الفوائد الصحية للفلفل الحار

1- التخلّص من آلام الصداع النصفي

قم ببخ الفلفل الحار في أنفك؟ ربما يلسعك بالتأكيد، لكنه أيضًا ربما يوقف آلام صداعك النصفي، إذ يوجد في رذاذ الفلفل صيغة خاصة من مادة بلورية، وهي مادة كيميائية تقع في أحد أجزاء الفلفل الذي يحمل البذور، تُخدر المادة الكيميائية العصب ثلاثي التوائم الموجود في دماغك brain’s trigeminal nerve، وهو المكان الذي يبدأ فيه الصداع النصفي وصداع الرأس. أظهرت دراسة سابقة أن سبعة أشخاص من أصل عشرة عايشوا راحة تامة ولفترة معينة، وذكروا جميعًا أن تلك الراحة تستحق عناء الشعور بالوخز الحاد الناجم عن بخ الفلفل.

2- إطالة العمر

تناول الفلفل لعلّك تعيش أطول. إذ أظهرت إحدى الدراسات الموسّعة أن البالغين الذين تناولوا الفلفل الأحمر الحار مرةً واحدةً على الأقل في الشهر طازجًا كان أم مجففًا، قد قلّصوا فرص موتهم بنسبة 13%. لكن الباحثون ليسوا متأكدين تمامًا من السبب، لكنهم يعتقدون أن بعض المسببات ربما تعود للمادة المغذية الموجودة في الفلفل وقدرتها على مكافحة الالتهابات والسمنة.

3- التخلّص من سيلان الأنف

هل أصابتك حالة من العطاس أو سيلان أو انسداد في الأنف، وشخصها طبيبك على أنها حالة من التهاب مخاطية الأنف غير المرتبط بالحساسية؟

ببساطة هي حالة يسيل فيها أنفك باستمرار، لأسباب غير نزلات البرد أو الحساسية أو تدخين السجائر.

الحل في هذه الحالة هو بخة من المادة البلورية لتهدئة الأعراض، ربما تشعر ببعض الوخز في البداية، لكن سينتشر مفعول المادة البلورية بعدها لتبعد عنك الإزعاج لبضعة شهور.

4- تسريع عملية الاستقلاب وحرق الدهون

إن إحساسك بنشاط مفرط بعد تناول الفلفل الحار ليس مجرد شعور، فالمادة البلورية -والتي تقف خلف الشعور بالحيوية- تقوم برفع المستوى الذي يبدأ عنده جسدك بالسخونة، كما تقوم بتنشيط عصب حسي يدعى TRPV1 يساعد في إيقاف تراكم الدهون ويضبط الشهية. تساعد عملية تسريع الاستقلاب على فقدان الوزن، ويأمل الباحثون بتطبيق هذه المعرفة للحد من زيادة الوزن.

5- إبعاد علامات الألم

تثير المادة البلورية إحساسًا بالحرارة للخلايا العصبية، والتي عادةً ما تُشعرك بالألم، وعليه فإن دماغك سيفسر الرسالة الواصلة إليه على أنها حرارة وليست ألم.

استخدم مسار تحول الإشارة المذكور على مر قرون للمساعدة في ضبط الألم.

6- تسكين الآلام الناجمة عن التهاب المفاصل

المادة البلورية عبارة عن مكون أساسي في العديد من الكريمات ومستحضرات اللوشن واللصوق التجميلية، وفق إحدى الدراسات فإن المادة البلورية تخفض إلى النصف وخلال عدة أسابيع الإزعاج الناجم عن التهاب المفاصل والآلام المزمنة للمفاصل والعضلات.

على الجانب الآخر، اقترحت دراسة أخرى أقل إقناعًا أن المادة البلورية تعطي مفعولًا أفضل عندما تُؤخذ مع مسكِّن آخر.

7- مكافحة السرطان

تبين في المختبر أن المادة البلوية قتلت الخلايا المرتبطة بأكثر من أربعين نوعًا من السرطان، تحديدًا سرطانات القولون والكبد والرئتين والبنكرياس والدم، إذ تُغيّر المادة الكيميائية الحارة آلية نشاط بعض الجينات المرتبطة بالخلايا السرطانية لدرجة إيقاف نموها.

على الجانب الآخر، تقترح عدة أبحاث أخرى أن المادة البلورية مرتبطة بالسرطان، بالتالي لا زلنا بحاجة لمزيد من الدراسات.

8- الأطعمة المحفوظة

يعد الفلفل الحار مضادًا جرثوميًا طبيعيًا، أي بإمكانه قتل العديد من الجراثيم وانواع البكتيريا الأخرى التي بمقدورها إفساد الأطعمة المعلبة أو المغلفة، يختبر المصنعون الأطعمة ليكشفوا إمكانية استخدام مستخلص الفلفل الحار الأحمر كمادة حافظة صناعية.

9- تعزيز صحة الإنسان

يعزز الفلفل شديد الحرارة العناصر الإضافية للصحة. على سبيل المثال، إمكانية الحصول على فيتامين C من الفلفل تفوق البرتقال بنسبة ثلاثة إلى واحد. إضافة لاحتواء الفلفل على فيتامينات A وB وE.

تقترح بعض الدراسات أن المادة البلورية في الفلفل تؤدي دورًا كمضادات أكسدة لحماية خلايا الجسم والحد من الالتهابات.

10- تعرّف على أسماء الفلفل

إن تشيلي Chile عبارة عن اسم إسباني للفلفل. في المكسيك، كلمة Chile يمكن أن تُطلق على أي نوع من الفلفل، حتى متوسط الحرارة والحلو منها.

لكن غالبًا في أي مكان آخر فإن كلمة Chile أو Chili تعني فلفلاً حارًا.

يوجد أنواع متعددة من الفلفل الحار من ضمنها: أناهيم Anaheim وكايين Cayenne وهانابيرو habanero وجالابينو Jalapeno وبابريكا Paprika وتاباسكو Tabasco وفلفل الأجراس bell peppers. وتوجد عدة أسماء مخيفة للفلفل كالشبح Ghost أو العقرب Scorpion أو القضيب الفولاذي المسلّح Rebar ومعناه فلتحترس.

11- مدى حرقة الفلفل الحار

للفلفل الحار طريقة خاصة في تحديد درجة حرقته، وهي مقياس سكوفيل Scoville، إذ يحدد المقياس مستويات المادة البلورية بالاعتماد على قياس كمية الماء الذي تستهلكه لإبطال مفعول الحرقة.

تتراوح قيم الحرقة ما بين 0 و 1,642,183 وحدة حرارة سكوفيل (SHU)، ويتربّع حصادة كارولينا Carolina Reaper على رأس القائمة، وهو الفلفل الأشد حرقة على سطح المعمورة.

معلومات للتسوّق: الفلفل الجاف أكثر حرارة من الفلفل الطازج، وكلما كان الفلفل أرفع ازدادت حرقته.

12- الأعراض المزعجة الناجمة عن الوجبات الخفيفة

تمتلك التوابل تأثيرًا مميزًا على الوجبات الخفيفة، لكن يمكن أن تصيبك الزيادة في الفلفل الحار بألم في المعدة أو الغثيان أو التقيؤ، حتى الأطفال ربما ينتهي الأمر بهم في غرفة الإسعاف بعد المبالغة في تناول تلك الأطعمة.

الطريقة الأكثر أمانًا لإضفاء طعم محبّب هو رش قليل من الفلفل الحار على البوشار أو رقائق البطاطا الحلوة.

13- تحضير الفلفل

يمكن أن يتناغم صحن من الفلفل مع أي وجبة، احتفظ بعلبة احتياطية من الفلفل المجمد مفرومًا كان أم مقطعًا وذلك لإضفاء لون ثابت أو طعم محبّب على أي وجبة، استعمل مكعبات الفلفل الطازج لتزيين البيتزا والمعكرونة، بمقدورك أيضًا شراؤهم أو تحميصهم لتغيير المذاق، وتأكد من ارتدائك للكفوف المطاطية عند التعامل مع أنواع فلفلٍ شديدة الحرارة كالجالابينو والسيرانو، كما يمكنك إزالة البذور لتخفيف حدة الحرارة.

14- طريقة إسعاف أعراض الفلفل الحار

يؤدي استنشاق الفلفل إلى تفاقم الحالة الصحية لدى مرضى الربو. إذا تناولت فلفلًا حارًا، عليك الابتعاد عن الماء، ثم خذ عدة رشفات من الحليب، أو تناول بعض الآيس كريم أو الجبن الأبيض، والسبب هو أن الماء لا يعالج المادة البلورية، أما الحليب فيحتوي على مواد تبطل مفعول المادة البلورية.

إن لم يتوفر الجبن، يمكنك تناول رغيف من الخبز أو أي مادة نشوية أخرى.

في حال تعرضت بشرتك أو عينك للفلفل الحار، عليك غسلها بالماء الدافيء جيدًا.

المصادر: 1