(Hennie Otto/Marine Dynamics/Dyer Island Conservation Trust)

تعرف على الحيوان الذي يخيف أسماك القرش البيضاء!

أظهرت دراسة أجريت في عام 2019 أن حيتان الأوركا جيدة حقًا في إخافة أكثر الحيوانات إثارة للرعب في البحر، فدلافين الأوركا قد أطاحت بالقرش الأبيض العظيم من عرشه “المفترس القمة”.

وجد فريق من علماء البحار أن أسماك القرش البيضاء الكبيرة ((Carcharodon carcharias أصبحت نادرة الظهور في الأماكن التي تظهر بها الأوركا (Orcinus orca).

حيث قال عالم البيئة البحرية سلفادور يورجنسن: «عندما تواجه أسماك القرش البيضاء حيتان الأوركا، فإنها ستخلي فورًا منطقة صيدها المخصصة ولن تعود لمدة تصل إلى عام، على الرغم من مرورها فقط».

وقد قام فريق من الباحثين بجمع البيانات من مصدرين لمجيء وذهاب 165 سمكة قرش بيضاء كبيرة وتم وضع علامات عليها في الفترة بين عامي (2006-2013) وخلال 27 عامًا من البيانات السكانية لحيتان الأوركا وأسماك القرش والفقمات التي تم جمعها بواسطة( Point Blue Conservation Science ) في جنوب شرق جزيرة فارالون قبالة ساحل سان فرانسيسكو.

ووثق الفريق أيضًا أربع مواجهات بين أسماك القرش البيضاء الكبيرة والأوكرا في محمية فارالون البحرية الوطنية الكبرى لتحليلها بعد ذلك مع البيانات الأخرى فكشفت البيانات أنه كلما ظهرت حيتان الأوركا في المنطقة – كما هو الحال في كل مرة – قامت أسماك القرش بخروج سريع ومغادرة المسرح، والبقاء بعيدًا حتى الموسم التالي والخروج كان يتم في غضون دقائق، ونتيجة لذلك فإن فقمات الفيل(Mirounga angustirostrous) التي تعيش على الساحل وتفترسها أسماك القرش الأبيض الكبيرة هي المستفيد من ذلك.

وأضاف عالم الأحياء البحرية سكوت أندرسون من حوض خليج مونتيري للأحياء المائية: «نوثق في المتوسط حوالي 40 حالة افتراس في جنوب شرق جزيرة فارالون لفقمة الفيل من قبل أسماك القرش البيضاء كل موسم، لكن بعد ظهور الأوركا لا نرى سمكة قرش واحدة ولا يوجد مزيد من الافتراس».

ومن المعروف أيضًا أن حيتان الأوركا تأكل فقمات الأفيال، لكن هذه الحيتان لا تظهر إلا بشكلٍ نادر وتتغذى أيضًا على الأسماك.

لم تكن أسماك القرش تذهب بعيدًا دائمًا ففي بعض الأحيان كانت تتحرك فقط مسافة آمنة على طول الساحل، حيث تكون قريبة من مستعمرات مختلفة من فقمة الفيل وقد تتوجه إلى وسط المحيط الهادئ تحديدًا المنطقة التي يطلق عليها اسم (White Shark Café). ولا يعد القرش الأبيض من الأسماك الصغيرة فقد يبلغ قياس بعضها أكثر من 5.5 مترًا (18 قدمًا) من الأنف إلى الذيل، وربما تكون معتادة على شق طريقها الخاص لكن 5.5 متر على الجانب الصغير لأوركاس والتي يمكنها أن تفترس حيتان أكبر من ذلك بكثير لذلك من غير المحتمل أن يتم دفعها بسهولة.

بالإضافة إلى ذلك، فقد لوحظت أن الأوركا تتغذى على أسماك القرش البيضاء الكبيرة في جميع أنحاء العالم بما في ذلك بالقرب من جزر فارالون.

لا يزال السبب غير واضح إلى حدٍ ما لكن أسماك القرش المقتولة من الأوركا تفتقد أكبادها – أكبادها اللذيذة الغنية بالزيوت والمليئة بالفيتامينات – ومع ذلك لا يجزم بأن أسماك القرش تتجنب غريزيًا الحيوانات المفترسة التي يمكنها نزع أحشائها بسهولة أو إذا كان العابرون في الماضي قد قاموا بتخويف أسماك القرش بعيدًا عن مصدر طعام فقمة الفيل.

قال جورجنسن: «أعتقد أن هذا يوضح كيف أن سلاسل الغذاء ليست دائمًا مستقيمة وما يسمى بالتفاعلات الجانبية بين كبار المفترسات معروفة جيدًا على اليابسة ولكن من الصعب توثيقها في المحيط، ولأن هذا يحدث بشكل غير متكرر فقد يستغرق الأمر وقتًا أطول لفهم الديناميكيات بشكلٍ كامل».

المصادر: 1