علاقة مستويات فيتامين د والمخاطر الصحية المستقبلية

يساعد التقدم في العلوم الباحثين على إيجاد طرق جديدة لتحديد الأمراض في وقتٍ مبكر.

ويشير تطور جديد في الأبحاث إلى أن مستويات فيتامين د المنتشرة في مجرى الدم قد تكون مؤشرًا جيدًا على الصحة المستقبلية ومخاطر المرض لدى الرجال الكبار في السن.

وترتبط المستويات المنخفضة من فيتامين د بالمشاكل الصحية المرتبطة بالعمر، بما في ذلك هشاشة العظام.

أُجريت دراسة على يد الدكتورة لين أنطونيو من مستشفيات جامعة لوفين في بلجيكا مع فريق من الباحثين الأوروبيين. قدموا النتائج التي توصلوا إليها في المؤتمر الأوروبي الثاني والعشرين لأمراض الغدد الصماء (e-ECE 2020) في أوائل سبتمبر.

إن فيتامين د مهم للحفاظ على صحة العظام، وكذلك للحماية من العدوى والأمراض. يعد نقصه مشكلة صحية عالمية كبيرة، إذ تشير التقديرات إلى أن نحو مليار شخص لديهم مستويات منخفضة من فيتامين د في دمائهم. فنقص فيتامين د شائعًا خصوصًا عند كبار السن.

المخاطر الصحية لنقص فيتامين د:

تظهر الدراسات بصورة متزايدة أهمية فيتامين د في الحماية من مجموعة من الحالات الصحية المرتبطة بالشيخوخة، وربط الباحثون بين انخفاضه في الدم وبين المشاكل الصحية الرئيسية المرتبطة بالعمر، بما في ذلك:

  • هشاشة العظام
  • زيادة خطر الوفاة من أمراض القلب والأوعية الدموية
  • سرطان
  • داء السكري من النوع 2
  • الاختلال المعرفي

أشكال فيتامين د:

هناك عدة أشكال أو مستقلبات لفيتامين د في الجسم. ولكن يستخدم المجتمع الطبي عادةً الكمية الإجمالية من هذه المستقلبات لتحديد حالة فيتامين د لدى الأشخاص.

يحول الجسم شكل طليعة الهرمون (سلائف غير نشطة للهرمون)، 25-ديهيدروكسي فيتامين د إلى 1،25-ديهيدروكسي فيتامين د، والذي يعتبره العلماء الشكل النشط لفيتامين د في الجسم.

ومع ذلك، فإن أكثر من 99٪ من جميع مستقلبات فيتامين د في الدم مرتبطة بالبروتينات، لذلك فقط جزء صغير منها قد يكون نشطًا بيولوجيًا. وهذا يفسر لماذا قد تكون الأشكال المجانية النشطة من الفيتامين مؤشرًا أفضل للصحة الحالية والمستقبلية من المستويات الإجمالية.

مستويات 25-هيدروكسي فيتامين د الحرة:

استخدمت الدكتورة أنطونيو وفريقها بيانات من الدراسة الأوروبية لشيخوخة الذكور، والتي جمعها الباحثون بين عامي 2003 و2005 من 1970 رجلاً تتراوح أعمارهم بين 40 – 79 عامًا.

لاستكشاف هل المستقلبات الحرة لفيتامين د يمكنها التنبؤ أفضل بالمخاوف الصحية، وقارن الفريق مستويات فيتامين د الحر والشامل في أجسام الرجال مع حالتهم الصحية الحالية، مع الأخذ في الاعتبار العمر ومؤشر كتلة الجسم (BMI) ونمط الحياة.

أظهرت النتائج أيضًا أنه على الرغم من ارتباط كل من مستقلبات فيتامين د الحرة والمقيدة بارتفاع خطر الوفاة، إلا أن 25-هيدروكسي فيتامين د الحر فقط كان ينبئ بمشكلات صحية في المستقبل.

وضحت الدكتورة أنطونيو قائلةً: تؤكد هذه البيانات أيضًا أن نقص فيتامين د مرتبط بتأثير سلبي على الصحة العامة وربما ينبئ بزيادة مخاطر الوفاة.

في حين أن هذه النتائج واعدة، كانت الدراسة ذات طبيعة رصدية، لذلك لم يتمكن الباحثون من تحديد الآليات الأساسية. بالإضافة إلى ذلك، لم يكن جمع معلومات محددة حول أسباب وفاة المشاركين متاحًا.

تركز معظم الدراسات على الارتباط بين إجمالي مستويات 25-هيدروكسي فيتامين د والأمراض المرتبطة بالعمر والوفيات.

مثل 1،25-ديهيدروكسي فيتامين د هو الشكل النشط لفيتامين د في أجسامنا، قد يكون مؤشراً أقوى للأمراض والوفيات.

كما وضحت الدكتورة أنطونيو، هل يجب قياس مستويات فيتامين د الكلية أو الحرة أم لا، قائلةً: بياناتنا تشير الآن إلى أن كلا من مستويات 25-هيدروكسي فيتامين د الكلية والحرة هي المقياس الأفضل للمخاطر الصحية المستقبلية لدى الرجال.

وتعمل الدكتورة أنطونيو وزملاؤها على وضع اللمسات الأخيرة الخاصة بتحليلهم الإحصائي وورقة عملهم.

وقد يكون إجراء مزيد من التحقيق في مستويات فيتامين د وعلاقتها بسوء الصحة مجالًا واعدًا للدراسات المستقبلية.

المصادر: 1