تُعتبر العادة السرية ممارسة صحية

إن ممارسة العادة السرية تعني مداعبة الفرد لعضوه التناسلي من أجل المتعة الجنسية التي قد تصل أحيانًا إلى النشوة، وهي عادة شائعة يمارسها الرجال والنساء بمختلف الأعمار وتلعب دورًا هامًا في الوصول إلى مرحلة النضج الجنسي بصورة صحية.

تشير الأبحاث إلى أن المراهقين الأمريكيين بعمر 14-17 يمارسون العادة السرية بنسبة 74% من الذكور و48% من الإناث. بينما يمارسها الراشدون هناك بنسبة 63% من الرجال و32% من النساء ضمن المدى العمري الذي يتراوح بين 57 و64 سنة.

يمارس الأشخاص العادة السرية لعدة أسباب، منها الحصول على المتعة واللذة والتخلص من التوتر. وقد يمارسها البعض لوحدهم أو مع شريك.

خرافات عن العادة السرية:

هناك الكثير من الخرافات عن مخاطر العادة السرية، ولكن جميع هذه الخرافات لا تستند على أسس علمية. ليس هناك دليل علمي يثبت أن العادة السرية تسبب أيًا من الأضرار المذكورة أدناه:

  • العمى
  • انتشار الشعر في راحة اليد
  • العجز الجنسي
  • ضعف الانتصاب
  • تقلص العضو الذكري
  • تقوس القضيب
  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية
  • العقم
  • أمراض عقلية
  • التعب الجسدي

يقلق بعض الأزواج من أن علاقتهم سوف تسوء إذا ما مارس أحدهما العادة السرية، وهذا الاعتقاد يُعتبر خرافة أيضًا. إذ يستمر معظم الرجال والنساء بممارسة العادة السرية بمفردهم أو مع شركائهم عندما يرتبطون أو يتزوجون، ويستمتع الكثير منهم بها ضمن إطار علاقتهم بأحبائهم. وتشير إحدى الدراسات إلى ان النساء اللواتي يمارسن العادة السرية يتمتعن بزواج أسعد من اللواتي لا يمارسنها.

-الآثار الجانبية للعادة السرية:

العادة السرية غير ضارة، ولكن البعض قد يشعرون بحكة أو تحسس في عضوهم التناسلي إذا ما داعبوه بقوة، ولكن هذه الآثار سوف تتحسن في غضون عدة أيام على أيّ حال. قد يشعر الرجال الذين يكثرون من ممارسة العادة السرية بانتفاخ يصيب العضو الذكري يسمى بالوذمة Edema، ويختفي هذا الانتفاخ بعد يومين من الإصابة.

من الآثار الجانبية الأخرى التي قد تصاحب العادة السرية:

الندم

يقلق البعض من كون العادة السرية تتعارض مع دياناتهم أو معتقداتهم أو روحانياتهم، وبالتالي تشعرهم بالندم. ولكن العادة السرية ليست عملًا لا أخلاقيًا أو فعلًا خاطئًا، كما أن الحصول على المتعة ليس أمرًا مخزيًا. إن الحديث عن هذا الموضوع مع صديق أو معالج نفسي مختص بالصحة الجنسية يساعدك على التخلص من الشعور بالذنب.

قلة الإحساس بالمتعة

يمكن للرجال أن يشعروا بمتعة جنسية أقل إذا ضغطوا بشدة على أعضائهم أثناء الاستمناء، ولكن يمكنهم استرجاع الاحساس بتغيير طريقة الممارسة. إن استخدام الالعاب الجنسية كالهزاز يمكن أن يزيد من الإثارة والقدرة الجنسية لدى الرجال والنساء، إذ تتمتع النساء اللواتي يستخدمن الجهاز الهزاز بحياة جنسية أفضل، بينما يحصل الرجال الذين يستخدمونه على انتصاب أقوى.

سرطان البروستات

لا زالت العلاقة التي تربط بين العادة السرية وسرطان البروستات محل خلاف، لذلك يجب على الباحثين القيام بالمزيد من الدراسات قبل أن يحسموا أمرهم.

لكن أوضحت دراسة أُجريت عام 2003 أن الرجال الذين يستمنون أكثر من 5 مرات أسبوعيًا بعمر العشرين يمثلون ثلث عدد الأشخاص الذين يتفادون الإصابة بسرطان البروستات، على عكس هؤلاء الذين لا يقومون بالاستمناء. يعتقد الباحثون أن سبب انخفاض معدلات الإصابة بسرطان البروستات لدى من يمارسون العادة السرية هو لكونها تمنع تكون الخلايا السرطانية في غدة البروستات.

أُكتشفت العلاقة التي تربط بين ممارسة العادة السرية بانتظام وانخفاض فرص الإصابة بسرطان البروستات في دراسة جرت عام 2016، حينما وجد الباحثون أن الرجال الذين يستمنون في الشهر 21 مرة أو أكثر، كانت لديهم فرص أقل للاصابة بسرطان البروستات. وعلى العكس من ذلك، وجدت دراسة أُجريت عام 2008 أن النشاط الجنسي المنتظم عند الرجال في سن العشرين والثلاثين يزيد فرص إصابتهم بسرطان البروستات، خصوصًا إذا كانوا يمارسون العادة السرية بانتظام.

تعطل الحياة اليومية

قد يستمني بعض الأفراد أكثر مما يرغبون، مما قد يؤدي بهم إلى:

  • التغيب عن العمل أو المدرسة أو أي حدث مهم آخر في حياتهم.
  • تعطل النشاطات اليومية.
  • التأثير السلبي على العلاقات والمسؤوليات.
  • اعتبارها مهربًا من المشاكل أو بديلًا لتجارب حياتية مهمة.

يتوجب على الأشخاص الذين يعتقدون أن العادة السرية تؤثر سلبًا على حياتهم زيارة أحد أخصائيّ الرعاية الصحية. إن إستشارة أحد الأخصائيين يمكن أن يساعد الفرد على التقليل من هذه الممارسة.

الفوائد الصحية للاستمناء:

يمكن للممارسة العادة السرية أن تجلب الكثير من الفوائد الصحية النفسية والجسدية. ركزت دراسات قليلة فقط على فوائد العادة السرية، ولكن البحوث تؤكد أن التحفيز الجنسي الذي تتضمنهُ عملية الاستمناء يمكن أن:

  • يقلل التوتر
  • يخفف الضغط
  • يجعل النوم مريحًا أكثر
  • يزيد حدة الانتباه
  • يحسن المزاج
  • يهدئ تقلصات الدورة الشهرية
  • يخفف الألم
  • يحسن الممارسة الجنسية

من المعروف أن الاستمناء يحافظ أيضًا على الصحة الجنسية، فهو يزيد الحميمية ويشبع المتع والرغبات والحاجات ويقلل من حالات الحمل غير المتعمدة والأمراض المنقولة جنسيًا والإيدز. وللعادة السرية فوائد صحية لكبار السن أيضًا، إذ تمنع الجفاف المهبلي وتقلل الألم أثناء ممارسة الجنس.

إضافة:

يشعر البعض بالإحراج أو الذنب بشأن ممارسة العادة السرية، ولكنها ممارسة طبيعية وصحية ولا يجدر بهم الشعور بالذنب للقيام بها.

تعتبر العادة السرية مشكلة فقط إذا كانت ممارستها تعيق الفرد عن ممارسة حياته اليومية وتربك علاقته بأصدقائه أو عائلته أو زملائه في العمل أو شريك حياته. ويُنصح الفرد الذي يعاني من هذه المشكلة بأن يراجع معالجًا نفسيًا مختصًا بالجنس.

المصادر: