لماذا يرسل هؤلاء الرجال صورا فاضحة غير مرغوب بها للنساء؟

بمجرد تلقي صورة غير مطلوبة لقضيب شخصٍ ما، فموجة الشعور لدى النساء من النادر أن تتضمن مشاعر الامتنان.

وجدت دراسة حديثة أن الصور تستمر في الانتشار على الرغم من استقبالها البارد. وربما يكون هنالك نوع معين من الأشخاص يقومون بالضغط على زر “الإرسال”.

حيث تعرف الصورة شعبيًا بإسم (صورة قضيب dick pic).

وأظهرت البحوث إن الذين شملهم استطلاع الرأي حوالي 1000 رجل، وكان الاستطلاع حول ما إذا كانوا قد أرسلوا صورًا غير مرغوبًا بها لأعضائهم التناسلية.

طُلب من الذين شاركوا (نصفهم تقريبًا) الاختيار من بين 20 سببًا للقيام بذلك، واختيار كل ما يطبق.

كما أكمل المشاركون استبيانات لقياس مستويات النرجسية والتحيز الجنسي.

حيث انقسمت دوافع المُرسلين إلى فئتين رئيسيتين: على أساس المقايضة (مثلًا على أمل تلقي صورًا في المقابل)، والبحث عن الشريك (كوسيلة للمغازلة).

ونادرًا ما اختاروا دوافع الكراهية تجاه النساء بشكل صارخ، مثل «أشعر بنوع من الكراهية تجاه النساء وإرسال صورة قضيب هو أمر مرضٍ لي» ومع ذلك فإن عدد المُرسلين سجل ارتفاعًا كبيرًا بما يتصل بمقاييس التحيز الجنسي والنرجسية مقارنةً مع أولئك الذين لم يفعلوا هذة الممارسة قط.

تقول المؤلفة الرئيسية كوري بيدرسن من جامعة kwantlen polytechnic الكندية، إن الأشخاص النرجسيون الذين يتمتعون بدرجة كبيرة من الغرور «حيث أنهم يتخيلون أن النساء سوف يهتمن برؤية أعضائهم التناسلية حتى عندما لا يطلبن ذلك».

ولكن ثَبُت إن إرسال مثل هذة الصور يثير مشاعر الغضب وعدم القبول أو الخجل لدى المتلقي، لذا فهو بعيد جدًا عن المغازلة(غير الضارة).

وتضيف أيضًا «قد يكون هنالك عدم ترابط بين بعض الرجال عن ماهية التحيز الجنسي».

المصادر: 1