ما هو النهر الجوي؟

تكون الأنهار الجوية مسؤولة عن هطول معظم الأمطار في غربي الولايات المتحدة.

إن النهر هو مكان تتراكم فيه المياه وتتحرك في اتجاه واحد. على اليابسة، تتجمع مياه الأمطار في الوديان والأخاديد وتنضم إلى الجريان السطحي من المناطق المحيطة، وتُشكل روافد وأنهار ضخمة تتدفق إلى البحر. وتتصرف المياه في الغلاف الجوي بشكل مشابه لتشكل أنهارًا في السماء.

تقول فرانشينا دمينغيز، عالمة المناخ المائي في جامعة إلينوي، إنّ الأنهار الجوية هي عبارة عن «ممرات طويلة وضيقة لنقل بخار الماء المكثف».

ظهر هذا المصطلح في أوائل التسعينيات عندما نشر خبراء الأرصاد الجوية ريجينالد نيويل ويونغ تشو دراسة في مجلة Geophysical Research Letters تصف اكتشافهما للأنهار التربوسفيرية، مناطق في التربوسفير حيث يتجمع بخار الماء ويستمر لعدة أيام.

ربما يصل عرض الأنهار الجوية إلى مئات الأميال وطولها أكثر من ألف ميل، ويمكن مقارنة مقدار الماء المتبخر والمتدفق من خلالها بأكبر الأنهار على اليابسة في العالم. فتقول دومينغيز: «تتشكل هذه الأنهار الجوية عادةً فوق المحيطات، عندما تتحرك الموجة الباردة من الغرب إلى الشرق» وتتحرك التيارات القوية من الرياح بعيدًا عن خط الاستواء متقدمةً ومشكلةً الجبهة الباردة وناقلةً رطوبة الهواء بشكل نهر جوي.

مقارنة بالنهر على الأرض، يتغير النهر الجوي بسرعة. وتقول دومينغيز: «إنها تتحرك طوال الوقت؛ يتواجدون ويختفون وإنها نشطة جدًا في الفضاء وفي الوقت المناسب».

تتشكل عادةً معظم الأنهار الجوية في ذات المنطقة. فعلى سبيل المثال، سمي الطريق بين هاواي والساحل العربي للولايات المتحدة «باينبل إكسبريس Pineapple Express» وتسمى الأنهار الجوية والعواصف التي تتشكل من رطوبة المنطقة بذات الأسم أيضًا.

الطقس القاسي

تقول دومينغيز: «نرى الأثر الكبير لهذا عندما تضرب هذه الأنهار التضاريس». بمعنى آخر، عندما يصطدم نهر جوي بالأرض، فإنها إما تمطر أو تثلج. ليس من الضرورة أن تكون النتائج كارثية؛ وتسبب الأنهار الجوية هطول خفيف للأمطار ولكن عندما تكون تضاريس الأرض أكثر بروزًا، على سبيل المثال، الجبال أكثر من التلال لربما سيكون الطقس أكثر فعالية.

تسبب الأنهار الجوية هطول الأمطار الشديدة في غربي الولايات المتحدة، وهنا حيث جرى معظم البحث وتسبب الأنهار الجوية فيضان وأضرار للملكيات ووفيات.

الأهمية العالمية

الأنهار الجوية هي ظاهرة عالمية وتظهر بوضوح في نصفي الكرة الأرضية الجنوبي والشمالي وتمتد من المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية إلى خطوط العرض الوسطى، أكثر من 30 درجة شمال أو جنوب خط الاستواء. وكمرجع، فإن المناطق الاستوائية من مدار السرطان والجدي نحو 23 درجة شمالًا وجنوبًا، على التوالي.

وتقول دومينغيز، إن المناطق المتأثرة بالأنهار الجوية هي تشيلي واستراليا وجنوب إفريقيا وغرب أوروبا. وإن 90% من رطوبة الهواء في خطوط العرض الوسطى تأتي من الأنهار الجوية مما يعني أن لها دورًا كبيرًا في توزيع بخار الماء حول العالم.

الأنهار الجوية وتغير المناخ

في المناخ الحار، درجة الرطوبة في الهواء تتزايد. وتقول دمينغيز: «الآن، مانعرفه هو أن الأنماط تُظهر أنّ الأنهار الجوية ستنقل مياه أكثر».

وتقول أيضًا ليس من الضرورة أن تتحول هذه الرطوبة إلى أمطار. فكمية هطول الأمطار وأين ومتى ستهطل أمرًا غير محدد نسبيًا. فعلى سبيل المثال، إن مسار معظم العواصف من المرجح أن يدفع القطب في كل من نصفي الكرة الأرضية، لأن المناطق الاستوائية ستتوسع في مناخ الأكثر دفئًا.

المصادر: 1