يعتقد البعض من دعاة الكيتو أن الزيت النباتي أسوأ من السجائر، ولكن الأدلة العلمية لم تثبت ذلك

حذر المدافعون عن الأنظمة الغذائية الكيتونية عالية الدهون ومنخفضة الكربوهيدرات من المخاطر الصحية للزيوت النباتية والبذور، زاعمين أنها مصدر طاقة «ضار» لجسم الإنسان.

وادعى أحد المؤثرين في الكيتو مؤخرًا أن الزيوت النباتية تشكل خطورة على الصحة «كتدخين علبتي سجائر يوميًا».

ولكن قال أحد الخبراء بأنه لا يوجد أي دليل على هذا الادعاء، ويمكن أن يكون لزيوت الطهي مجموعة واسعة من التأثيرات الصحية وذلك يعتمد على كيفية تحضيرها.

يشجع المدافعون عن الكيتو بالعادة على اتباع نظام غذائي عالي الدهون، ولكن بعض «دعاة الكيتو» المتشددين يقولون بأنه لا يؤثر فيما إذا كنت تستخدم الزيوت النباتية.

ووفقًا لما قاله بن آزادي، مؤسس موقع التدريب الصحي كيتو كامب: إذا خلطت أنواع معالجة من الدهون – زيوت البذور، والخضروات غير العضوية – فإنك تشارك في «كيتو ضار».

وقال لـ Insider إن الكيتو يحظى بشعبية كبيرة، ومع هذه الشعبية يطبقه الكثير من الناس بطريقة خاطئة «حيث سيدخل الناس في الحالة الكيتونية ولكنها لن تمنحهم الفوائد الصحية».

ووفقًا لأزادي، من الممكن أن تزيد زيوت هذه الخضروات من خطر الإصابة بأمراض مزمنة مثل السرطان.

وقال آزادي في عرض تقديمي أخير لـ KetoCon 2020 Online، وهو مؤتمر يجمع بين المدافعين والمدربين عن الكيتو في جميع أنحاء الولايات المتحدة: «إن الزيوت النباتية أسوأ من تدخين علبتي سجائر يوميًا».

إنه ليس بمفرده- فقد قدم دعاة آخرون لنظام الكيتو الغذائي، ورائد الاختراق الحيوي ديف أسبري، وحتى بعض المؤثرين الصحيين غير الكيتو ادعاءات مماثلة.

ولكن يقول الخبراء إنه لا يوجد دليل خلف هذا الادعاء.

صرحت آلي ويبستر، اخصائية تغذية مسجلة ومدير الأبحاث والاتصالات التغذوية في المجلس الدولي للمعلومات الغذائية، لـ Insider عبر البريد الإلكتروني: «إن هذه ليست مقارنة دقيقة أو مفيدة، ولا تستند إلى العلم».

رُبِط الطعام المقلي بالسرطان، ولكنه ليس فقط الزيت

رُبِطت بعض الأنواع من زيوت الطهي بمخاطر صحية. ومع ذلك، فإن هذه المخاطر تعتمد على طريقة استخدام الزيت.

على سبيل المثال، يمكن لزيوت الطهي التي تًسخن لدرجة حرارة عالية، عند القلي أو شواء الأطعمة، أن تنتج مركبات مسرطنة، وخاصة عند تسخينها بشكلٍ متكرر، والتي ترتبط بزيادة خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان.

قالت ويبستر إن هذه المواد المسرطنة ليست مختصة بالزيت. حيث يمكن ايجادها أيضًا في اللحوم المشوية أو المقلية وحتى الخضار، بغض النظر عن الزيت.

وقالت: «هناك الكثير من الضجة حول هذه النتائج، ولكن في الواقع، فإن أي خطر للتأثيرات الصحية السلبية من منتجات الأكسدة ضئيل للغاية».

وهناك القليل من الأبحاث التي راجعها الأقران من قَبل لدعم الادعاءات بأن زيت البذور أسوأ من التدخين.

في حين أن هناك أدلة على أن الأطعمة المعالجة والأطعمة المقلية بالزيت ليست جيدة لصحتنا، فإن الادعاءات حول مخاطر زيت البذور على وجه الخصوص تتجاوز بكثير ما يمكن أن تدعمه الأبحاث الحالية.

وقال آزادي إن تعليقاته تستند إلى عمل الدكتورة كيت شاناهان، طبيبة الأسرة التي تكتب بشكل متكرر عن زيوت الخضروات. وتشير العديد من الدراسات التي استشهدت بها إلى وجود علاقة ارتباط، وليس علاقة سببية، بين الزيوت والمرض، أو التركيز على قوارض المختبر ، وليس البشر.

ويستشهد آزادي أيضًا بعمل بريان بيسكين، مهندس كهربائي أجرى أبحاثه المستقلة حول السرطان، واتُهم بالاحتيال في عام 2002 لتقديمه ادعاءات لا أساس لها حول علامته التجارية من المكملات الغذائية.

ويعتمد عمل بيسكن على نظرية تنص على أن السبب الجذري للسرطان هو نقص الأكسجين في الخلايا، ويرجع ذلك جزئيًا إلى الأطعمة المصنعة، والحل هو ما يسميه بيسكين «الزيوت الأساسية الأم». ولا يوجد دليل مقبول وخاضع لاستعراض الأقران وراء ذلك.

وبدون الاستشهاد ببيانات أو دراسات، أخبر بيسكين آزادي في تدوينة صوتية أن 16٪ من الأشخاص الذين يدخنون علبتين يوميًا لمدة 28 عامًا سيصابون بالسرطان، مقارنةً بغالبية الأشخاص الذين يستهلكون زيوت البذور المصنعة يوميًا. وقال «إلى حدٍ بعيد، الزيوت المصنعة أسوأ بكثير من التدخين».

لماذا المخاوف من الالتهاب مبالغ بها أيضًا

تحتوي الزيوت النباتية أو البذور (الكانولا والذرة والقرطم وفول الصويا) على الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة أوميغا 3 وأوميغا 6.

ويمكن أن تساعد هذه الأحماض الدهنية في تقليل الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار، وكلاهما مرتبط بأمراض القلب والأوعية الدموية، ويمكن أن تكون أيضًا بديلاً للزبدة وزيت جوز الهند إذا كنت قلقًا بشأن الدهون المشبعة.

وعلى الرغم من ذلك، كان هناك بعض القلق بين دعاة الكيتو من أن الكثير من أوميغا 6 من زيوت البذور، وقليل جدًا من أوميغا 3 (الموجود بتركيز أكبر في أشياء مثل الأسماك الدهنية)، يمكن أن يسبب التهابًا في الجسم. وذلك لأن نوعًا واحدًا من أوميغا 6، حمض الأراكيدونيك، مرتبط بجزيئات تعزز الالتهاب.

وأشارت الأبحاث إلى أن هذا ليس هو الحال – فقد أظهرت الدراسات أنها لا تزيد من الالتهاب، وفي بعض الحالات تقللها. وعلى الرغم من أنه ليس من الواضح تمامًا كيف يعمل، إلا أنه يبدو أن الجسم يمكنه أيضًا تحويل حمض الأراكيدونيك إلى جزيئات تساعد في مقاومة الالتهاب.

وقالت ويبستر: «في حين أن الكثير منا يمكن أن يستفيد من تناول المزيد من أحماض أوميغا 3 الدهنية، فإن هذا لا يجب أن يأتي على حساب تناول كميات أقل من أوميغا 6».

رُبطت نسخة محظورة من زيت البذور بالالتهابات

كان من الشائع في يوم من الأيام العثور على إصدارات «مهدرجة جزئيًا». من زيوت البذور، والتي صممت لتكون لها مدة صلاحية أطول.

ولكنها تحتوي على دهون متحولة، والتي ارتبطت ارتباطًا وثيقًا بمجموعة كاملة من المشكلات الصحية بغض النظر عن كيفية تحضيرها.

إن الأدلة على المخاطر الصحية للدهون غير المشبعة كبيرة جدًا لدرجة أن الدهون والزيوت التي تحتوي عليها قد حُظرت في الولايات المتحدة منذ عام 2018.

ولا يزال من الممكن تواجدها في الأطعمة المعلبة المصنعة قبل ذلك، على الرغم من استبعادها تدريجيًا من الإمدادات الغذائية.

ولا يوجد نوع واحد من زيت الطهي هو الأكثر صحة – التوازن والاعتدال هو المفتاح.

على الرغم من أن بعض أنواع زيوت الطبخ – مثل زيت الزيتون – تحصل على الكثير من الضجيج لفوائدها الصحية، وقالت ويبستر إنه لا يوجد خيار واحد أفضل لكل غرض.

ويوفر كل من زيت الزيتون وزيت الكانولا وفول الصويا وزيت بذور الكتان كميات مختلفة من الدهون الصحية غير المشبعة في نظامك الغذائي، ولذلك يمكن أن تساعد مجموعة متنوعة منها في التأكد من تضمين كل هذه العناصر الغذائية في نظامك الغذائي.

وقالت ويبستر: «بالتأكيد يمكنك الاستمتاع بالزيوت النباتية في نظامك الغذائي، إن التوصيات بتجنب الزيوت النباتية لا تستند إلى علمٍ سليم، ولا ينبغي لأحد أن يشعر بالذنب أو القلق بشأن تضمينها».

المصادر: