هذه الجزيرة في ساموا الأمريكية تعمل 100%‏ علىٰ الخلايا الشَمسية من شركة تسلا

أعلنت شَركة تَسلا عَن إن خلاياها الشَمسية توفر الطاقة بِشكل شُبه كُلي لِجزيرة تاو في ساموا الأمريكية، كانت الجَزيرة تَعتمدُ كُلياً عَلىٰ الوقود المُستورد لِتوفير الكَهرباء لَكن بادرة جَديدة تَمثلت في بناء 1.4 ميجاوات مِن شَبكة الخلايا الشَمسية التي تَمتص وَتَحفظ الطاقة الشمسية لِإستخدامها.

تاو هيَ أحد الجُزر الخَمس المُكونة لِساموا الامريكية وَبِسبب بُعدها وَإنعزالها أعتمدت كُلياً عَلىٰ إستيراد جَميع ما لا تَستطيع زِراعتهُ وَمِن ضِمنها الوقود، يَبلغ عَدد سُكان الجَزيرة 600 نَسمة وَفي بعض الأحيان يأتي للجزيرة مَركب كُل شَهرين حَيثُ يَعتمدون عليها لِإيصال إحتياجاتهم مِنَ الوقود لِتشغيل المولدات لِتوليد الكهرباء.

كل مولد لَديها يَحرق 1135 لَتر مِنَ الوقود يَومياً إلىٰ ما مَجموعه 414500 لَتر سَنوياً، الآن وَبِفضل الشَراكة بَين تَسلا والمدينة الشمسية شَبكة مِن 5328 خلية شمسية وَ60 بَطارية جَعلت الجَزيرة تَكسر إحتياجها لِإستيراد وَإستخدام الوقود الأحفوري لِأول مَرة، قام بِتمويل المَشروع كُل مِنَ السُلطة التَطويرية الأقتصادية لِساموا الأمريكية وَوِزارة الداخلية وَوِكالة حِماية البيئة.

مِنَ الطَبيعي أن يَكون تَطبيق هَذا المَشروع عَلىٰ كَثافة سُكانية صَغيرة أسهل مِن أن يُطبق عَلىٰ مَدينة كَبيرة، لَكن المَشروع يُعطينا نَظرة عَن الكَيفية التي نَستطيع بِها التَخلص مِن إعتمادنا عَلىٰ مَصادر طاقة أحفورية بِواسطة البُنية التَحتية المُناسبة .

النظام يخزن 6 ميجاوات مِنَ الطاقة ما يَعني إنَ بِاستطاعة الجَزيرة البقاء دون الحاجة لِأشعة الشَمس لِمدة ثلاثة أيام، وَعِندَ الحاجة فَإنهُ يُمكن للنظام تَوفير ما مِقداره 100%‏ مِنَ الطاقة في 7 ساعات فقط، تَعمل تَسلا عَلىٰ مَشروع أكبر حَيثُ تَقوم بِتركيب 55000 خَلية شَمسية عَلىٰ جَزيرة كاواي في هاواي، وَقَد أعلن رَئيس تسلا إيلون ماسك عَن نية الشَركة لِبناء المَزيد.

إنَ الإستثمار في مَصادر وَتَكنولوجيا الطاقة النظيفة عوضاً عَن الوقود الأحفوري هوَ خطوة في الإتجاه الصَحيح خاصةً معَ إزدياد ظاهرة الإحتباس الحَراري وَمظاهرها كَإرتفاع مَنسوب البَحر وَالذي يَبرز في الجُزر مِثل جَزيرة تاو.

ترجمة: أحمد عنبة

تدقيق لغوي: علي فرج

المصادر: 1