حقائق وخرافات عن مرض الحزام الناري

1- ما هو مرض الحزام الناري ؟

عندما تُصاب بالجدري، فإن الفيروس المسبب يبقى في الجسم حتى بعد الشفاء منه. لاحقاً، قد يسبب هذا الفيروس عدوى أخرى تسمى «الحزام الناري» shingles وهي طفح جلدي مؤلم ببثور.

2- خرافة: الحزام الناري يصيب كبار السن فقط

رغم أن الإصابة شائعة عند الأشخاص ذوي ٥٠ عاماً فما فوق، لكن كل من أُصيب بالجدري معرض للإصابة بحزام النار بمن فيهم الأطفال. يزداد احتمال إصابة صغار السن بسبب المناعة الضعيفة نتيجة استعمال بعض الأدوية أو الإصابة بأمراض معينة مثل الإيدز أو السرطان.

3- خرافة: الحزام الناري حالة نادرة

حوالي ثلث الأمريكيين يصابون به في وقت ما من حياتهم. أي نحو مليون شخص كل عام. نصف الأشخاص الذين ستبلغ أعمارهم ٨٥ يُرجح أن يصابوا بالحزام الناري في وقت ما.

4- خرافة: إنه ليس معديًا

البثور المفتوحة من الطفح الجلدي لا تنقل الحزام الناري، لكنها تنقل فيروس الجدري لشخص سليم. وهذا يؤدي لاحقًا إلى تفشي الحزام الناري.

5- خرافة: الجدري وحزام النار مرض واحد

ينشأ كلاهما من الفيروس نفسه، لكن الحزام الناري والجدري ليسا مرضًا واحدًا. الجدري يسبب مئات من البثور المثيرة للحكة التي تختفي في غضون من ٥ إلى ٧ أيام. يصيب الأطفال غالبًا، أما الطفح الجلدي في الحزام الناري يستمر لمدة أشهر.

6- خرافة: يختفي في بضعة أيام

حوالي ٤٠ ٪ من الأشخاص الذين يصابون بالحزام الناري يشعرون بالحرقة والألم لشهور أو أعوام بعد إختفاء الطفح الجلدي. هذا يسمى الألم العصبي ما بعد الهربس. يساعدك الطبيب في التغلب عليه بالأدوية أو علاجات أخرى.

7- خرافة: لا يمكن علاجه

إذا تناولت أدوية مضادة للفيروسات، (اسكلوفير، فامسيكلوفير، فالسيكلوفير) في الأيام الثلاثة الأولى بعد ظهور الطفح الجلدي فإن هذا سيخفف الألم و سيساعدك على التخلص منه. كلما بدأت العلاج مبكراً كان أفضل. أيضًا أدوية الوصفات الطبية والأدوية المسكنة للآلام والكورتيزونات وأدوية الأعصاب تساعد على عملية الشفاء.

8- خرافة: لن تُصاب به إلا مرة واحدة

قد لا تُصاب به مرة ثانية لكن الإصابة ثانية ممكنة. هجمات جديدة قد تظهر على بعض أجزاء الجسم. لذا فإن التطعيم ضد الحزام الناري يقلل فرص الإصابة الثانية حتى لو تناولته بعد الإصابة به.

9- خرافة: الطفح الجلدي أكثر الأعراض إزعاجًا

بالإضافة لألم الأعصاب الذي يسببه الفيروس، يمكن أن يصاب جلدك بندوب، يترافق مع صداع وحمى وألم المعدة وضعف العضلات. تحدث مع طبيبك فور الشعور بهذه الأعراض للحصول على العلاج.

10- حقيقة: التطعيم يساعد على الوقاية منه

لا يضمن التطعيم عدم الإصابة بالحزام الناري، لكنه يقلل فرص الإصابة بنسبة ٩٠٪. وإذا ما أصبت بالفيروس، فلن يكون تأثيره شديدًا. يوصي مركز الحماية من الأمراض والوقاية CDC أن الأشخاص الأصحاء بعمر ٥٠ فما فوق يجب أن يحصلوا على جرعتين من تطعيم Shingrix كل شهرين إلى ٦ أشهر، إلا إذا كانوا مصابين بالحزام الناري حينها، أو في حال الحمل، أو أن نتائج الاختبارات أظهرت وجود مناعة ضده. حتماً أنت تعرضت للجدري حتى وإن لم تظهر عليك البثور، لذا يجب عليك الحصول على التطعيم للوقاية من الحزام الناري.

11- حقيقة: الإرهاق يساعد على ظهور المرض

الضغوطات والإرهاق تسبب ضعف المناعة مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالمرض. أو ببساطة قد يظهر المرض إذا أصبت ببعض الإنفلونزا أو أي مرض يساعد على ظهوره. وفي حال إصابتك به فإن الإرهاق والتعب قد يزيد من شدة المرض.

12- حقيقة: الحزام الناري يسبب فقدان البصر

إذا سبب لك الحزام الناري احمرارًا في جفن العين أو تورمًا أو ألمًا فيها، فهذا يسمى «بالحزام الناري العيني»، وتلك من الحالات الخطرة. احصل على المساعدة الطبية فور الشعور بهذا لأنه يمكن أن يسبب غشاوة أو ندوبًا أو قد يصل للعمى التام. البثور على حافة الأنف يمكن أن تكون علامة تحذيرية.

13- حقيقة: يمكن للبثور أن تلتهب

إذا لم يختف احمرار البثور والألم في غصون أسابيع، أو إذا ازدادت الحالة سوءًا، فربما أصبت بعدوى بكتيرية جلدية، وهذا سيبطئ سير العلاج ويسبب ندوبًا جلدية. لذا اذهب إلى طبيبك في الحال.

14- حقيقة: يسبب الحزام الناري أذىً للمخ

في حالات أقل شيوعًا قد يسبب الحزام الناري حول العينين والأذن ومقدمة الرأس والأنف تورمًا للمخ وشللًا في جزء من الوجه ويؤثر على السمع والتوازن. وفي هذه الحالات النادرة قد تسبب العدوى في هذه المناطق جلطة والتهاب الأغشية السحائية (التهاب الأنسجة حول المخ والنخاع الشوكي).

المصادر: 1