[the_ad_placement id="scine_before_content"]

شلل بيل…الأسباب، الأعراض والعلاج

شلل بيل هو حالة مرضية تتظاهر بضعف مؤقت أو شلل في العضلات الوجهية. يمكن أن يحدث شلل بيل بسبب التهاب أو توذم أو انضغاط العصب الوجهي الذي يعصب عضلات الوجه.

شلل بيل يسبب تهدل أو تصلب وجهي أحادي الجانب، وربما ستواجه صعوبة في الابتسام أو إغلاق عينيك في الجهة المصابة.

في معظم الحالات يكون الشلل مؤقت وتنحسر أعراضه خلال أسابيع قليلة.

بالرغم أن شلل بيل يمكن أن يحصل في أي عمر، إلا أنه يكون أكثر شيوعًا في الأعمار بين 16 و 60. يعود أصل التسمية إلى اسم مكتشفه عالم التشريح الاسكتلندي كارلس بيل الذي يعتبر أول من وصف هذا الشلل.

ما هي أعراض شلل بيل؟

يمكن أن تتطور الأعراض خلال أسبوع أو أسبوعين بعد التعرض لنزلة برد، عدوى أذنية أو عينية. يتميز شلل بيل بمنظر تَهَدُّل وجهي أحادي الجانب وعدم القدرة على إغلاق العين في الجانب المصاب. يكون شلل بيل ثنائي الجانب في حالات نادرة.

الأعراض والعلامات الأخرى لشلل بيل:

  • سيلان لعاب
  • صعوبة في تناول الطعام والشراب
  • عدم القدرة على أداء التعابير الوجهية مثل الابتسامة أو العبوس
  • ضعف وجهي
  • تشنج العضلات الوجهية
  • جفاف فم وعيون
  • صداع
  • حساسية من الأصوات
  • هيجان العين في الجهة المصابة

يمكن أن تتشابه الأعراض مع حالات مرضية أخرى مثل السكتة أو الورم الدماغي.

ما هي أسباب شلل بيل؟

يحدث شلل بيل عندما يتوذم أو يتورم العصب السابع الذي يعصب الوجه مسبباً ضعف وشلل وجهي. المسبب الرئيسي مجهول لكن العديد من الباحثين يعتقدون أن سببه فيروسي.

الفيروسات والجراثيم المتهمة بتطور شلل بيل:

  • فيروس الحلأ البسيط الذي يسبب قرحات باردة وقرحات تناسلية
  • فيروس نقص المناعة المكتسب الذي يُدَمِّر الجهاز المناعي
  • الساركوئيد وهو مرض التهابي يصيب أعضاء الجسم
  • فيروس الحلأ النطاقي الذي يسبب الجدري والقوباء (داء المنطقة).
  • فيروس ابشتاين بار الذي يسبب داء كثرة الوحيدات
  • مرض لايم وهو إصابة جرثومية منتقلة من القراد المُصابة

ما هي عوامل الخطورة في شلل بيل؟

  • المرأة الحامل
  • مرضى السكري
  • وجود إصابة رئوية
  • وجود قصة عائلية لشلل بيل

كيف يتم تشخيص شلل بيل؟

في البداية سوف يقوم الطبيب بالفحص الفيزيائي لعضلات الوجه ليحدد مدى الإصابة.

يمكن استعمال وسائل تشخيصية إضافية مثل التحاليل الدموية للتأكد من وجدو إصابة فيروسية أو جرثومية، ويمكن أيضاً استخدم التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب لفحص أعصاب الوجه.

المعالجة الدوائية:

  • الستيروئيدات القشرية التي تخفف الالتهاب
  • الصادات الحيوية والمضادات الفيروسية التي يمكن أن تحدد فيما إذا الإصابة فيروسية أو جرثومية
  • مسكنات الألم الشائعة مثل ايبوبروفين والأسيتامينوفين في حال الألم الخفيف.
  • القطورات العينية

المعالجة المنزلية:

  • وضع لُصاقة عينية على العين الجافة
  • تغظية الوجه بضماد رطب ودافئ لتخفيف الألم
  • تدليك الوجه
  • تمارين العلاج الفيزيائي لتنبيه عضلات الوجه

ما هي الاختلاطات الممكنة المرافقة لشلل بيل؟

معظم الناس المصابين بشلل بيل يتعافون بشكل كامل دون اختلاطات، تحدث الاختلاطات في الحالات الخطيرة وتتضمن:

  •  أذية العصب القحفي السابع الوجهي الذي يعصب عضلات الوجه
  •  جفاف عيني شديد يؤدي إلى الإصابة بالإنتان، القرحات أو العمى
  • الحَرَكة التَصاحٌبِية وهي حالة مرضية عصبية تؤدي لتحريك عضو آخر من جسمك بشكل غير إرادي عندما تقوم بتحريك عضو محدد إراديًا، كأن تبتسم فتنغلق عينيك

ما هي التوقعات بعيدة المدى لمرضى شلل بيل؟

تختَلِف مدة التعافي اعتماداً على شدة الأذية العصبيّة، بشكل عام يُلاحِظ المرضى تحسناً خلال أسبوعين بعد ملاحظة الأعراض الأولية، ومعظمهم سوف يتعافون بشكل كامل خلال ثلاثة إلى ستة أشهر.

لكن ربما تطول المدة للمرضى ذوي الحالات الخطيرة، وفي حالات نادرة يمكن أن تستمر الأعراض في العودة أو تصبح دائمة.

اتصل بطبيبك على الفور إذا ظهرت لديك أي علامات لشلل بيل، فالعلاج الفوري يسرع زمن الشفاء ويوقي من الاختلاطات.

المصادر: 1