العثور على 14 نعشًا مصريًا منذ 2500 عام

أعلنت وزارة الآثار المصرية يوم الأحد، عن اكتشافها لـ14 نعشاً في مقبرة سقارة جنوب القاهرة، إذ كانت مدفونة منذ نحو 2500 عامًا.

وقالت الوزارة في بيان لها، أنه قد عُثر على النعوش قبل يومين خلال عملية تنقيب أثرية في موقع الدفن، إذ اُكتشف 13 نعشاً خشبياً في نهاية الأسبوع الماضي.

وتقع مقبرة سقارة الضخمة على بعد 16 كيلومتراً (10 أميال) جنوب أهرامات الجيزة الشهيرة، وهي جزء من مدينة منف القديمة، وأحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، وأيضًا تضم هرم زوسر الضخم.

ويظهر على التوابيت الخشبية المحفوظة جيدًا لوحات مزخرفة ومعقدة، مع خطوط كستنائية وزرقاء، بالإضافة إلى صور هيروغليفية.

وأفادت الوزارة أنه قد خُطط لمزيد من الحفريات، مع توقع العثور على مجموعة أخرى من التوابيت الخشبية في الموقع.

وأضاف وزير السياحة والآثار خالد العناني في مقطع فيديو نُشر في الشهر الجاري، يعلن عن أن الاكتشافات الأخيرة هي «مجرد البداية»

وتسعى مصر إلى تشجيع الاكتشافات الأثرية في أنحاء البلاد لأجل إنعاش السياحة التي تضررت من القيود المفروضة على السفر بسبب جائحة فيروس كورونا الجديد.

كذلك أعادت السلطات فتح أهرامات الجيزة والمواقع الأثرية الأخرى للجمهور في يوليو/تموز، بعد إغلاق دام ثلاثة أشهر، وألغت رسوم التأشيرة السياحية لجذب المصطافين.

وتخطط مصر للكشف عن مشروعها الرئيسي للمتحف المصري الكبير في الأشهر المقبلة.

وقد تعافى قطاع السياحة الذي عانى من سنوات من الاضطرابات السياسية والهجمات الارهابية، لجذب عدد قياسي من الزائرين، ونحو 13.6 مليون العام الماضي، عندما اندلعت أزمة فيروس كورونا.

المصادر: 1