ما التفسير العلمي لهذا التوأم المختلف؟

من المعتاد رؤية أخوين لا يحملان أي سمات شبه ولكن وللوهلة الأولى قد تنصدم بأن هاتين الفتاتين الجميلتين ليستا أختين فقط بل هما في الواقع توأم. يا لروعة الجينات!

وكما ترون، فإن لوسي Lucy، الفتاة على اليسار ذات بشرة بيضاء وعيون زرقاء لامعة وشعر أحمر، أما ماريا Maria فتمتلك بشرة داكنة وعيون بنية وشعر أسود مجعد.

وبدون أدنى شك، فإن الأختين البالغتين من العمر 18 عامًا قد تركن صدمة عند ولادتهما وبالكاد يصدق الناس بأنهما توأم. فما التفسير العلمي وراء اختلافهما؟

والدة التوأم دونا Donna ذات أصول نصف جمايكية بينما والدهما فينس Vince فذو بشرة بيضاء. وغالبًا ما أدركت بأنه من المستحيل أن تكون هاتين الأختين هما توأم متماثل، إذ تنتُج التوائم المتماثلة عندما يخصب حيوان منوي واحد بويضة واحدة تنقسم لاحقًا إلى جنينين متطابقين وراثيًا لكنهما منفصلين.

أما التوائم غير المتماثلة، يكونان نتيجة تخصيب بويضتين كل على حدة بنطفتين ولا يتشارك هذان التوأمان سمات متطابقة كليًا ولكنهما يحملان 50% من صفات الحمض النووي تمامًا مثل أي أشقاء عاديين.

سبب الاختلاف الكبير بين التوأم يعود إلى الأُم دونا التي تحمل جينات لعرقين مختلفين. فما حدث هو إن لوسي ورثت جينات البشرة البيضاء، أما ماريا فقد ورثت جينات البشرة الداكنة. ظاهرة وراثية كتلك نادرة الحدوث ولكنها ممكنة.

فعادةً يَرِث الأبناء «خليطًا» من صفات الوالدين كما هو الحال مع بقية أشقائهم. أما في حالة التوأم فورثت كل واحدة صفات مختلفة كليًا عن الأُخرى.

العديد من البريطانيين ذوي الأصل الأفريقي الكاريبي ينحدرون مباشرة من الأوروبيين البيض مما يزيد احتمالية إنجاب ذرية ذات بشرة بيضاء.

المصادر: 1