كيف يُمكن تقليل آلام العصب الوركي

1.لماذا هو مؤلم؟ يمتد العصب الوركي من أسفل ظهرك إلى ساقيك، ولكن عندما يكون هنالك ضغط عليه كضغط الذي تسببه الأقراص بين الفقرات أو الضغط الناتج من نتوء العظم عندها ستصاب بعرق النسا Sciatica، وتظهر عليك أعراضه كالشعور بحرارة وخدر وضعف وألم. يقول بعض الناس أنهم يشعرون كما لو أنهم يتعرضون لوخز بدبابيس أو إبر، بينما يقول أخرون أن الأمر أشبه بالتعرض إلى صعقة كهربائية أو طعن بالسكين، مهما كان الشعور الذي يُسببه لك عرق النسا، الاّ أن هنالك الكثير من الطرق لتقليل ذلك.

2.أعِطه الوقت الكافي: ربما هو ما لا تريد سماعه عندما تكون تعاني من تلك الآلام، ولكنها فعالة، حيث ربما يعد مرور الوقت أفضل علاج معتمد لعرق النسا، حيث أن حوالي %80-%90 من الناس المصابون بعرق النسا يتحسنون خلال أسابيع قليلة.

3. النهوض: في حين أن القليل من الراحة الإضافية قد تكون أمرًا جيدًا، لكن لا تبتعد عن الحركة لوقت طويل. الكثير من الراحة في الفراش من الممكن أن تُضعف عضلاتك. إذا كنت لا تشعر بالقدرة على ممارسة تمرينك المعتاد، فمن الذكاء الاستماع إلى حدسك. ولكن حاول ألا تجلس لوقت طويل لأن ذلك ربما يزيد الألم سوءًا.

4.استمر في الحركة: اذا لم يكن الألم شديدًا، فإن الذهاب في نزهة قصيرة سيرًا على الأقدام فكرة جيدة كما ومارِس أي أنشطة بدنية أخرى تكون قادر على فعلها. ومن المهم محاولة شد أسفل ظهرك، حيث قد يكون هنالك شيء ما يضغط على العصب الوركي.

5.التسخين أو التبريد: ربما تكون السخونة والبرودة متعاكستين، ولكن كلاهما من الممكن أن يساعدك على الشعور بالراحة، العلاج بالبرودة غالبًا ما يُستعمل للإصابة التي حدثت للتو، وعادة ما ينصح الأطباء، بعد حوالي 72 ساعة من الإصابة باستعمال السخونة. أستعمل أكياس الثلج المغطاة بمنشفة أو جرب وسادة التدفئة لمدة 15-20 دقيقة في كل استعمال، كن حذرًا على ألا تحرق جلدك.

6.جرب تناول الأدوية التي لا تحتاج الى وصفة طبية: ربما تساعدك مضادات الالتهابات غير الستيرويدية مثل الأيبوبروفين ibuprofen والنابروكسين naproxen في تخفيف الألم وكذلك تقليل الالتهاب. تناول الجرعة المحددة على ورقة الإرشادات الملصقة على الدواء ما لم يعطيك طبيبك إرشادات خاصة.

7.اطلب وصفة طبية: إذا لم تُساعدك العلاجات المنزلية، تحدث إلى طبيبك، حيث أن هنالك الكثير من الأدوية كمرخيات العضلات ومضادات الالتهابات غير الستيرويدية القوية، التي من الممكن أن تجعلك تشعر بالتحسن. كما أن الأدوية المضادة للتشنج مثل غابابنتين gabapentin قد تساعد بعض الأشخاص.

8.تمرن مع المعالج الفيزيائي: يُمكن أن يُساعدك العلاج الطبيعي في تصحيح الوضع السيء أو تقوية العضلات التي تدعم أسفل الظهر. وسينشئ المعالج لك برنامج تمارين خاص، يشمل تقنيات شد، الذي من الممكن أن تقوم بها في المنزل.

9.أخذ الحقنة فوق الجافية: هل مازلت لا تشعر بتحسن؟ قد يقترح طبيبك أن تحصل على حقنة فوق الجافية Epidural Injection – حقنة من دواء الستيرويد في عمودك الفقري – خاصة إذا كنت تعاني من الألم لأكثر من 6 أشهر. تظهر الدراسات نتائج متباينة حول مدى نجاح هذه الحقنة. تحدث إلى طبيبك حول ايجابيات وسلبيات استعمال حقنة الستيرويد.

10.جرب علاج الوخز بالإبر: بدأت ممارسة الطب الصيني القديم تحظى باحترام أغلب الأطباء الغربيين، وذلك لسبب وجيه. حيث بينت بعض الأبحاث أن العلاج بالإبر الصينية قد يكون له تأثير أفضل من العلاج التقليدي لآلام الظهر. كما أن هنالك نسبة خطورة قليلة شرط أن تجد ممارساً مرخصاً في هذا المجال.

11.مارس حصة يوغا: قد لا تكون اليوغا علاجًا عامًا، لكنها قد تساعدك على الشعور بالتحسن. جرب نوعًا يدعى آينغار يوغا Iyengar yoga ، والذي يعتمد على الوضع الجيد للجسم. تظهر الأبحاث أنها تخفف الألم وتسمح لك بالتحرك بسهولة أكبر.

12.تحتاج إلى التدليك: التدليك الاحترافي لا يقتصر فقط على الاسترخاء. حيث أظهرت الأبحاث أن العلاج بالتدليك يخفف الألم ويحسن من قدرتك على تحريك أسفل ظهرك. كما أنه يساعد في تدفق الدم، مما يشجع جسمك على شفاء نفسه. ابحث عن معالج متخصص في آلام الظهر وكما يمكنك أيضًا ممارسة بعض تمارين الشد المساعدة خلال وقت جلستك معه.

13.تحمل مسؤولية الإجهاد: لا، الألم ليس هو المسؤول عن كل شيء يحصل كما تعتقد حيث يُمكن لعواطفك أن تلعب دورًا. يتسبب الإجهاد في توتر عضلاتك كما يجعل الألم يبدو أسوأ مما هو عليه. كما أن الارتجاع البيولوجي، يوضح لك كيف يؤثر تفكيرك وسلوكك على التنفس ومعدل ضربات القلب، وقد يقدم لك بعض الراحة. يمكنك أيضًا تجربة العلاج السلوكي المعرفي. حيث ستتعامل مع خبير في الصحة العقلية وسيساعدك على تغيير سلوكياتك وأفكارك.


14.متى يجب أن تتصل بطبيبك؟
عادة ما يكون عرق النسا مؤلمًا ولكنه ليس خطيرًا. ولكن هناك أوقات يجب الاتصال بطبيبك على الفور. تواصل مع طبيبك إذا كان لديك حمى، أو دم في بولك، أو صعوبة في التحكم في عملية الإخراج أو التبول، أو ألم شديد لدرجة أنه يوقظك من نومك.

15.علامات تدل على حاجتك إلى جراحة: لا يحتاج معظم المصابين بعرق النسا إلى الجراحة. لكن قد يقترح طبيبك ذلك إذا كنت تواجه صعوبة في المشي، أو تفقد السيطرة على اخراج الفضلات أو التبول، أو إذا تفاقم الألم ولم تساعد العلاجات الأخرى. يعتمد الإجراء الأمثل المتبع على نوع المسبب لأعراضك. أن الاجراء الاكثر شيوعاً هو ازالة جزء القرص المنفتق الذي يضغط على العصب الوركي.

المصادر: 1