Daniel Kalisz, Getty Images

لماذا تكون إطارات السيارات سوداء اللون؟

تكون معظم إطارات عجلات السيارات سوداء اللون؛ باستثناء تلك الموجودة في السيارات المخصصة للأطفال. ولعلك ستجد صعوبةً بالغةً في إيجاد إطارات بغير اللون الأسود في أي ٍ من محلات الإطارات؛ وأشهرها شركتي غوديير (Goodyear) وميشلان (Michelin) الشهيرتين بصناعة الإطارات المطاطية.

يكون لون المطاط الطبيعي أبيضًا مائلًا للصفرة وكانت إطارات السيارات القديمة بهذا اللون. وأضاف بعض صناع الإطارات مادة أكسيد الزنك للمطاط الطبيعي لتقويته. ونتيجةً لذلك حصلوا على اللون الأبيض، ولكن لاحقًا اتجه صناع الإطارات نحو الألوان الداكنة، فما السبب؟

فكر الصحفي ديفيد تريسي David Tracy من موقع جالوبنيك Jalopnik المتخصص بأخبار السيارات ووسائل النقل، تفكيرًا مليًا في هذا السؤال، وذلك عندما زار متحف مصنع فورد بيكيت أفينيو (Ford Piquette Avenue Plant) في ديترويت، ورأى الإطارات البيضاء لسيارة فورد من نوع تي (Ford Model T) والتي بدأ إنتاجها في عام 1908.

طرح تريسي هذا السؤال على شركة ميشلان والتي أخبرته أن هذا التحول في لون الإطارات قد نتج بعد أن بدأ المصنعون في إضافة مادة أسود الكربون في عام 1917.

لم تكن هذه الإضافة لغرض تجميلي حيث إن أسود الكربون (مادة تحتوي على عنصر الكربون وتنتج من الاحتراق غير الكامل للغاز أو النفط وتُجمع كجزيئات)، يزيد من متانة الإطار؛ إذ يحجب الأشعة فوق البنفسجية الضارة التي تسبب تشقق المطاط في الإطارات. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يساهم في زيادة قوة ثبات الإطارات على الطرقات وتحسين فعالية ومرونة المطاط مما يجعل الإطارات أقل قابلية للتمزق أثناء القيادة على طرقات رديئة.

كانت أقصى مسافة تقطعها الإطارات غير المعالجة بأسود الكربون هي 5000 ميل؛ ومن ثم يتوجب استبدالها، في حين يمكن القيادة بالإطارات المُعالجة بأسود الكربون لمسافة 50.000 ميل أو أكثر.

وكانت الحرب العالمية الأولى قد سببت نقصًا في أكسيد الزنك لأنه كان يستخدم في صناعة الذخيرة آنذاك. وهنا بدأت الشركات باستخدام أسود الكربون لتقوية الإطارات (ومع ذلك لا يزال استخدام أكسيد الزنك في صناعة الإطارات مستمرًا حتى اليوم).

كانت شركة صناعة الإطارات ب.ف. غودريش B.F. Goodrich أول من زُود بأسود الكربون من قبل شركة بيني آند سميث Binney & Smith المُصنعة لأقلام التلوين كرايولا Crayola. حيث استخدمت الشركة الأخيرة مادة أسود الكربون في الأصل لإنتاج نوع من أقلام الحبر.

هل كانت هذه نهاية رحلة تطور ألوان الإطارات؟ تقريبًا، فقد قررت سابقًا شركات التصنيع أن تحد من تكاليف الإنتاج بإضافة أسود الكربون إلى سطح الإطار فقط، مما أدى عن غير قصد إلى إنتاج إطارات بجوانب بيضاء وسطح أسود. ولا تزال هذه الإطارات ذات اللونين شائعًة بين هواة جمع السيارات الكلاسيكية حتى اليوم.

المصادر: 1