[the_ad_placement id="scine_before_content"]

لم تدرك المملكة المتحدة خطر كوفيد-19 بسبب خطأ في برنامج الأكسل

يبدو أن مسؤولي الصحة في المملكة المتحدة قد أضاعوا وقتًا كبيرًا.

انتشرت شائعات في صباح يوم الأثنين بأن فريق الفحص والمسح الصحي الوطني في المملكة المتحدة، وهي خدمة الاستعانة بالمصادر الخارجية أُنشئت في أيار/مايو لتتبع والمساعدة في منع انتشار كوفيد-19 في البلاد، وقد أخطأوا في الأرقام المبلغ عنها بسبب خطأ بسيط في برنامج الأكسل. وأكدت الـBBC الحادثة في وقتٍ لاحق.

استخدم أعضاء الفريق نسخة قديمة من صيغة ملف الأكسل تُعرف بـXLS لتتبع عشرات الآلاف من حالات كوفيد-19 في البلاد.

أُنشئت صيغة الملف XLS قبل 30 سنة واستُبدِلَ في عام 2007 وكانت تستوعب 65 الف صف من البيانات فقط. أما الصيغ الأخرى قادرة على استيعاب أكثر من مليون صف من البيانات.

إستنادًا لـBBC، أن 15841 حالة أصابة مؤكدة بكوفيد-19 لم تُحصى بين 25 أيلول/سبتمبر و2 تشرين الأول/أكتوبر، وهذا العدد قُدر في 8 أيام فقط من البيانات غير المكتملة.

قال جون كروكروفت، الأستاذ في جامعة كامبريدج، لـBBC: “كان برنامج أكسل دائمًا مخصص للأشخاص الذين يتعاملون مع مجموعة من البيانات الخاصة بشركتهم الصغيرة”.

وأضاف: عندما تحتاج إلى القيام بشيءٍ أكثر جدية، فأنت تبني شيئًا مخصصًا يعمل وهنالك العشرات من الأمور التي يمكن أداؤها بXLS، لكنك لن تستخدمه مع هكذا عدد من البيانات.

ذلك لا يبدو جيدًا، خصوصًا أن حكومة المملكة المتحدة خصصت نحو 13 مليار دولار من أموال دافعي الضرائب لنظام الفحص والمسح في إنجلترا في تموز/يوليو. والمعارضة في البرلمان غاضبة.

وقال وزير الصحة في حكومة الظل جوناثان أشوورث لمجلس العموم: كان آلاف الناس غير مدركين لحسن الحظ أنهم مصابين بكوفيد-19، ومن المحتمل انتشار الفيروس المميت في وقت تزايد حالات دخول المستشفيات.

وأضاف: هذه ليست فوضى فحسب، إنها أسوأ بكثير.

المصادر: 1