هل تعاني من حرقة المعدة أم هو شيء آخر؟

1- كيف يبدو ألم حرقة المعدة؟

تحدث المشكلة عندما ينتقل حمض المعدة إلى أنبوب يدعى المري، الذي ينقل الطعام من فمك إلى معدتك. عندما يحدث ذلك، ستشعر بألم حارق في صدرك، بالإضافة إلى حلقك، وستشعر بطعمٍ مر لاذع في فمك، أو ربما ستسعل. قد تسمع بمرض يدعى القلس المعدي المريئي، وهو حرقة في المعدة تحدث بشكلٍ متكرر، لكن يمكن أن تتشابه هذه الأعراض مع حالات أخرى.

2- الذبحة القلبية:

من المعتاد الخلط بين حرقة المعدة والذبحة الصدرية، وهي حالة تحدث عندما لا يتدفق الدم بشكلٍ كافٍ إلى قلبك، لكن ما يميز الحرقة عن الذبحة، أن حرقة المعدة تحدث بعد الطعام أو عند الاستلقاء، بينما الذبحة تحدث بعد القيام بنشاطٍ ما غالبًا. إن الشعور في ضيق أو ضغط بصدرك أكثر من كونه شعور حارق ناتج عن حرقة المعدة هو من أعراض الذبحة الصدرية، وبالتالي فإنك معرض لخطر الإصابة بنوبة قلبية. اتصل بطبيبك فورًا إن كنت تعاني من ألم في الصدر أو ضيق.

3- النوبة القلبية:

بينما يستقر الألم الحارق في صدرك أو حلقك، فإن الألم الضاغط أو الشعور بضيق ينتشران إلى ذراعيك أو ظهرك أو فكك. ومن الأعراض الأخرى للنوبة القلبية ضيق التنفس، وتعرق بارد، والشعور بالدوار بدون سابق إنذار. كما أن النساء أكثر عرضة للتقيؤ والإصابة باضطراب في المعدة. إن كنت تعتقد أنك مصاب بنوبة قلبية اتصل بالإسعاف فورًا.

4- حصى مرارية:

وهي عبارة عن قطع تشبه الحصى، تتألف من الكولسترول أو السوائل الهضمية (الصفراء) التي تفرز إلى المرارة. إذا أصبت بحصوات المرارة، فستصاب بنفس أعراض الحرقة بعد كل وجبة غنية بالدسم، ومن الممكن أن تستمر لساعات. ربما تصاب بألم في منتصف بطنك، أو في يمينه، وقد تشعر بألم خلف كتفيك، أو قفصك الصدري. إذا حدث ما سبق لديك، اتصل بطبيبك أو توجه نحو الإسعاف. غالبًا ما تزال حصوات المرارة بشكلٍ فوري.

5- قرحة المعدة:

أحيانًا، يتحلل جزء من بطانة معدتك أو أمعائك الدقيقة، فتتشكل بؤرة التهابية مفتوحة، تدعى القرحة. من الممكن أن تسبب ألمًا حارقًا في المعدة، ويكون بأسوأ حالاته بعد تناول الأطعمة الدسمة، وستعاني غالبًا من التجشؤات والنفخات. وسيكون الألم أسوأ ما يمكن في الليل وبين الوجبات. إذا كنت تعاني من قرحة سيصف طبيبك دواء لتخفيف الألم والمساعدة في التئام القرحة.

6- فتق في الحجاب الحاجز:

إذا كان لحجابك الحاجز فتقًا -وهو العضلة التي تفصل المعدة عن المري- أو كان رقيقًا أو ضعيفًا، فقد تندفع معدتك للأعلى، وهذا ما يسبب بانتشار حمض معدتك إلى المريء. وربما الطعام يرتد أيضًا للمريء والحلق.

يزيد الفتق الحجابي من احتمالية الإصابة بالحرقة المعدية.

7- القلق:

يمكن القول بأن دماغك يرتبط مع أمعائك. فإذا شعرت بالتوتر أو القلق، سيزداد معدل دقات قلبك وسرعة تنفسك. تدفق الهرمونات المسبب لهذا التفاعل من الممكن أن يصل لمعدتك أيضًا. بالإضافة لحرقة المعدة، من الممكن أن تشعر بالغثيان أو الإسهال أو الإقياء. يمكنك تعلم التحكم بالتوتر عن طريق التأمل أو الاستشارة الطبية أو التنويم المغناطيسي.

8- تشنج المريء:

المريء ينقل الطعام من حلقك إلى معدتك عن طريق الضغوط العضلية البسيطة. إذا كان عمرك أكثر من 60 عام، أحيانًا هذه العضلات تتقلص في أوقات غير مناسبة، بالرغم من أن هذا نادر الحدوث. من الممكن أن يؤدي هذا لألم شديد بالصدر، وصعوبة في البلع، وتشعر كأن شيئًا ما عالق في حلقك. ستحتاج إلى زيارة الطبيب إذا كانت هذه الأعراض لديك. قد يساعد في هذه الحالة المرخيات العضلية للحلق.

9- التهاب المريء:

قد تواجه صعوبة في البلع عندما تصاب بطانة المريء بالتهاب. قد تعاني أيضًا من ألم خلف عظمة الصدر، وتشعر كأن شيئًا عالقًا في صدرك. من المحتمل أن تكون هذه الأعراض أسوأ ما يمكن عند الطعام. إذا كنت مصابًا بالتهاب المريء، فقد يصف لك الطبيب مسكنًا للألم حتى تشعر بالراحة. يعتمد علاجك على ما يؤلم المريء جدًا. السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب المريء هو حرقة المعدة أو ارتجاع المريء.

10- سرطان المريء:

تزيد حرقة المعدة طويلة الأمد من احتمالية إصابتك بسرطان المريء، إذا استمرت لديك حرقة الفؤاد بالرغم من العلاج، سيرغب طبيبك بفحص المريء من الداخل. عادةً ما يفعل ذلك من خلال إجراء يسمى التنظير الداخلي. تشمل الأعراض الأخرى لسرطان المريء صعوبة البلع وفقدان الوزن. السعال وبحة الصوت شائعان، وكذلك ألم الصدر أو الشعور بالضغط عليه. إذا كان لديك أي من هذه الأعراض استشر طبيبك على الفور.

11- التهاب الجنبة:

يمكن أن تلتهب الانسجة التي تبطن صدرك وتحيط برئتيك لعدة أسباب. تسمى هذه الحالة التهاب الجنبة. اعتمادًا على مكان وجود الالتهاب، قد تشعر بحرق في المعدة، ولكنها ستزداد سوءًا عند التنفس أو السعال أو العطاس. وقد يصاب بعد الأشخاص أيضًا بالحمى. إذا كنت مصابًا بالتهاب الجنبة، فسيحتاج الطبيب لمعالجة الأسباب. ويمكن أيضًا مساعدتك للتحكم بالألم.

المصادر: 1