قراءات النبض غير الطبيعية لساعة أبل تودي بالمستخدمين إلى المستشفى دون داع

كشفت دراسة أجراها أطباء وباحثين في مايو كلينيك Mayo Clinic أنه من بين 264 مريضًا ممن تلقوا كشف غير طبيعي باستخدام ساعة أبل، تلقى 30 مريضًا فقط (11%) تشخيصًا للقلب والأوعية الدموية بعد زيارة الطبيب، مما يشير أن الساعة تنتج عدًا كبيرًا من الأخطاء الإيجابية باستخدام هذه الخاصية. بالنسبة للسياق، فأن خاصية قياس النبض منفصلة عن أداة مخطط القلب الكهربائي ECG، التي حصلت على موافقة إدارة الغذاء والدواء في 2018.

نعتقد أن ارتفاع زيارات المرضى التي يمكن تجنبها باستخدام الساعة من المرجح أن تمنع المزيد من مؤسسات الرعاية الصحية من إبرام الصفقات مع أبل. أنه ليس سرًا أن عملاق التكنولوجيا يستخدم ساعته للغوص أعمق في ساحة الرعاية الصحية: على سبيل المثال طرحت أداة قياس الأكسجين في الدم، وتعاونت مع UC Irvine وAnthem لاختبار كيف لقياس الأكسجين في الدم يمكن أن يساعد في التعامل مع الربو.

ومع ذلك، قد يكون من الصعب لأبل توسيع قائمة شركاء الصحة على المدى الطويل إذا كانت الساعة تٌظهر نتائج أيجابية خاطئة: كلف المستهلكون الأميركيون النظام الصحي بالفعل 200 مليار دولار سنويًا في اختبارات وعلاجات غير ضرورية، والجهات الصحية تبحث عن طرق لتخفيف هذه التكاليف الباهضة.

لقد رأينا مسبقًا صفقات أبل مع شركات التأمين الكبرى مثل Aenta لبرامج Watch-driven wellness، وإذا أرادت عملاق التكنولوجيا جذب انتباه دافعي الأموال، ستحتاج إلى إثبات فعالية ميزاتها الصحية الاخرى، كأداة قياس الاوكسجين في الدم، في تخفيف الأنفاق. لذلك، لن نكون متفاجئين إذا أُعلن عن تفصيل النتائج الإيجابية لدراساته البحثية المستمرة المتعلقة بالساعات يلوح في الأفق.

إلى أن تحصل الشركات التكنولوجيا الكبرى على إجازة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA لأجهزتها الصحية القابلة للارتداء، نتوقع من الجهات الصحية اختيار المزيد من الأدوات المؤكده والتي تركز على الرعاية الصحية في مبادراتها. أبل ليست الشركة الوحيدة التي تتنافس على الشراكات البحثية: كشفت شركة Fitbit عن دراسة افتراضية لتأكيد استخدام تكنولوجيا مراقبة القلب في الكشف عن الرجفان الأذيني.

كذلك، نتوقع أن المؤسسات البحثية، على سبيل المثال، أكثر حذرًا في استخدام الاجهزة المطورة تقنيًا والتي لم تُصدق. وبدلًا من ذلك، قد يميلون إلى الشراكة مع أدوات أكثر تكلفة ومحددة سريريًا: على سبيل المثال، تعقد مايو كلينيك حاليًا شراكة مع بائع تخطيط القلب AliveCor، وهو أقل تكلفة (نحو 99 دولارًا) ويستبعد جميع الميزات الإضافية لساعة Apple Watch 6 (نحو 399 دولارًا).

المصادر: 1