Credit: University of Basel, Biozentrum

علاج محتمل قد يمنع شيخوخة العضلات والساركوبينيا

يُعد الساركوبينيا sarcopenia أحد الأمراض المرتبطة بتقدم العمر، ويمكن تعريفه على أنه الخسارة الحاصلة في كتلة العضلات بسبب الشيخوخة. استطاع الباحثون في جامعة بازل بيوزنتروم University of Basel’s Biozentrum من إثبات فعالية أحد الأدوية المشهورة في إبطاء عملية ضعف العضلات المرتبطة بتقدم العمر.

تبدأ عضلات الإنسان بالتقلص لتصبح أقل قوة خلال ذروة عمره، ولسوء الحظ تعد هذه مرحلة طبيعية من مراحل الشيخوخة. ولكن في بعض الاحيان يكون هناك إفراط في انخفاض كتلة العضلات وفعاليتها عند بعض الأشخاص فتسمى هذه الحالة بالساركوبينيا وتصيب شخصين أو ثلاث أشخاص فوق سن الثمانين، وتؤدي لاحقًا إلى الحد من الحركة والاستقلالية وطبيعة الحياة.

أما عن مسببات الساركوبينيا فهي متنوعة، وتشمل تغير الأيض العضلي في المراحل الأولى إلى تغيرات في الأعصاب المغذية للعضلات خلال مراحل متقدمة. اكتشف الباحثون مؤخرًا بقيادة البروفيسور ماركوس روبيج Markus Rüeg عقارًا يدعى mTORC1 يساهم مع الدواء المعروف بالراپاميسين في مكافحة الساركوبينيا من خلال إبطاء الضمور العضلي المرتبط بالعمر.

يحافظ الراپاميسين على وظائف العضلات

يذكر دانيال هام Daniel Ham، المؤلف الأول للدراسة: «على عكس توقعاتنا، تبين أن المانع mTORC1 طويل الأمد مع الراپاميسين مفيدان بشكل كبير لشيخوخة العضلات الهيكلية في الفئران، ويحافظان على حجم العضلات وقوتها»، وأضاف أيضًا: «تتدهور الموصلات العصبية العضلية خلال فترة الشيخوخة وهي مسؤؤلة عن اتصال الخلايا العصبية بالألياف العضلية المتحكمة بانكماش العضلات، إذ تمتلك الموصلات العصبية العضلية المستقرة وظيفة بالغة الأهمية تتمثل في الحفاظ على صحة العضلات أثناء الشيخوخة، ولهذا يعمل الراپاميسين على استقرارها بفعالية تامة». أوضح الباحثون أيضًا أن التنشيط الدائم الذي يسببه عقار mTORC1 للعضلات الهيكلية من الممكن أن يٌعجل من شيخوخة العضلات.

العلامة الجزيئية للساركويينيا

حدد العلماء علامة جزيئية لمرض ساركوبينيا بالتعاون مع فريق تابع للبروفيسور ميهايلا زافولان Mihaela Zavolan، وكان عقار mTORC1 طرفًا رئيسيًا لمساعدة المجتمع العلمي على إجراء تحقيقًا حول كيفية تغير التعبير الجيني في العضلات الهيكلية أثناء الشيخوخة أو مدى استجابته لعلاج الراپاميسين. وطوروا أيضًا تطبيقًا سهل الاستخدام للويب يسمى SarcoAtlas مدعومًا من مركز الحوسبة العلمية في جامعة بازل sciCORe.

لم يتوفر حتى الآن أي علاج فعال ضد الساركوبينيا، ولكن تقترح الدراسة امكانية إبطاء ضمور العضلات المرتبط بالعمر بواسطة عقار mTORC1 المثبط. بالتالي سيحسن العلاج في حال نجاحه واعتماده من طبيعة الحياة الخاصة بكبار السن.

نَشرت الدراسة في دورية Nature Communications.

المصادر: 1