دليلك إلى فتق النواة اللبية (الديسك) وطرق الوقاية منه

فتق النواة اللبية (الديسك)، ماهو؟

العظام في عمودك الفقري والتي تسمى بالفَقرات تفصل عن بعضها البعض بواسطة أقراص مرنة، وفي حال انشقاق أحدها نكون أمام حالة تمزق القرص، أما عندما تتسرب المادة الداخلية للقرص الشبيهة بالهلام وتضغط على عصب مجاور فذلك ما يسمى بفتق النواة اللبية.

الأسباب:

غالبًا ما يكون من الصعب تحديد سبب انفتاق القرص المتمزق، حيث قد يكون السبب أنك رفعت شيئًا ثقيلًا فآذيت ظهرك أو من الممكن لالتفاف أو دوران غير مناسب أن يسبب ذلك، ويمكن أيضًا للمسبب أن يكون مجرد سقوط أو صدمة إلى الجسم.

في بعض الأحيان فالتقدم بالعمر هو المتهم حيث أنه مع تقدمك بالعمر تبدأ أقراصك بخسارة الماء مما يعني نقصان مرونتها وسهولة تمزقها.

الأعراض:

قد تلاحظ ألمًا حادًا يمتد من منطقة الإليتين وينتشر إلى الأسفل في الجزء الخلفي من ساقك، وقد تشعر بضعف أو خدر أو تنميل في ساقك أو رجلك، أما ضمن الرقبة فيمكن لقرص متمزق أن يطلق إحساسًا بالألم أو الخدر أو التنميل عبر ذراعك أو إلى العضلات بين الرقبة والكتف.

المعرضون للإصابة:

ستكون معرضًا أكثر للإصابة إذا كنت تقوم بالدفع أو الانحناء كثيرًا أو أنك تقوم بالحركة نفسها بشكلٍ متكرر، كعمال المخازن أو التوصيلات على سبيل المثال.

قد يؤدي الجلوس المستمر لساعات طويلة كما في حال الأعمال المكتبية للإصابة كذلك، باﻹضافة لازدياد احتمال حدوثها بعض منتصف العمر أو في حال زيادة الوزن والتدخين، وقد يرث بعض الناس من والديهم الجينات التي تجعلهم أكثر استعدادًا للإصابة.

التشخيص:

سيسألك الطبيب بشكلٍ مفصل عن أعراضك وسيختبر منعكساتك وقوة العضلات لديك ومن الممكن أن يدعك أو ينخز الجلد ليعرف قدرة الإحساس لديك، وربما يحتاج لأخذ بعض الصور كالصور الشعاعية البسيطة والطبقي المحوري أو الرنين المغناطيسي.

الأدوية المساعدة:

يمكنك البدء بالأدوية التي لا تتطلب وصفة طبية لتخفيف التورم والألم مثل البروفين Ibuprofen أو النابروكسين Naproxe، وإذا كنت تتألم بشدة يمكن أن يصف لك طبيبك أدوية أقوى كالأدوية المخدرة ومضادات التشنج والمرخيات العضلية، ولتخفيف الالتهاب حول القرص المفتوق قد تحتاج لأخذ الستيروئيدات الفموية أو قد يلجأ الطبيب لحقن الستيروئيدات في ظهرك لتقليل التورم حول مكان الفتق.

المعالجة بالبرودة والحرارة:

جرب تطبيق كيس من الثلج على ظهرك لتخفيف الألم والتورم ولكن لا تستخدمه لأكثر من عشرين دقيقة في المرة الواحدة.

خلال عدة أيام وبعد زوال التشنجات العضلية يمكنك التحويل لاستخدام الكمادات الدافئة لتهدئة الألم.

المعالجة الفيزيائية:

إذا استمر ألم الظهر لأكثر من عدة أسابيع قد يرسلك طبيبك إلى معالج فيزيائي ليريك بعض التمارين الرياضية التي تقلل الضغط حول العصب ويمكن لهذه التمارين تقوية ظهرك وعضلات بطنك، وبالطبع من الأفضل الاستعانة بخبير ليرشدك للطريقة الصحيحة للتمرين كي تتجنب إيذاء نفسك أو حتى تجعل الأعراض تسوء أكثر.

الجراحة:

لن يحتاج معظم الناس للجوء للجراحة، ولكن في حال ما زلت تشعر بألم شديد أو خدر أو مشاكل في المشي والمثانة بعد ستة أسابيع من تطبيق العلاجات السابقة فيجب عليك وضع الجراحة في الحسبان.

قد يزيل الجراح الجزء من القرص الذي يضغط على العصب، أما في الرقبة فقد يزيل الجراح القرص بكامله ويستبدله بالعظم أو بصفيحة معدنية لتوفير الدعم.

الاختلاطات:

يتفرع النخاع الشوكي بعد تجاوز منتصف الخصر بقليل إلى مجموعة من جذور الأعصاب تسمى (ذيل الفرس)، ويمكن للقرص المفتوق في حالات نادرة أن يضغط على هذا العنقود مما قد يسبب فقدان السيطرة على المثانة واضطراب حركات الأمعاء وهنا يمكن أن تحتاج جراحة فورية لتجنب حصول أذية دائمة كالضعف أو الشلل.

عليك التوجه إلى غرفة الطوارئ فورًا في حال إحساسك بهذه الأعراض أو إذا فقدت الحس في رجليك أو قدميك أو في المنطقة التناسلية.

الوقاية:

مع أنه لا يوجد شيء مضمون ولكن هناك مجموعة من الإجراءات يمكنك اتخاذها للحفاظ على أقراصك في حال صحية وذلك يتضمن الحفاظ على وزن صحي لتفادي الضغط الزائد عن عمودك الفقري.

حاول تجنب تكرار الحركة نفسها مرارًا، وفي حال كنت ممن يجلسون طول اليوم فعليك القيام كل ساعة والمشي عدة خطوات لتخفيف الضغط عن ظهرك.

الوضعية الصحيحة:

ستتمكن من إنقاص العبء على ظهرك وأقراصك في حال حافظت على استقامة عمودك الفقري، وعند حَملك للأجسام الثقيلة عليك بتشغيل عضلات رجليك وليس عضلات ظهرك، وفي حال كنت غير متأكد من كيفية القيام بكل هذا فيمكن لطبيب او معالج فيزيائي تقديم المساعدة التي تحتاجها.

المصادر: 1