إنتشار صورة تُظهر كيف تبدو الحياة لدى مرضى اللابؤرية

إرفع يدك إذا تعرضت لإساءة نتيجة معاناتك من اللابؤرية.

نُشرت صورة على موقع التواصل الإجتماعي «تويتر» في الخامس والعشرين من مارس/آذار الماضي توضح كيفية نظر الأشخاص المصابون باللابؤرية إلى العالم من حولهم خلال فترة الليل، وقد أدى ذلك إلى حصول الصورة على أكثر من 55000 إعجاب، مع إعادة تغريدها أكثر من 23000 مرة.

تُظهر الصورة المدرجة سيارتين متوقفتين على إشارة مرور أثناء الليل. في الصورة على اليسار، تظهر أضواء السيارة بصورة غير واضحة ومشتتة، وتوضح ما يراه شخص مصاب باللابؤرية، بينما تُظهر الصورة على اليمين ما تراه العين العادية.

ومن الملاحظ أن التغريدة قوبلت بالدعم والتشكيك.

أجل، يمكن أن تكون الصورة على اليسار من عدسة قذرة، كما اقترح بعض المستخدمين. ومع ذلك، فإن هدف الصورة توضيح كيفية رؤية الأشخاص المصابين باللابؤرية أثناء القيادة خلال فترة الليل، إذ يرى الأشخاص المصابون باللابؤرية أضواء طويلة، وغير واضحة، ومشتتة، وهو ما يوافق عليه عشرات الآلاف من مستخدمي.

ولكن، لا تتسرع بالذهاب لتشخيص نفسك. إذ تَحدث فريق IFLScience مع ستيفاني ماريونو Stephanie Marioneaux، المتحدثة باسم معهد أبحاث MD Clinical، للأكاديمية الأمريكية لطب العيون American Academy of Ophthalmology، والتي حذرت من الاعتماد على الإنترنت لحل المشكلات الطبية.

إذ توجد احتمالية لوجود مشاكل طبية أخرى، واللابؤرية ليست سوى مشكلة واحدة من قائمة طويلة من التشخيصات التفاضلية التي يمكن لأطباء العيون استنتاجها، أضافت ماريانو أن التشخيص يمكن أن يتراوح من عدسة لاصقة غير ملائمة إلى تطوير إعتام عدسة العين إلى نسيج ندبي في القرنية.

توضح الصورة ما يراه بعض الأشخاص الذين يعانون من اللابؤرية، ولكن لا يمكن للصورة توضيح ما يراه الجميع. إذ تختلف اللابؤرية بين الأشخاص بناءً على نوعها، وتعتمد أيضًا على درجة التحدب.

وذكرت أيضًا: «إذا كنت تعاني من اللابؤرية، لن أذكر أن هذا هو شكل حياتك. إذ يؤثر مقدار اللابؤرية وعدة عوامل أخرى على درجة تشوه الرؤية».

اللابؤرية عبارة عن خلل شائع في العين، بحيث يكون السطح الأمامي للقرنية أو العدسة منحنيًا. تمتلك العين هيكلين منحنيين يكسران الضوء على شبكية العين لتكوين صورة. عُثر على القرنية في السطح الأمامي للعين على طول الفيلم المسيل للدموع، بينما وُجدت العدسة داخل العين، إذ تساعد على تركيز الأشياء.

في العين الطبيعية، ينحني هذان الهيكلان معًا مثل كرة مستديرة لكسر الضوء وتركيز الصورة بشكل حاد في مؤخرة العين، ولكن في حالة اللابؤرية، تكون القرنية أو العدسة غير متطابقة وتتخذ شكل بيضة، مما يؤدي إلى تكوين انكسار خاطئ. عند دخول الضوء إلى العين، فإن إنحناء العدسة يكسر الضوء، مما يتسبب في رؤية ضبابية وخطوط ليلية. ما يقارب ثلاثة ملايين أمريكي يبلغون عن حالات اللابؤرية كل عام، بأعراض تتراوح بين عدم وضوح الرؤية أو تشوهها، وإجهاد العين أو عدم الراحة، والصداع، والتحديق، وصعوبة الرؤية في الليل.

يوجد ثلاثة أنواع أساسية من اللابؤرية، تتكون من مزيج من قصر النظر أو طول النظر، وجميعها يمكن اكتشافها باستخدام فحص العين الروتيني مع إختبار يسمى تنظير الشبكية. ويمكن تصحيح اللابؤرية من خلال النظارات أو العدسات اللاصقة أو الجراحة الانكسارية التي تغير شكل القرنية بشكل دائم.

بالنسبة لأولئك الذين يرون نمط ضوئي مُشع جدًا، أو يعانون من تشوه في الرؤية، تنصحهم ماريونو بالخضوع للعناية الطبية لتحديد سبب المشكلة ثم تلقي العلاج الأفضل.

المصادر: 1