Credit: CDC

يمكن أن يشكل مفهوم مايكروبايوم الأمعاء علاجًا قويًا وأكثر دقة

لا نفكر في هذا غالب الأحيان لكن هنالك نظام بيئي متكامل من الأحياء الدقيقة في أمعائنا لها دور مهم في فعالياتنا الحيوية والتي تسمى مايكروبايوم microbiome.

وبسبب حساسية هذا النظام فإن أبسط تغير قد يعود بعواقب مرضية، كما هو الحال في أخذ المضادات الحيوية التي قد تنهي وجود فصيلة كاملة من البكتريا مُهددةً التوازن الدقيق لهذا النظام.

وأحد أشهر الميكروبات التي تستغل هذا الخلل هي بكتريا المطثية العسيرة Clostridioides difficile، وعودة التوازن كفيلة بالقضاء على الحالة المزمنة المسماة تكرار عدوى المطثية العسيرة أو rCDI. يعد نقل براز شخص سليم لشخص يعاني من المرض كأحد أنجح العلاجات وبعملية تسمى زرع جراثيم البراز أو FMT.

في دراسة نُشرت مؤخرًا، يعمل باحثون في مستشفى بريجهام ومستشفى النسائية على اكتشاف كيف يمكن أن تؤثر ديناميكيات الأنواع البكتيرية على نجاح FMT في علاج rCDI.

قدم فريق في مجلة Nature Communications، خوارزمية لتصميم خليط من الأحياء الدقيقة مخصصة للمرضى الذين يعانون من وسط غير صحي للميكروبات المعوية بسبب rCDI.

قال الدكتور الصيدلي يانغ يو ليو Yang-Yu Liu وهو مساعد بروفسور في قسم الطب في بريغهام: «يعد تصميم خليط من الأحياء الدقيقة تحديًا صعبًا»، «جميع أصناف الأحياء الدقيقة في هذا الخليط تتفاعل مع بعضها البعض بشكلٍ معقد، فعند ملاحظة أن أحد الأصناف البكتيرية تمنع نمو المطثية العسيرة، فيجب التأكد أيضًا من أن تفاعل هذا الصنف مع صنف بكتيري آخر في الخليط لن يؤدي لتعزيز نموها».

العسيرات هي أحد أصناف البكتيريا المنتشرة حول العالم والتي تنتقل عن طريق البراز بسبب سوء مستوى النظافة أو تلوث مصدر الطعام أو الماء بهذه البكتيريا.

كذلك أخذ كميات من المضادات الحيوية تضعف مناعة بيئة الأمعاء الدقيقة مؤدية لنمو مستوطنات من هذه البكتريا.

rCDI لا يستجيب للمضادات الحيوية الاعتيادية مما يجعل الإصابة المتكررة بها أمرًا صعب العلاج.

وجد أن FMT يعالج 80% من الإصابات غير القابلة للعلاج باستخدام المضادات الحيوية.

بدء الباحثون بإنشاء نموذج للوسط الأحيائي يشابه الوسط الذي يتم نقله بعملية ال FMT لعلاج داء المطثية العسيرة، وقدروا مدى فعالية هذا الوسط في إرجاع أمعاء المتلقي صحية، بعدها تحققوا من النموذج باستخدام بيانات دولية تتضمن نماذج لفأر ونماذج لبشر.

ساعد النموذج النظري العلماء على التنبؤ بالعوامل التي تؤثر على فعالية ال FMT.

فتبين أن فعالية ال FMT تتناقص بزيادة تنوع الأحياء الدقيقة في أمعاء الشخص المصاب.

كذلك طور الفريق خوارزمية لتحسين تصاميم الوسط للأستعمال الفردي لمساعدة كل فرد يعاني من ال rCDI.

الوسط الفردي هو خليط من أصناف الأحياء الدقيقة الفعالة في تثبيط نمو العسيرات والتي يتم وصفها لمرضى ال rCDI لأستعادة صحة الأمعاء.

قال يانغ يو ليو: «الآن فهمنا بيئيًا لماذا أحيانًا ال FMT تعمل وأحيانًا لا» وأضاف «يمكننا السعي قدمًا في فهم فعالية ال FMT وكيفية تطويعها لعلاج أمراض أُخرى تعود لخلل في بيئة الأمعاء مثل القولون العصبي والتوحد والسمنة».

المصادر: 1