فرقعة الأصابع.
  • الشعور الناتج عن الفرقعة: يعتقد بعض الناس أن فرقعة الأصابع تخلق مساحة في المفاصل مما يحرر الضغط ويزيد قابلية الحركة، وعلى الرغم من أن فرقعة الأصابع تشعرك وكأن هناك مساحة أكبر فعلًا إلا أنه لا توجد أدلة تشير إلى ذلك.
  • التوتر: تمثل فرقعة الأصابع وسيلة لإشغال اليدين عند التوتر، تمامًا مثل فرك يديك أو برم شعرك.
  • الضغط العصبي: يحتاج بعض الأشخاص إلى التخلص من ضغوطاتهم العصبية بصبها على شيء، تمثل فرقعة الأصابع طريقة ملائمة للتخلص منه بدون أي ضرر.
  • العادة: بمجرد فرقعة أصابعك لأي من الأسباب السابقة يصبح من السهل تكرار ذلك مجددًا حتى تصبح عادة تفعلها يوميًا عدة مرات دون أن تنتبه. يطلق على الحالة التي يفرقع فيها البعض أصابعهم خمس مرات أو أكثر يوميًا بإدمان فرقعة الأصابع.

ما الذي يسبب صوت الفرقعة؟

لا يزال سبب صدور أصوات فرقعة عند سحب الأصابع غير مفهوم بالكامل. وقد إعتقد الناس لفترة طويلة أن سبب الصوت هو تشكل فقاعات النيتروجين أو انهيارها في سائل المفصل، في حين اعتقد البعض أن السبب هو حركة الأربطة حول المفاصل.

وفي دراسة أُجريت عام 2015، راقب الباحثون المفاصل في أثناء الفرقعة باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي فوجدوا أن تجويفًا قد تكون نتيجة الضغط السلبي المتولد عن سحب المفصل بسرعة. وقد قرروا أن الصوت قد نتج من تشكيل التجويف ولكن لا يعد هذا مبررًا لارتفاع الصوت.

اقترح الباحثون في دراسة أُجريت عام 2018 أن هذا الصوت قد نتج من الانهيار الجزئي للتجويف. وأشارت مراجعة للدراسة أن التجويف يستغرق 20 دقيقة لينهار كليًا ثم يبدأ تكون تجويف جديد، ربما هذا السبب وراء استحالة حصول فرقعة فورية ثانية بعد الأولى.

الآثار الجانبية:

إن فرقعة الأصابع لا تسبب ألمًا أو تورمًا ولا تغير شكل المفصل، فإن حدث أيٌ من هذه الإمور فهناك مسبب آخر لها.

على الرغم من كونه صعب الحدوث إلا أنك إن سحبت إصبعك بقوة فمن الممكن أن تخلعه عن المفصل أو قد تتسبب باصابة الأربطة المحيطة بالمفصل.

إذا لاحظت وجود تورم أو ألم عند فرقعة أصابعك فمن المرجح إصابتك بمرضٍ ما كالتهاب المفاصل أو النقرس.

نصائح تساعدك في الإقلاع عن فرقعة أصابعك:

على الرغم من أن فرقعة أصابعك لا تؤذيك إلا أنها تعتبر مشتتًا للناس المحيطين بك وربما من الصعب عليك الإقلاع عن هذا الفعل بعد أن يصبح عادة.

إليك بعض النصائح التي قد تساعدك في الإقلاع عن هذه العادة:

  • فكر بسبب فرقعتك لأصابعك وحاول تشخيص أي مشكلة موجودة.
  • جد طريقة أخرى للتخلص من التوتر كالتنفس العميق أو التمارين الرياضية أو التأمل.
  • اشغل يديك بوسيلة أخرى للتخلص من التوتر مثل عصر كرة الضغط أو فرك حجر القلق (أحجار تستخدم لتخفيف التوتر).
  • انتبه إلى الأوقات التي تفرقع فيها أصابعك وتوقف عن فرقعتها عمدًا.
  • لُفَّ لفافة مطاطية على يديك واضرب بها نفسك كلما أوشكت على فرقعة أصابعك.

متى تستشير الطبيب:

إن فرقعة الأصابع لا تسبب أي ضرر فهي لا تحدث ألمًا أو تورمًا ولا تغير شكل المفصل، لذا فحدوث أي من هذه الأمور يشير إلى وجود خطبٍ ما ويجب أن تُشَخَص من قبل الطبيب.

عادةً ما تكون إصابة الأصابع بسحبها بقوة أو تحريكها باتجاه خاطئ مؤلمةً للغاية وقد تبدو الأصابع متورمة أو ملتوية، فإن حدث ذلك عليك بزيارة الطبيب فورًا.

إن لاحظت أي ألم أو تورم في أصابعك في أثناء فرقعتها فهذا يشير إلى وجود مشكلة يجب تشخيصها من قبل الطبيب.

الخلاصة:

استنادًا إلى الأبحاث، لا تشكل فرقعة الأصابع خطرًا ولا تسبب التهاب المفاصل ولا تجعل مفاصلك أكبر ولكنها قد تعد مُشتتة ومُزعجة للأشخاص المحيطين بك.

قد يكون الإقلاع عن هذه العادة صعبًا لكنه ليس مستحيلًا، ولمساعدتك في الإقلاع عنها انتبه إلى شيئين: كن مدركًا للأوقات التي تفرقع فيها أصابعك وجِدْ طرقًا أخرى لتخفيف التوتر والضغط.

المصادر: 1