الآثار السلبية للقلق المزمن على جسمك

1.تسرّع نبضات القلب

عندما يخيفك شيء ما على نحو مفاجئ، مثل سماع صوتٍ عال، فإنه يتسبب بإطلاق هرمونات التوتر (الأدرينالين والنورأدرينالين والكورتيزول) مما يجعل قلبك ينبض أسرع وأقوى. ومن الممكن أن تشعر بأن ضربات قلبك صارت غير منتظمة (خفقان القلب). ومع الوقت، فإن تكرار هذه الحالة يجعلك أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب وتصلب الشرايين وارتفاع الكوليسترول والسكتة الدماغية والجلطة القلبية.

2. التنفس بسرعة

قد تترافق خفقات القلب مع تسارع النفس إذا كنت خائفاً أو قلقاً، وقد تشعر أنه لا يوجد هواء كافٍ للتنفس. بعض الأشخاص يتنفسون بسرعة كبيرة لدرجة تسبب لهم الدوار أو الإغماء. يمكن أن يشكل التنفس السريع خطرًا كبيرًا عليك إذا كنت تعاني من مشاكل في التنفس بسبب الربو وأمراض الرئة والانسداد الرئوي المزمن أوالحالات الأخرى.

3. استجابة الكر أو الفر

هي مجموعة أعراض تحدث لك حينما تواجه شيئًا مخيفًا. يحفّز خوفك إطلاق عدة هرمونات تقوم بإرسال إشارات عبر الدماغ والحبل الشوكي والأعصاب. يتدفق الدم حاملاً معه طاقة (متمثلة بسكر بالجلوكوز) ليديك وقدميك استعدادًا لمواجهة الخطر من خلال خيارين هما: إما المواجهة أو الهرب. وفي كلتا الحالتين يتسارع نبضك وتنفسك، ومن الممكن أن تبدأ بالتعرق والارتجاف.

4. تشنج العضلات

يستعد جسمك لحماية نفسه عند التعرض للقلق. ولو تعرضت لحالة مفزعة فإن عضلاتك ستتشنج كلها مرة واحدة. وعادة تسترخي العضلات بمجرد زوال التوتر، لكن إذا دام حدوث التوتر وكنت تشعر بالقلق طوال الوقت، فإن عضلات رقبتك وكتفيك من الممكن أن تسبب لك آلام الرأس، بما فيه الصداع النصفي.يمكن أن تساعدك تقنيات الاسترخاء مثل التنفس العميق واليوجا على تخفيف هذه الحالة.

5. ارتفاع سكر الدم

تمدك هرمونات التوتر بجرعات من هذا الوقود (السكر) بشكلٍ فوري عند الشعور بالخوف أو القلق لمساعدتك على المواجهة أو الهروب. ففي الحالة الطبيعية يجمع جسدك السكر الزائد ويخزنه لحين الحاجة لإفرازه. لكن نوبات القلق العالية والمستمرة يمكن أن تسبب ارتفاع في سكر الدم على المدى الطويل. وهذا قد يؤدي لمرض السكري وأمراض أخرى كالقلب والجلطة الدماغية وأمراض الكلى.

6. مشاكل النوم

قد يجعلك القلق مستيقظًا طوال الليل. «هل دفعتُ فاتورة الكهرباء؟ هل نسيتُ أن أُطعم حيواني الاليف؟». يمكن لقلة النوم أن تسبب ازدياد حدة حالة القلق، خاصة إذا كان يجب عليك الذهاب للعمل في اليوم التالي. لذا فإن تجهيز لائحة مهام يمكن أن يخفف الشعور بالقلق لأنها تقسّم المهمات وتنظم التفكير والوقت. أيضًا اتباع عادات نوم ثابتة يساعد على ذلك. حافظ على أوقات استيقاظ ونوم منتظمة. احرص على النوم في الظلام، وفي فراش منعش نظيف. ايضاً عليك أن تقوم بتهدئة نفسك وتخفيف نشاطك تدريجيًا ليلًا لتسهيل عملية النوم.

7. مشاكل المناعة ضد الجراثيم

قد لا يقاوم جسدك العدوى على نحو جيد عندما يسيطر عليك القلق. حتى مجرد التفكير بما يحزنك أو يغضبك يقلل استجابة جهاز المناعة في جسمك وتضعف مقاومتك ضد الجراثيم في أقل من 30 دقيقة. أما القلق الذي يمتد لأيام وشهور أو سنوات يمكن أن يشكل تأثيرًا أكبر على الجهاز المناعي، مما يؤدي إلى صعوبة عند جهاز المناعة في محاربة أمراض مثل الإنفلونزا والقوباء والقوباء المنطقية (حزام النار) والفيروسات الأخرى.

8. اضطرابات المعدة

يمكن أن يجعلك القلق والتوتر تشعر باضطرابات في معدتك. بعض الأشخاص يشعرون بالإعياء أو حتى بالتقيؤ. وإذا استمرت هذه الحالة لفترة فيمكن أن تؤدي إلى مشاكل هضمية مثل متلازمة القولون العصبيّ او التهابات في بطانة المعدة (القرحة). عليك بمراجعة الطبيب إذا كنت تتقيأ أو تواجه آلامًا شديدة في الأمعاء عند حالات التوتر.

9. مشاكل الأمعاء

وقد يسبب القلق أيضًا الإمساك المعوي. يبدو أن الشعور بالقلق يؤدي إلى تغيير طريقة استخدام العضلات التي تتحكم بطريقة التبرز.

وفي حالات أخرى يسبب للقلق الإسهال بسبب تغير الطريقة التي يمتص بها الجسم بعض العناصر الغذائية. قد يكون السبب أن أمعائك تعاني من حساسية خاصة عند الشعور بالقلق، إذا كنت تعاني من متلازمة القولون العصبي أو أي مشاكل هضمية أُخرى. استشر طبيبك فقد يستطيع مساعدتك للتحكم بمسببات القلق في حياتك.

10. زيادة الوزن

جزء من المشكلة بأن القلق أحيانًا يمكن أن يجعلك تتناول الطعام بكثرة، وترغب خاصة بتلك الأطعمة الغنية بالدهون والسكّريات، التي تحتوي على سعرات حرارية أكبر. ويبدو أن هذه الأطعمة تزيد من أعراض القلق لأنها تجعلك تتوق إليها بكميات أكبر. ومع الوقت تصبح الاستجابة للقلق تسبب الاضطراب الغذائي مما يسبب لك زيادة وزن غير مرغوب فيها.

11. مشاكل جنسية عند الرجال

بداية يسبب القلق تحفيز نظام الكر والفر في جسمك، الذي يؤدي لإطلاق هرمونات كثيرة ومنها هرمون «التستوستيرون»، وهو الهرمون الذي يزيد رغبتك الجنسية. لكن إطلاق هرمون آخر في الوقت ذاته وهو «الكورتيزول» يؤدي الى آثار معاكسة. وعلى المدى البعيد، يقلل القلق من مستويات هرمون التستوستيرون، مما يؤدي لتغيير وتقليل إنتاج الحيوانات المنوية، وإيقاف أو تباطؤ الاستجابة الطبيعية لجسدك عندما ترغب في ممارسة الجنس.

12. مشاكل جنسية عند النساء

يسبب القلق التعب الجسدي ويقلل من التركيز مما يؤدي الى تقليل الرغبة في الجنس. إن إفراز هرمون التوتر «الكورتيزول» يساهم بتقليل الرغبة الجنسية. تؤثر مستويات القلق العالية على الدورة الشهرية، فقد تسبب انقطاع الدورة الشهرية أو عدم انتظامها، أو يجعلها تسبب الألم أكثر ويطيل مدتها، فالقلق يؤدي إلى زيادة حدة التشنجات والانتفاخات في الرحم، ويزيد من تقلبات المزاج في الأسبوع الذي يسبق أسبوع الدورة الشهرية، والتي تعرف هذه الأعراض «بمتلازمة ما قبل الحيض» (PMS). وقد يؤدي القلق المزمن إلى صعوبة في الحمل.

المصادر: 1