”الغيوم السداسية“ تفسير لمثلث برمودا

وجد خبراء الأرصاد الجوية خلال بحثهم في صور الأقمار الصناعية للغيوم الساحلية فوق منطقة شمال المحيط الأطلسي، وجود أنماط غريبة مِن فجوات سداسية كبيرة في الغيوم، بطول 88 كيلومتراً (55 ميلاً)، وفقاً لقناة العلوم. وجدت هذه الظاهرة الغريبة في الطرف الغربي مِن مُثلث برمودا وتعتبر كنقطة محفوفة بِالمخاطر في بحر شمال أوروبا.

قال الدكتور راندي سيرفيني ”هذه الأنواع مِن الأشكال السداسية في المحيطات هي في الحقيقة قنابل جوية“. أخبروا علماء الأرصاد الجوية مِن جامعة ولاية أريزونا قناة العلوم في برنامج Whats on Earth ”إن القَنابل تَشكلت بِما يُسمى إنفجارات صغيرة وهي فرقعات مِن الهواء تنزل من الجزء السفلي مِن السحابة وتضرب المحيط مشكلة موجات فيه، وأحياناً تكون ضخمة“.

ويعتقد العلماء إن هذه ”القنابل الجوية“ تدفع الرياح للتحرك بسرعة أعلى من 273 كيلومترا (170 ميلا) في الساعة، وهذا قد يفسر التقارير حول السفن التي أختفت في تلك المنطقة.

الآلية الكاملة لنظرية ”الغيمة السداسية“، مثل كيف أو لماذا تشكلت، لم يسلط عليها الضَوء في مُقتطفات الفيديو الذي تمَ نشرهُ بِخصوص ذلكَ، وَمِنَ الجدير بالذكر أيضاً إنهُ لا يوجد الكثير مِنَ الأدلة الدامغة للقول بِأنَ مثلث برمودا هو بِهذهِ الشراسة كما يشاع عنه.

ولكن، إنها بِالتأكيد أفضل من كونه بوابة لبعد فضائي آخر.

المصادر: 1