الأرقام الحقيقية لعمليات الإجهاض التي أُجريت في الولايات المتحدة الأمريكية

كم عملية إجهاض حدثت بالفعل؟

قبل الكشف عن هذه الأرقام إليكم المعلومات التالية:

  1. المجتمع الأمريكي على وشك الانقسام في الرأي حول شرعية عمليات الإجهاض.
  2. أُجريت في الولايات المتحدة الأمريكية 45.789.558 عملية إجهاض من عام 1970 إلى عام 2015.
  3. انخفضت عمليات الإجهاض في الوقت الحالي إلى النصف مما كانت عليه سابقًا.

ماهو موقف الشعب الأمريكي من الإجهاض؟

حسب استفتاء نشرته وكالة غالوب لاستطلاعات الرأي Gallup في مايو/أيار 2018، يُعتبر الإجهاض من القضايا غير المحسومة في أمريكا. إذ انقسمت أراء الناس إلى نصفين من مؤيد ومعارض. يؤيد الاجهاض pro-choice نحو 48% من الأمريكيين ويقابلهم نفس هذه النسبة من المعارضين pro-life.

ولكن وفق استفتاء مركز بيو Pew للدراسات والأبحاث الاجتماعية في أكتوبر/تشرين الأول 2018، فقد ازدادت أعداد المؤيدين للإجهاض لتصبح أعلى من البقية. إذ وصلت نسبة الداعين إلى جعل الإجهاض قانونيًا في جميع الحالات إلى 58%، يقابلها 37% من الأصوات الداعية إلى إسقاط شرعيته القانونية في معظم الحالات.

نشرت وكالة غالوب تصويتًا آخرًا في عام 2019، موضحةً أن 90% من سكان أمريكا يؤيدون الإجهاض عندما يحدث في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل وفي معظم الحالات التي تستدعي ذلك، بينما صوت 60% من المعارضين على جعله غير قانوني حتى في الأشهر الأولى.

أما بالنسبة للمواقف السياسية التي يتبناها المؤيدون والمعارضون، فقد كشفته وكالة بيو للدراسات الاجتماعية. إذ يعتقد 59% من الجمهوريين أن الإجهاض يعد أمرًا قانونيًا في معظم الأحيان بينما يؤمن 76% من الديمقراطيين أن الإجهاض يجب أن يكون قانونيًا في معظم الحالات. ويبدو أن هذه المواقف قد تزايدت صلابة بمرور الوقت، ففي عام 1995 دعم %49 من الجمهوريين و%64 من الديمقراطيين فقط فكرة جعل الإجهاض أمرًا قانونيًا.

إن الحالة التي أبدى فيها الأمريكيون موافقتهم على عمليات الإجهاض (وفقًا لاستفتاء آخر لوكالة غالوب) هي عندما تكون حياة المرأة في خطر، إذ أن 83% قالوا إن الإجهاض ينبغي أن يكون مسموحًا به بشكل قانوني (من ضمنهم 71% من المعارضين للإجهاض بشكل عام). وعبر 77% من المصوتين عن تأييدهم لحق الإجهاض في حالات الاغتصاب وسفاح القربى (من بينهم 96% من المؤيدين و57% من المعارضين للإجهاض بشكل عام).

بينما يتخذ الأمريكيون مواقف مختلفة من الإجهاض، من الجدير بالذكر أن 18% (من البالغين) فقط من الأمريكيين يعتقدون بأن الإجهاض ينبغي أن يكون غير قانوني في جميع الحالات. بينما تؤيد الأكثرية تشريع قانون إجهاض يسمح بالإجهاض في بعض الحالات.

ماهو موقف سكان ولاية الاباما من الإجهاض؟

يعد الإجهاض أمرًا مرفوضًا تمامًا في الاباما تبعًا لقانون منع الإجهاض المفعل هناك. أظهرت نتائج إعادة التصويت (التي تشمل العنصر النسوي أيضًا) أن غالبية السكان صوتوا من أجل رفض الحق في الإجهاض. ففي عام 2014، كشف مركز بيو للأبحاث بأن 58% من السكان يؤيدون جعل الإجهاض عملية غير قانونية في جميع الحالات تقريبًا. وتصل نسبة النساء المعارضات للاجهاض إلى 51%.

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز في عام 2017 بأن سكان الاباما طالبوا بتعديل دستور الولاية وتضمينه مادة تنص على الاعتراف بقدسية الحياة قبل الولادة وحقوق الأطفال غير المولودين بعد وأهمها حقهم في الحياة.

في تصويت جرى عام 2018 والذي بين أن سكان الاباما يعتقدون أن قانون المنع الكلي للإجهاض، والذي كرره المجلس التشريعي للولاية، صارم أكثر من اللازم. وتصل نسبة الداعمين للإجهاض، دون الأخذ بحالات الاغتصاب وسفاح القربى، إلى 31%.

إذًا كم عدد عمليات الإجهاض التي أُجريت؟

وفقًا لمركز مكافحة الأمراض والوقاية منها CDC، فإن 638.169 حالة إجهاض حدثت في عام 2015، بالمقارنة مع الفترة التي امتدت بين نهاية السبعينات وحتى نهاية التسعينات حينما كانت أرقام عمليات الإجهاض متذبذبة باستمرار مابين 1 إلى 1.4 مليون حالة كل سنة.

إن مجموع حالات الإجهاض التي أُجريت في الولايات المتحدة يبلغ 45.789.558 حالة مابين عام 1970 و2015.

وقد أشار تصويت أجراه مركز CDC إلى أن معدلات الإجهاض في تراجع فعلي حاليًا بنسبة 26% من عام 2006 إلى 2015، وربما يعود السبب في هذا إلى سهولة توفر وسائل منع الحمل.

توصلت منظمة جوماتشر Gumattcher (وهي منظمة متخصصة بدعم حقوق الإجهاض) في بحوثها إلى أن الإجهاض يُعتبر من الإجراءات الواسعة الانتشار برغم تضائله في الفترة الأخيرة. إذ تصل نسبة النساء الأمريكيات اللاتي أجهضن قبل سن الخمس والأربعين إلى 23.7% وقبل سن الثلاثين إلى 19% وأما قبل سن العشرين فتصل إلى 4.6%.

تراجعت حالات الإجهاض في الاباما لتصبح 6.768 حالة عام 2017 بعدما كانت 11.267 في 2007.

المصادر: 1